الرئيس محمود عباس : إذا نفذ الاحتلال خطط الضم سنكون في حل من جميع الالتزامات والاتفاقيات


وفا

عدد القراء 74

دعا دول عدم الانحياز لتحمل مسؤولياتها للحيلولة دون استغلال الاحتلال لـ"كورونا" لتنفيذ مخططاته
-
جائحة "كورونا" كانت أقسى علينا بسبب ممارسات الاحتلال "الإسرائيلي"
-
فلسطين اتخذت مبكرا إجراءات للوقاية من "كورونا" أدت لانخفاض كبير في معدل الإصابة
-
أكد أهمية إنشاء مجموعة عمل لبناء قاعدة بيانات للدول الأعضاء ورصد احتياجاتها الطبية والغذائية
-
دعا لتأسيس منصة دولية من الخبراء في مجال الأوبئة لتبادل التجارب والخبرات

رام الله 4-5-2020 وفا- دعا رئيس "دولة فلسطين" محمود عباس، الدول الأعضاء لحركة عدم الانحياز، وأطراف المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بما فيها "مجلس الأمن"، إلى تحّمل مسؤولياتهم لضمان نفاذ "القانون الدولي"، والحيلولة دون استغلال حكومة الاحتلال لجائحة "كورونا"، لتنفيذ سياساتها ومخططاتها لضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وتدمير ما تبقى من فرص ضئيلة لـ"تحقيق حلّ الدولتين، وتحقيق السلام العادل والدائم".
وأكد في كلمته امام قمة حركة عدم الانحياز، التي عقدت عبر نظام الاتصال عن بعد، بعنوان: "متحدون ضد كوفيد 19"، الإثنين، أنه أبلغ الأطراف الدولية كافة بأنه إذا أقدمت دولة الاحتلال على هذه الخطوة فسنكون في حلٍّ من جميع الالتزامات والاتفاقيات والتفاهمات معها ومع الإدارة الاميركية.
وجدد الرئيس الدعوة لإطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، محملا حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية كاملة عن حياتهم وسلامتهم.
وحول جائحة "كورونا"، قال إن "دولة فلسطين" اتخذت وفي وقت مبكر، إجراءات حاسمة للوقاية أدت إلى انخفاض كبير في معدلات الإصابة رغم شحّ الإمكانيات.
وأكد في هذا السياق، أهمية إنشاء مجموعة عمل لبناء قاعدة بيانات للدول الأعضاء، ورصد الاحتياجات الطبية والغذائية والإنسانية لها، وتأسيس منصة دولية من الخبراء في مجال الأوبئة لتبادل التجارب والخبرات لما فيه مصلحة الشعوب والدول الأعضاء في الحركة.
وقال الرئيس إن تجربة "كورونا" كانت أقسى على فلسطين من غيرنا ولا زالت، بسبب ممارسات الاحتلال "الإسرائيلي" الذي يواصلُ نشاطاته الاستيطانية في أرضنا، ويستمر في احتجاز آلاف الأسرى ويعرضهم جميعا للخطر، ويمنعنا من رعاية وحماية أهلنا في مدينة "القدس الشرقية" المحتلة.
وشدد الرئيس على جاهزية "دولة فلسطين" للتعاون مع دول حركة عدم الانحياز كافة في مجال التنسيق والتعاون لمحاربة هذا الوباء الخطير.

 

وفا
11/9/1441
4/5/2020

التعليقات 0