عائلة الحاج مصطفى الجياب رحلة عناء وتاريخ مشرق – أيمن الشعبان

فلسطينيو العراق11

عدد القراء 7804

http://www.paliraq.com/images/001pal/001pal-ka.BMP
 
http://www.paliraq.com/images/aljayab/atta.jpg

في الستة عقود الماضية هنالك قلة قليلة من فلسطينيي الشتات الذين آلت بهم الظروف وتداعيات النكبة إلى أن يمروا بعدة مراحل وألوان من عذابات الغربة والبعد عن الأوطان إلى ظلم ذوي القربى وشتى أنواع اللئواء والمحن ؛ اصطلح على هذه الفئة القليلة " فلسطينيو العراق " .

هذا المصطلح وهذه التسمية التي برزت في السنوات الخمس الماضية من بين العديد من أهلنا في الشتات كان لها حضور كبير وظاهر لما تعرضت له من نكبات متكررة وأحداث متوالية وضربات متعددة قد تفوق نكبة الآباء والأجداد عام 1948 ، لكن يبقى لسان حال الجميع سنصبر ونواصل ونعيش بكرامة وعزة أينما كنا .

http://www.paliraq.com/images/aljayab/mustafa-aljayaab.jpg

ونحن الآن مع نموذج مشرق وعائلة معروفة من العوائل الفلسطينية في العراق وتحديدا من مجمع البلديات ، يتم استحضارهم في كل المواسم والمناسبات لهم علاقات وصلات وروابط اجتماعية وثقافية واقتصادية واسعة ولهم وزن مرموق لدى المجتمع الفلسطيني في العراق .

الحاج مصطفى محمود مصطفى الجياب ولد في قرية إجزم عام 1928 ونشأ وترعرع في تلك القرية ذات الطابع الفلاحي والمعيشة البسيطة ليجدوا أنفسهم في امتحان واختبار كبير بعد عقدين على حياته ليتم تهجيرهم القسري من أرضهم وموطنهم وبلادهم وقراهم أثر نكبة عام 48 لتكون محطتهم المقبلة العراق .

نشأ الفلسطينيون في العراق منذ عام 1948 بعد الضرورة التي ألجأتهم لذلك ورغم صعوبة البيئة الجديدة بكل المقاييس تعايشوا مع الوضع الجديد وتميز فلسطينيو العراق بإرادة قوية وحيوية نادرة مكنتهم من التأقلم والتعايش مع العراقيين بل اكتساب العديد من الصفات العروبية والأصالة العشائرية العراقية ومنهم الحاج مصطفى الجياب ( أبو محمد ) .

http://www.paliraq.com/images/aljayab/hamza01.jpg

حدث كان أشبه بصاعقة على الفلسطينيين هناك وهو احتلال العراق عام 2003 ، حيث بدأت مرحلة جديدة ومحنة عظيمة وأصبحوا في مفترق طرق متشعبة وخطيرة للغاية وكل الخيارات المتاحة مرة ومعقدة وصعبة .

عائلة الحاج مصطفى الجياب كان لهم نصيب من حالات القتل والتهديدات والتضيق المتواصل لهم ولأقربائهم ، وكان لهم بشكل مباشر معاناة وتعرضات عديدة في تلك السنوات الماضية  من ذلك الخسارة المادية الكبيرة لبضائعهم عندما تم حرق العديد من المحال والمخازن التجارية في مجمع الكناني التجاري في سوق الشورجة .

الحاج أبو محمد أب لأحد عشر مولودا ( ثمانية رجال وثلاث نساء ) الأكبر محمد ( أبو أيمن ) ثم أحمد أبو رامي فخالد أبو أثير ثم عامر ( ثائر )  فناصر فلؤي ( حمزة ) ثم جياب رحمه الله الذي توفي في الثمانيات ثم عطا .

هذه العائلة من العوائل الفلسطينية المعروفة في المجتمع الفلسطيني ولديهم علاقات اجتماعية واسعة ولهم السبق في العديد من القضايا العامة والخاصة على مر الزمن ، عمل معظمهم في تجارة الملابس وكانت لهم محال تجارية ولهم صلات كبيرة مع تجار عراقين وعرفوا بحسن تعاملهم ومجاورتهم .

http://www.paliraq.com/images/aljayab/atta.jpg

تكاد لا تجد فرحا أو حزنا في المجتمع الفلسطيني خصوصا في مجمع البلديات إلا وتجد للحاج أبو محمد حضورا ودورا بارزا فيه ، وكان له الأثر الكبير في حل العديد من المشاكل الاجتماعية حتى كان يعرف عندنا في المجمع بمختار الفلسطينيين ، وله علاقات طيبة مع جميع أبناء فلسطين في العراق ورغم كبر سنه إلا أنه كان متواضعا ويعاشر الكبير والصغير ويحترم الجميع والكل يحترمه ، وكان يعطي كل ذي حق حقه ، وكثيرا ما كان يستشير الأصغر منه في قضايا الشرع وغيرها حتى لا يقع في الخطأ ، وكان للحاج أبو محمد دورا بارزا لا سيما في السنوات الأخيرة في العديد من الزيارات والمهام التي تحملها بعض الشخصيات الفلسطينية للحد من استهداف الفلسطينيين ، وقد شارك في الوفد الشعبي الذي التقى مقتدى الصدر ! منتصف عام 2005 على أمل التخفيف من معاناة الفلسطينيين والحد من استهدافهم من قبل ميليشيا جيش المهدي .

تلك العائلة كسائر العوائل التي تعرضت لمضايقات وكان خروجها من العراق كأدنى الحلول وأسوأ الاحتمالات في ظل تزايد تدهور وضع الفلسطينيين هناك مع فرضية تحسن الوضع الأمني نسبيا في السنة الأخيرة ، وفضل أبناء الحاج أبو محمد المباشرة بالاجراءات الرسمية للخروج من بغداد بدأت بإصدار جوازات السلطة الفلسطينية كي يتمكنوا من المغادرة لكن لم يستطيعوا دخول سوريا أو الأردن فيها ، وكان بإمكانهم الحصول على جوازات سفر عراقية لكن كانت وجهة نظرهم عدم الاستفادة منها ولابد من الخروج والخلاص بشكل قانوني ومدروس فما كان منهم إلا أن قرروا السفر إلى تايلند ثم التسجيل لدى الأمم المتحدة هناك على أمل الانتقال بعدها إلى أي دولة أخرى يمكن لهم البدء بحياة جديدة والاستقرار هناك .

http://www.paliraq.com/images/aljayab/hamza02.jpg

في تلك الفترة وتحديدا في منتصف عام 2006 تم تهديد الابن الأكبر محمد ( أبو أيمن ) من قبل الميليشيا الطائفية المسلحة بالكتابة على باب المنزل ، لتكون سببا في الإسراع بإجراءات السفر لتغادر ست عوائل العراق بتاريخ 14/8/2006 وهم كل من الحاج أبو محمد وزوجته الحاجة أم محمد وعائلة أبو أيمن وعائلة حمزة وعائلة عطا وعائلة أيسر أحد أبناء أبو أيمن وعائلة غسان البرة زوج ابنة أبو أيمن ، وبطبيعة الحال قد تكلفوا في هذه الرحلة الشاقة مبالغ كبيرة جدا ليصلوا إلى تايلند بتاريخ 16/8/2006 .

http://www.paliraq.com/images/aljayab/aisar.jpg

ومن باب الشيء بالشيء يذكر والحديث ذو شجون ، أرى لزاما أن أذكر الحاجة أم محمد وفقها الله لكل خير فقد كان لها همة عالية منقطعة النظير من خلال حضورها المتواصل والمستمر والمتميز لصلاة قيام الليل والتهجد لا سيما في ليالي العشر الأواخر من رمضان في عقد التسعينات وما بعده ، فرغم كبر سنها ومعاناتها من بعض الأمراض إلا أنها كانت في مقدمة الحاضرات في مصلى النساء في جامع القدس نسأل الله أن يحفظه ومصليه من كل سوء ، ونسأله أن يثبت ويحفظ الحاجة أم محمد ويزيدها إيمانا وطاعة وصبرا .

وصلت العوائل الستة إلى تايلند بتاريخ 16/8/2006 ومن ثم تقديم الأوراق الخاصة بهم في مكتب الأمم المتحدة ليتم إعادة توطينهم في دولة أخرى وكانوا يظنون أن هذه العملية لا تستغرق أكثر من سنة ، لكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن حيث بدأت مرحلة جديدة من المتاعب والأمور التي ليست في الحسبان ، وفعلا تم التسجيل في الأمم المتحدة ليعطى لهم موعدا للمقابلة ثم تم تأجيله ثم تمت مقابلتهم ليقال لهم انتظروا استحصال الموافقات لمدة ثلاثة أشهر والتي استمرت لقرابة تسعة أشهر حتى أخبروا بالموافقة .

في تلك الفترة وبعد أن تم صرف مبالغ كبيرة فتح الأخوة هناك محل لبيع الملابس كي يعينهم ولو قليلا على المعيشة هناك لحين انفراج الأمور الخاصة بهم والانتهاء من إجراءات السفر وعدم الحاجة لأي جهة أخرى ، إلا أن الأمور أيضا لم تكن على أتم حال ولم يوفقوا فيه وخسروا بدلا من الربح والمعونة ، اضطروا لترك هذا المحل .

http://www.paliraq.com/images/aljayab/ghasan.jpg

وبعد ستة أشهر من حصولهم على الإقامة الرسمية في تايلند أخبرتهم الأمم المتحدة بأنها لا تستطيع ضمان وضعهم القانوني في البلاد ولا حمايتهم فيما لو تخلفوا عن الإقامة ، وتبين أن بطاقة اللجوء الصادرة من الأمم المتحدة لا تسمن ولا تغني من جوع ، ليعاد عليهم مشهد القلق والخوف وعدم الاستقرار من خلال التهرب من أي شرطي يرونه ولو عرضا خوفا من المسائلة القانونية ، وهذا اضطرهم لمغادرة تايلند إلى دولة مجاورة لتجديد الإقامة وفعلا سافروا مرتين إلى بورما الحدودية والتي تبعد أكثر من ألف كيلومتر عن بانكوك ، إلا أن القلق والجهد النفسي والخوف من عدم السماح لهم بالدخول كان المخيم على الأجواء في تلك اللحظات فما الذي سيفعلونه في بورما لو حصل ذلك فعلا !!؟؟ .

وبعد خسارة المحل الأول وتركه حاولوا مرة أخرى فتح محلا أخر عسى أن يتم تعويض ما فقدوه ليقعوا في نفس المشكلة من الخسارة وعدم الاستمرار ، ومكثوا أكثر من سنة ونصف بدون عمل ولا يخفى على أي أحد المصرف الذي تحتاجه تلك العوائل الست ، حتى أنهم في كثير من الأحيان تعرضوا لرجال الشرطة والمسائلة عن الإقامة فيقعوا في مواقف حرجة للغاية ما اضطرهم لدفع مبالغ كبيرة كي يخلو سبيلهم .

وعندما كانوا يراجعوا بشكل مستمر الأمم المتحدة ويطلبوا منهم الاستعجال بإجراءات السفر كان الجواب ببرود أعصاب : لابد من الانتظار ، حتى أصبحوا في موضع حرج للغاية لا يستطيعوا الرجوع والاستمرار على هذه الحالة فيه من العصعوبات والتعقيدات ما الله به عليم ، وفي تلك اللحظات كانوا يصبروا أنفسهم عندما يفكروا بأهلهم وأقربائهم ومعارفهم في مخيمات التنف والوليد والهول ، ومن لازال محاصرا في العراق ويعانون الأمرين في ظل صعوبة في الظروف الأمنية والمعيشية وتعقيدات الأمور الحياتية اليومية ومستلزماتها ، حتى راودهم مرات عديدة التفكير بالرجوع إلى بغداد لما رأوه وتعايشوا معه من مخاطرة وعناء ومشقة الاستمرار هنالك ، حتى أصبحت تلك المرحلة في تايلند من أعقد وأعصب الفترات من حياتهم .

لكن كان الصبر له الأثر في ذلك حتى قاموا بمقابلة لجنة إعادة التوطين وبعد انتظار قرابة خمسة شهور تم إخبارهم بأن ملفهم أضيف إلى السفارة النيوزلندية لتتم التخفيف عنهم وتزيل الهموم التي أصابتهم والمشقة ، لتبدأ مرحلة جديدة وهي الانتظار وبعد معاناة سنة كاملة قابلوا في السفارة وأخبروهم بأن الرد سيكون ما بين ( 3-5 شهور ) هذا جعلهم يمروا بفترة قلق واضطراب كبيرين وبدأت الحسابات والخوف من الرفض إلا أن الأمور  تيسرت  ، وقد حمدوا الله عز وجل على تسهيلها ، حتى يقول لنا الأخ والعم أبو أيمن كم عانينا في العراق وسجنا ومررنا بظروف صعبة لكن لم أر ظرفا قاسيا مثلما رأينا في تايلند .

والحق يقال وشهادتنا على هذه العائلة بحسن تعاونهم ومساعدتهم في العديد من القضايا الخاصة والعامة بعضها نعلمه وكثير منه لا نعلمه ، لكن هي تجربة مريرة بكل المقاييس وهو نموذج مصغر للعديد من العائلات الفلسطينية التي عانت الغربة والشتات والتهجير حتى ضاقت بنا الأرض بما رحبت وأصبح كل جزء من العائلة في بلد أو مكان .

هذه العائلة التي لها تاريخ مشرق ومواقف تسجل لهم لم يكونوا بمنأى عن ما يقاسيه معظم فلسطينيي العراق من البعد عن الأقارب إلا أنهم أوفر حظا لتجمع عدد منهم في نيوزيلندا حيث التم شملهم من شقيقهم أحمد الجياب ( أبو رامي ) حيث قد وصل إلى نيوزيلندا بتاريخ 27/1/2009 كل من أيسر محمد الجياب وعائلته ( زوجته ) وغسان البرة وعائلته ( زوجته وتوأمين ) وكذلك وصل بتاريخ 29/1/2009 كل من حمزة الجياب وعائلته ( زوجته وثلاث بنات وولد ) وعطا الجياب وعائلته ( زوجته وولد وبنت ) ، ليبقى الحاج أبو محمد وزوجته وولده الأكبر أبو أيمن وعائلته بانتظار الانتهاء من إجراءات السفر والمغادرة لتبدأ مرحلة جديدة في النصف الجنوبي من الأرض في نيوزيلندا ويبقى شوقهم وحنينهم إلى أرضهم وبلدهم المغتصب المحتل من قبل اليهود راسخا وإن باعدتهم الأميال وتغلبت عليهم الصعاب وفرقتهم المحن .

تلك العائلة التي سيكون مستقرهم الجديد في نيوزيلندا لهم االعديد من الأقرباء في المخيمات الصحراوية وبغداد وبعض الدول الأوربية والعربية ، فنسأل الله أن يحفظهم ويثبتهم على الحق ويسدد خطاهم ويفرج عن جميع الفلسطينيين عموما وأهلنا في العراق والمخيمات خصوصا إنه ولي ذلك والقادر عليه .

25/2/2009

أيمن الشعبان

باحث متخصص بشأن الفلسطينيين في العراق

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

 

الكلمات الوصفية أيمن الشعبان

اترك تعليقك

التعليقات 11

  • العراق

    0

    اولا نشكر الشيخ ايمن معين على اهتمامة الكبير بامور شعبنا كما نوجة التحية الى الى زعيم البلديات العم الحاج ابو محمد الجياب والى جميع اولادة واحفادة نسئل اللة ان يحفظهم وان يلم شملهم

  • العراق

    0

    سلام الى احبابى وتاج راسى والى كل من يحبهم وحسبي الله على كل من يكرههم او يتكلم عليهم اللهم احفظ سيدى ابو الجياب العزيز على القلب والى ستى ام الجياب الله ينور طريقكى واللهم ابقى ابو ايمن تاج على العشيرة واحفظ حمزة البطل وعطا اللهم نور قلوبهم وطريقهم اللهم يسر لهم كل شيء اللهم احفظ ابو الجياب وابو ايمن وابو علاء وابو قصي والله الحياة دونكم تعب ولا شيء والله مشتاق الكم اهواى والله اتمنى اشوفكم والله مشاق لجلوس معاكم والله احبكم واللهم احميهم

  • هولندا

    0

    مبروك اماتتي مبروك ابو علاوي مبروك غسان البرة واتمنى للجميع الموفقية وان شاء الله يلحق بيكم الاخ ابو ايمن والحجي والحجية ومبروك للاخ ايسر الجياب تستاهلو كل خير

  • من اليمن

    0

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد الامين صلى الله تعالى عليه وسلم فان الله عزوجل قال في محكم كتابه الكريم بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ومن يهاجر في سبيل الله يجد مراغما كثيرا وقال صلى الله عليه وسلم في الاربعين النووية انما الاعمال بالنيات ولكل امرا ما نوى فمن هاجر الى الله ورسوله فهجرته الى الله ورسوله ومن هاجر الى امراة ينكحها او دنيا يصيبها فهجرته الى ما هاجر اليه فاوصي اهلي واخواني من عشيرة الجياب وجميع من هاجر الى الدول الغربية ان يجعلوا هجرتهم لله ورسوله ولا تكون لشيء اخر غير الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لان مع الاسف الشديد ان الكثير من الاخوة الذين يهاجرون الى البلدان الغربية يفكرون بامور مادية ويحاججوك بالجنسية ونسو شيء اسمه هجرة الى الله ورسوله فاوصي نفسي واياكم بان الهجرة تكون خالصة لوجه الله الكريم ولا يفكرون بامور مادية ولا امور دنيوية وجعل الله هذا العذاب الذي تعذبه جميع الاخوة والشعب الفلسطيني في ميزان حسناتكم ان شاءالله وحفظكم الله يا اهلنا وشعبنا الفلسطيني في العراق من كل سو ء ان شا ءالله والحمدلله رب العالمين

  • كندا

    0

    الحمدالله على سلمتكم ال جياب المحترامين الله يجمعنا في حيفا وقريتنا كزم المجروحا الله معاكم اولاد ابو محمد وسلمي الى الحج والمختار ابو محمد ومحمد واحمد وخالد وناصر وثائر وحمرة وعطا البطل والله يوفقكم وتعيشو في هنا وكلن ماننس البقي في العراق -مختارنا حياك الله وحيا ال جياب وسلمي لكل القراء والى خواني في العراق والمخيمة الله مع الجميع

  • السويد

    0

    الجمد لله على وصولكم جميعن بخير سلامي الى الاج ابو محمد والى الاخ ابو ايمن والى الاخ حمزة الى الاخ عطا والاخ غسان نتمنى لكم التوفيق انشاء الله

  • السويد/مدينة اوبسالا

    0

    السلام عليكم في البدايه تحية الى الحاج ابو محمد مصطفى الجياب مختارنا وحبيبنا وتاج راسنا من فوق وربنا يحفظو من كل سوء ومكروه وتحية الى الحاجة المؤمنة الصابره امنا ام محمد وتحية الى ابو ايمن العزيز وحمزه وعطا وغسان وايسر ولا ننسى بالذكر ابو اثير الورده وابو رامي وعامر وناصر ربنا يحفظكم جميعا والف مبروك على السفر وانشاءالله ربنا يسهل للباقيين ونشكر الاخ ايمن الشعبان الذي دائما همه الوحيد خدمة المسلمين عامه وخدمه كل افراد شعبنا الفلسطيني خاصة ونقل كل معاناة شعبنا وندعي الله سبحانه وتعالى ان يفرج عن جميع شعبنا الفلسطيني ويسهل امرهم جميعا وبارك الله في الاخ ايمن السباق دائما بفعل الخير وربنا يصلح كل حاقد ومفسد وجاهل ندعو لهم بالهدايه من احب الخير الى الناس احب الناس الخير له وشكرا

  • دبي

    0

    سلامي الى دار الجياب اتمنى لكم التوفيق والى جميع فلسطيني العراق

  • السويد

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم . السلام عليكم ابونا وعمنا ابو الجياب والحمدالله على سلامة اولادك وعوائلهم الى نيوزلندا وسلامي الى حمزة والف الحمدالله على السلامة والى عطا والى ابو ايمن والى جميع عوائلكم . والله كثير مشتاقين الكم ومشتاقين لاسماع كلام عمنا ابو الجياب وفي الختام سلامي لجميع دار الجياب من الصغير الى الكبير اخوكم ايمن حسني

  • السويد

    0

    سلام الى العم وخال وحبيب مختارنا ابو جياب والى اخ كبير ابو ايمن واخ خالد و اجمد وثائر و وحمزه وعطا وسلام الى جميع من معكم اعانكم الله ووفقكم اتمنى لكم التوفيق وان شاء الله نتجم على الارض الوطن واشكرا الموقع على نقل معانات اهلنا فلسطينين العراق واشكر اخ ايمن شعبان لنو اسمعنا اخبار مختارنا ابو جياب واولاده وسلام عليكم ورحمت الله وبركاتو

  • السويد

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم...حياك الله يا اخي ايمن. وتحيتي لحبيبنا الحاج ابو محمد وعائلته فرج الله عنه كربه واطال في عمره, معاناتنا نحن فلسطينيو العراق كبيرة جدا وكل عائلة منا تحتاج الى اكثر من هذا اما لاقته من ويلات وضلم وقتل وتشريد, نسأل الله الفرج القريب لكل أهلنا في العراق وفي المخيمات وفي الشتات




A- A A+