اللاجئون الفلسطينيون في العراق خارج أي "صفقة" أو "تعويض" أو العودة لوطنهم ... ضحايا ترامب وكوشنر و"صفقة القرن"

جريدة اليوم العراقية0

عدد القراء 286

أكثر من 5.4 مليون لاجئ، يحاول الرئيس الأميركي بما أطلق عليه "صفقة القرن" تحديد مصيرهم الذي لا يزال مجهولاً حتى الآن، ولكن سيكون "التوطين" ختامه، في حال مرّت الصفقة بأمان، تأميناً للمصالح "الإسرائيلية"، وبما يضمن تصفية القضية الفلسطينية ومعه حلم الملايين في العودة إلى أرضهم .

لم يكن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بتاريخ 31 "آب/أغسطس" 2018، إلّا الخطوة الأولى على طريق تصفية قضية اللاجئين والضغط عليهم تمهيداً لـ"صفقة القرن" المنتظرة، التي بدأت تتشكل معالمها مؤخراً، خاصةً مع "ورشة البحرين الاقتصادية" .

5,545,540 ملايين لاجئ فلسطيني، هو فقط العدد "المسجل" لدى الأونروا من أصل 25.9 مليون لاجئ من مختلف الجنسيات في العالم. ومن الصعب "التكهن" بالعدد الإجمالي لهم، الذي قد يصل بحسب بعض التقديرات إلى 9 ملايين، مع وجود الكثير من اللاجئين الفلسطينيين غير المسجلين مثل اللاجئين الفلسطينيين في العراق الذين سيكونون خارج أي "صفقة" أو "تعويض" أو عودة لوطنهم الذين هجروا منه وبالتالي سيكون مصيرهم مجهولا لعقود أخرى من الزمن إلا في حال قبول البلد المضيف الاعتراف بهم ومنحهم الجنسية العراقية .

 

المصدر : جريدة اليوم العراقية

19/1/1441

18/9/2019


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+