الرجوب يبعث رسالة استنكار إلى لابورتا حول مكان إقامة مباراة برشلونة أمام "بيتار" من كيان الاحتلال ويوجه رسائل إلى إنفانتينو وتشيفرين ، والشيخ سلمان بن إبراهيم ، بخصوص مكان إقامة مباراة برشلونة أمام "بيتار" من كيان الاحتلال


الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم

عدد القراء 245

بعث رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الفريق جبريل الرجوب، يوم الخميس ، رسالة استنكار إلى رئيس نادي برشلونة خوان لابورتا ، حول مكان إقامة الفريق الإسباني مباراة ودّية أمام نادي بيتار من كيان الاحتلال ، والمقررة يوم 4 "آب/أغسطس" القادم على ملعب تيدي المقام على أنقاض قرية المالحة الفلسطينية المهجرة

وجاء في الرسالة التي نشرها موقع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم : "كنت أتمنى أن أراسلكم بأخبار سعيدة، ولكن حقيقة أن نادي برشلونة - الذي يحظى بتشجيع ملايين الفلسطينيين – قرر للأسف أن يخيب آمال الملايين من محبيه باختيار لعب المباراة أمام نادي بيتار في "القدس الشرقية"، ليكون وقع ذلك ثقيلاً على قلبي وقلب الملايين الذين كبروا على احترام نادي برشلونة لكونه أكثر من مجرد نادي".

"يُعرف نادي برشلونة كـ"صانع للسلام" في جميع أنحاء العالم، وهو النادي الذي كان راعياً أكثر من مرة لليونيسف، وهو أيضاً نادٍ مُقرب للمحرومين، إلا أنه سيتم تذكره حالياً كنادٍ أساء للملايين من العرب والمسلمين وداعمي السلام من خلال خوض مباراة ذات طابع سياسي في مدينة لا تزال في حالة اضطراب وتعيش وضعاً متقلباً حتى هذه اللحظة".

..........................

كما وجه رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الخميس أيضا ، رسائل إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ألكسندر تشيفرين، ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم ، وذلك حول مكان إقامة المباراة الودّية المقررة بين نادي برشلونة الإسباني ونادي بيتار من كيان الاحتلال ، والمقررة يوم "4 آب/أغسطس" القادم على ملعب تيدي المقام على أنقاض قرية المالحة الفلسطينية المهجرة .

وقال الرجوب في رسالته التي تم نشرها أيضا على موقع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم : "الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم يتقدم إليكم بشكوى حول اختيار مكان إقامة المباراة والفعاليات المرافقة لها، بما في ذلك النشاطات المجدولة في البلدة القديمة (المكان الذي لا يزال فيه الوضع غير مستقر بسبب الأعمال الوحشية "الإسرائيلية" الأخيرة)، والتي تُشكل انتهاكاً لـ"حقوقنا"، وهذا ما يخول للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بمطالبة الفيفا والاتحادين الأوروبي والآسيوي بضمان احترام "حقوقنا"".

.

الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم

التعليقات 0