أكثرهم نكبة .. مآسي في الذاكرة - أيمن الشعبان

فلسطينيو العراق5

عدد القراء 4414

http://www.paliraq.com/images/001pal/001pal-ka.BMP
 
http://www.paliraq.com/images/shohadaa/mubada0001.jpg

أكاد لا أبالغ إذا قلت أن أكثر من خمسة آلاف نكبة - بقدر عدد العوائل الفلسطينية في عام 2003 – تعرض لها الفلسطينيون في العراق  بعد الاحتلال ، إذ لم تنج عائلة من محنة أو مأساة أو نكبة أو ضائقة أو نكسة ، بكل ما تحمله هذه الكلمات من معاني .

إلا أن الأمر مختلف في نوعية المأساة وطبيعة الفاجعة ولون النكبة ، فهنالك أحداث وحالات وعوائل أصبحت مثلا يضرب لما حل بنا من مآسي ونكبات ، بل بعضها عندما تُذكر أو يُذكر اسمها لابد من ذكر تلك الفاجعة أو المصيبة التي مروا بها في يوم من الأيام ولازالت آثارها متراكمة لحد الآن .

ونحن نتأمل الحال التي وصلنا إليها من شتات وشرذمة وفرقة وضعف وتبعثر ، نعيد الذكريات ونرجع قليلا إلى الوراء لا نجد بدا من ذكر أكثر العوائل نكبة مع أن الجميع منكوب ، لكن من يرى مصائب غيره تهون عليه مصيبته ، نسأل الله الثبات والصبر والأجر والثواب .

وفائدة ذكر تلك العوائل والمرور على مأساتهم أننا نستصغر الشرور التي مررنا بها نحن مقارنة مع أولئك وهذا دافع للعمل والصبر وعدم اليأس ، ومن جهة أخرى نستذكر تلك الفواجع وما حل بنا من نكبات ومآسي ومظالم ومدى فداحة هذه الانتهاكات وإثم تلك الميليشيات وحقدهم على الوجود الفلسطيني في العراق ، حتى فاقوا ما ارتكبه اليهود من مجازر في أرضنا المغتصبة .

كلنا يذكر الصاروخ أو قذيفة الهاون التي سقطت ليلة عيد الأضحى من عام 2004 وراح ضحيتها الشاب أحمد إحسان ووالده إحسان مناع ومعهم الفقيد سامي عباس وجمال صالح وبعض الجرحى ، ولن تغيب عن بالنا هذه اللحظات عندما فُجع أهالي المجمع بهذه الحادثة وتجمع الناس في المسجد والغضب ظاهر على وجوه الجميع ، نحن كنا في نفس اليوم قد وصلنا من الصحراء بعد مضي ستة أيام عند الحدود السعودية بعد منعنا من أداء فريضة الحج لهذا العام ، وكنت حينها أسكن منطقة المشتل ورغم خطورة الوضع حضرنا مباشرة في منتصف الليل وشاهدت الحشود من الناس ممتعضين مما حصل مندهشين من الفاجعة ، لكن هذا أمر الله وقدره ولا حول ولا قوة إلا بالله .

ما هي إلا أشهر حتى حضرنا وشاهدنا بأعيننا أعظم فاجعة وأكبر نكبة عرفها الوجود الفلسطيني في العراق ، عندما اقترفت أيادي الشر والإثم والحقد الطائفي الصفوي الشعوبي جريمتهم النكراء بحق خمسة من عائلة واحدة بتاريخ 2/10/2004 في منطقة الصدرية وهم كل من الأشقاء ظافر وغسان ورشاد أبناء الحاج دواس – كان الله في عونه وصبره على هذه المحنة – وعمهم حسن امبدى وقريبهم علي مفلح ، وسرعان ما انتشر الخبر وتوافد الناس إلى مستشفى الكندي لنقف مع مشهد ليس من السهل نسيانه ، جثث ممدة في السيارة التي كانوا فيها ، موقف عصيب ولحظات ثقيلة على النفوس حتى فُجع الناس بهذه المحنة .

وتستمر الحكاية وتتوالى الضربات وما نذكرهم في هذا المقام – من باب الشيء بالشيء يذكر في نفس العام - عائلة الفقيد حسين أمين بدوان أبو خليفة الذي لقي مصرعه كمدا في فراشه بعد مصرع ولده وفلذة كبده الفقيد أمين بتاريخ 17/5/2004 ، حيث تم اعتقاله مرتين من قبل ميليشيا متنفذة في الحكومة العراقية ونال أشد أنواع التعذيب إذ فارق الحياة بتاريخ 7/6/2004 فرحمه الله ورحم ولده وجميع الشهداء بإذن الله ، لتصاب هذه العائلة بصدمة كبرى ومحنة عظمى ثم تذوق معاناة التشرد والشتات التي يكاد لم ينج منها إلا قلة قليلة .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/ameen01.jpg

عائلة الفقيد أمير عثمان رحمه الله حيث بعد اختطافه في طرقه لمنزله بتاريخ 27/11/2005 ودفع الفدية للخاطفين تم تصفيته والعثور على جثته بتاريخ 8/12/2005 لتعاني عائلته الغربة والشتات ، وبعد أقل من عام وأثناء الهجوم العنيف بقذائف الهاون على مجمع البلديات سقط صريعا شقيقه الفقيد عامر عثمان فرحمهم الله جميعا وصبر ذويهم .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/ameer01.jpg

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/saeed01.jpg

من العوائل الفلسطينية التي لا تقل نكباتهم ومآسيهم ، وما فتئوا أن ينتهوا من محنة حتى تتوالى الأخرى ، وقد تكون هذه العائلة من العوائل المنسية في مجتمعنا ومن واجبنا إظهار معاناتهم ومن تعرضوا له ، حيث بدأت أولى الابتلاءات في أواخر عام 2004 عندما اقتحمت قوة أمريكية كبيرة بوشاية منزل الفلسطيني عباس سعيد الزبن في منطقة البلديات ( على بعد 500 متر من المجمع تقريبا ) واعتقلت الوالد وأبناءه الثلاثة قيس ونبيل وحاتم وصهره وولديه ، ليبقى طليقا الابن الأكبر سعيد عباس الزبن حتى افترسته الغربان السود من عناصر جيش المهدي بعد اختطافه من شقته في حي البلديات قرب المجمع بتاريخ 11/2/2006 ولم يعثر على جثته وتبين أنه تمت تصفيته بنفس اليوم ودفن في مقبرة بالنجف ! وقد أطلق سراح أفراد العائلة المعتقلون من المعتقلات شيئا فشيئا ، وبعد إطلاق سراح حاتم عباس الزبن من سجن سوسة بأسبوعين تم اختطافه من قبل مغاوير الداخلية بتاريخ 16/8/2007 ومن ثم قتله في منطقة الدورة ، فرحمه الله ، ولم تنته عند هذا الحد محنة هذه العائلة إذ تم اعتقال المفرج عنه قيس عباس الزبن مرة أخرى من قبل قوات الاحتلال الأمريكي ولازال في المعتقل ، وكان آخر المفرج عنهم من العائلة نبيل عباس الزبن حيث أطلق سراحه بتاريخ 25/10/2008 لينتقل إلى شتات جديد في جزيرة قبرص .

وفي اليوم المشهود الذي ارتكبت فيه ميليشيا الحقد والشر أبشع المجازر بتاريخ العراق على الإطلاق ، بعد هدم وإحراق العديد من المساجد وقتل وتعذيب الأئمة والمصلين وعوام أهل السنة ( 22/2/2006 ) ، كان للفلسطينيين نصيب من ذلك حيث اختطف زياد ونزار عبد الرحمن شقيقي السفير الفلسطيني السابق من منزلهما في حي الأمين وتعرضوا لأبشع أنواع التعذيب والتصفية الجسدية .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/nazar01.jpg

في صباح يوم هادئ اقتحم عدد من الطائفيين مجمع البلديات في سابقة تكاد تكون جديدة وانعطاف خطير ، وبعملية سريعة اغتالوا الفلسطينية فاطمة سعيد ( أم أيمن ) وولدها حسين حسني بتاريخ 9/6/2006 ، لتفجع هذه العائلة وجميع أهالي المجمع بتلك الحادثة وتفرق بقية أفراد العائلة لتضاف إلى سجل العوائل الأكثر نكبة ومآسي .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/hosai-hosni01.jpg

وإن أنسى فلن أنسى الفلسطينية ( أم مهند ) من سكنة منطقة الزعفرانية عندما فجعت بولدها مهند بتاريخ 26/6/2006 وعندما ذهب والده الفلسطيني صلاح حسن وأخواله كل من موسى وعيسى محمد مرعي لجلب الجثة تم اختطافهم وتصفيتهم ، لتفقد في يومين ولدها وزوجها واثنين من أشقائها ، فهل سمعتم بإجرام كهذا ؟!! نسأل الله لها الثبات والأجر والثواب والصبر على هذا المصاب .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/mohanned01.jpg

الشقيقان عامر عبد القادر ذيب الملحم الذي لقي مصرعه بسقوط قذيفة هاون على جامع في الزعفرانية بعد صلاة الجمعة بتاريخ 28/7/2006 ، وشقيقه أيضا الحاج ذيب عبد القادر ذيب الملحم الذي اختطف بتاريخ 30/5/2007 ولم يعثر له على أثر .

عائلة أخرى في الذاكرة وقد اطلعت على نكبتهم عن قرب ، وتكاد تكون منسية لأنهم كانوا يسكنون في منطقة المحمودية ، إذ اعتقل أحد أبنائهم من قبل الأمريكان في منطقة هيت ، واعتقل لواء الذيب ظلما وعدوانا خمسة من الأشقاء في هذه العائلة بتاريخ 4/6/2005 وقد نالوا في المعتقل أشد أنواع العذاب والظلم والاضطهاد وإجبارهم على الإدلاء باعترافات وجرائم لم يرتكبوها ( كما في قصة تفجيرات بغداد الجديدة ) وأظهروهم على التلفاز ، وبعد الإفراج عنهم تباعا تم اعتقال أحدهم مرة ثانية وتوفيت والدتهم جراء تلك الاقتحامات ، ولقي اثنين من أشقائهم مصرعهم الأول فؤاد خليل عبد الرحمن بتاريخ 2/7/2006 بإطلاقات عرضية في منطقة الدورة ، والآخر عادل خليل عبد الرحمن عندما اختطفته ميليشيا مسلحة من منطقة المحمودية بتاريخ 17/7/2006 ليعثر على جثته بتاريخ 20/7/2006 وعليها آثار التعذيب .

المآسي كثيرة والذكريات مريرة يكاد يتفطر القلب من شدتها وتحزن النفس ، لكن عزائنا أن الله عز وجل أول ما يفصل يوم القيامة في الدماء ويقتص من القاتل ، وحتى لا أطيل سأختم بثلاث عوائل كل منهم فقد اثنين من أبناءه :

الفقيدان موسى ومحمود أحمد حمو إذ تم إعدامهما من قبل ما يسمى الحرس الوطني في منطقة الفضل بتاريخ 1/12/2006 ، لتفجع هذه العائلة بفقدهما .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/musa-hammo01.jpg

الحاج حسين صادق أبو نوفل فقد أحد أبناءه وهو محمد بتاريخ 13/3/2006 عندما اختطفته عناصر من جيش المهدي في منطقة الشعلة وقتلته خنقا ، وشقيقه عمر حسين صادق أبو نوفل تم اغتياله في محل عمله في نفس منزله بتاريخ 11/3/2007 ، لتتفرق وتتشرد تلك العائلة لعدة أماكن .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/mohammed-hosain01.jpg

الفقيد أنور يوسف نصار اختطف بتاريخ 5/9/2006 وتم تعذيبه وقتله على يد ميليشيا جيش المهدي ، وبعد قرابة شهرين ونصف تم اختطاف الفلسطيني أمين يوسف نصار وتعذيبه وتصفيته ليضاف إلى سجل الشهداء بإذن الله تعالى .

http://www.paliraq.com/images/dhahaya-thakera/anwar01.jpg

هذه وقفات سريعة وتذكرة عابرة ومآسي في الذاكرة وما خفي كثير ، وقد تكون هنالك عوائل منكوبة وحالات كارثية قد نسيناها ، فلعل هذه نماذج مما نستحضر من الانتهاكات الكثيرة التي تعرضنا لها ، ولا تزال آثارها لم تنته لحد الآن ، لكن الأيام دول ويوم لك ويوم عليك فما كان منها لك أتاك على ضعفك ، وما كان منها عليك لم تدفعه بقوتك .

 

4/7/2009

أيمن الشعبان

باحث متخصص بشأن الفلسطينيين في العراق

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 5

  • من ألدكتور نبيل عبد الفادر ديب ألملحم . المانيا بون . ألى ألأخ ألشيخ أيمن ألشعبان شكرا جزيلا لك و الى جميع ألأخوان في موقع فلسطينيو ألعراق بجهودكم و اهتمامكم بشعبنا الفلسطيني المشتت . المخلص لكم د. نبيل عبد القادر ديب ألملحم من فلسطينيو ألعراق بغداد . مقيم في المانيا بون. doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

  • قبرص

    0

    عمل مشكور وكاشف للحقيقه وان اكثر ما زيعج الظالمين هو كشف حقيقتهم

  • اليمن

    0

    السلام عليكم اتمني يا اخي العزيز تحكي للناس عن المعناة في اليمن لان بعض الناس تعبانا جدا من عدم الاستقرار

  • تركيا

    0

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله بارك الله فيك وجزاك الله كل خير على اهتمامك باخوانك من الفلسطينين ومتابعة كل ما يحدث لهم وانشاء الله يحفظك من كل مكروه لانك دائما كنت تساند المظلومين وتقف بجانب العوائل المنكوبة ولاجل عملك هذا نجاك الله منهم واخرجك بسلامات من العراق وحماك من ظلمهم وانشاء الله تضاف لك في ميزان حسناتك (اختك ام عبد الله)

  • قبرص

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم ان شاء الله تنولو الاجر والثواب على تعبكم بهذا الموقع المفيد والمهم للفلسطينيين




A- A A+