مباراة للاعبين القدامى بين ناديي برشلونة وريال مدريد في مدينة تل الربيع الفلسطينية المغتصبة في العشرين من الشهر الجاري لدعم كيان الاحتلال الغاصب ، ودعوة لمقاطعة تشجيع هذين الناديين


فلسطينيو العراق

عدد القراء 288

ستقام مباراة للاعبين القدامى بين ناديي برشلونة وريال مدريد في مدينة تل الربيع الفلسطينية المغتصبة في العشرين من الشهر الجاري تتزامن مع عيد الأضحى المبارك ، وذلك لدعم كيان الاحتلال الغاصب .

وذلك حسب ما أعلن نادي برشلونة ، صباح أمس الجمعة ، ووصف المباراة بـ"الأسطورية".

نوجه كلامنا إلى مشعجي هذين الفريقين الصليبيين .. هل بعد هذا الخبر سوف تبقون تشجعونهم ؟؟.

هذا اختبار حقيقي لمشجعي هذين الفريقين من الفلسطينيين وخصوصا من كان ولا زال ينشر في صفحاته منشورات عن فلسطين والقدس والقضية الفلسطينية ويدعو لنصرتها ويشتم من خذلها ، وبنفس الوقت تجد في صفحته صور للاعبي أحد هذين الفريقين أو كليهما .

فهل سوف يثبت كلامه ويقاطع تشجيعه ومتابعته لهذين الفريقين ويحذف صورهم من صفحته أم سوف يتخلى عن ما دعا إليه من نصرة لفلسطين وينضم إلى من كان يشتمهم من المتخاذلين .

قد نسمع كالمعتاد تبريرات لترقيع الموضوع كأن يقول : (المباراة بين اللاعبين القدامى ولا علاقة لها بالتشكلية الحالية) أو يقول : (هي الدول العربية طبعت هي ضلت على برشلونة والريال روحوا احجوا على الدول العربية وبعدين تعالوا على برشلونة والريال) أو يقول : (لو انا ما تابعت وما شجعت هل راح تتحرر فلسطين) .. وغيرها من التبريرات العجيبة الغريبة التي نسمعها دوما .

الموضوع باختصار ليس مباراة فحسب بل دعم عقائدي أولا لشرعنة الكيان الغاصب ثم سياسي ومالي حيث يذهب ريع المباراة للكيان الغاصب .

فهل سوف تخذلهم وتنصر دينك وبلدك مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أم سوف نعود لسماع التشجيع بشغف وجنون وصراخ ومشاحنات بين شبابنا وأبنائنا من أجل فريقين صليبيين يتنافسون كرويا ثم يتفقون على دعم الكيان الغاصب .

فهل يعقل أن يلعب هذين الفريقين على أرض تل الربيع في فلسطين المغتصبة ويبقى شخص فلسطيني يُشجعهم ويتابعهم وينشر صورهم في صفحته ويخوض النقاشات والمشاحنات من أجلهم حتى مع أهله !!!!. والعجب انك تجده بعد ذلك يشتم من خذل فلسطين .

نتمنى من السفارة الفلسطينية في العراق وخصوصا الملحقية الثقافية والأخوة في نادي حيفا الرياضي بالقيام بتوعية شبابنا وأبنائنا حول هذا الموضوع الذي مر مرور الكرام يوم أمس في وسائل الإعلام .

كما نتمنى من الجميع نشر المنشورات على صفحاتهم والدعوة لمقاطعة هذه الفرق وبيان دعمها لكيان الاحتلال الغاصب ، وعمل هاشتاقات لذلك .

أو المشاركة في الهاشتاق التالي  :

#مقاطعة_برشلونة_والريال

 

التعليقات 0