عضو "مجلس النواب" العراقي رعد الدهلكي : للمتاجرة بالقضية الفلسطينية .. الأحزاب الطائفية ترفع الشعارات الايرانية الزائفة في شوارع العراق

وكالات + الهيئة نت0

عدد القراء 177

انتقد أحد اعضاء "مجلس النواب" الحالي، بشدة عددا من "الاحزاب" المشاركة في العملية السياسية لمتاجرتها بالدماء والقضايا العربية من خلال رفعها صور لشخصيات لا ترتبط بالعراق وتتناغم مع الشعارات الايرانية الزائفة.

ونقلت الانباء الصحفية عن (رعد الدهلكي) عضو المجلس المذكور عن محافظة ديالى قوله في بيان نشر اليوم: "ان شوارع ديالى وخاصة تقاطع القدس تم ملأها بلافتات تحمل صورا لشخصيات ايرانية بمناسبة (يوم القدس) وهي ليست من المناسبات المعتمدة من قبل الحكومة (العراقية) ولا ترتبط بالعراق لا من قريب ولا بعيد".

واستغرب (الدهلكي) من اجراءات "الاحزاب" التي تطبّل خلف الشخصيات الايرانية بالرغم من ان العراق كان أول من تصدى للقضية الفلسطينية قولا وفعلا وليس مجرد شعارات تُرفع تحت ستار طائفي يهدف الى التمهيد للتغلغل الايراني السافر في هذه المنطقة او تلك .. لافتا الانتباه الى ان ايران لم تصدر يوما أوامر بإطلاق صاروخ أو حتى رصاصة على الكيان الصهيوني بل كانت وما زالت تزرع الفتن في العراق وبعدد من الدول العربية تحت عناوين مختلفة وذرائع زائفة.

وخلص (رعد الدهلكي) في بيانه الى القول: "كان الاجدر بالمطبّلين خلف تلك الشعارات، حفظ كرامة العراق واستقلاليته وثروات شعبه، وانصاف الشباب العاطلين ومنحهم بصيص أمل في حياة كريمة تضمن مستقبلهم ومستقبل اطفالهم" .. مطالبا الحكومة الحالية بان يكون لها موقف واضح ازاء الصور والشعارات التي رفعتها "الأحزاب" الموالية لإيران في شوارع بغداد ومحافظة ديالى لان العراق لأبنائه وليس للأحزاب والمافيات الممولة من ايران التي لم ولن تريد الخير للعراق ولا لفلسطين.

وكان سكان العاصمة بغداد ومحافظة ديالى قد تفاجأوا اليوم بتعليق الميليشيات الطائفية لصورٍ تعود لشخصيات إيرانية واخرى موالية لها في الشوارع العراقية بحجة الاحتفال باليوم العالمي للقدس، بينهم (علي خامنئي، وإسماعيل قاآني، وعبدالملك الحوثي، وحسن نصرالله)، الأمر الذي عدّه العراقيون انتهاكاً صارخاً للسيادة الوطنية، وطالبوا بإزالة الصور فورا.

 

وكالات + الهيئة نت
29/9/1441
22/5/2020


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+