راسم قاسم : الأردن تأكل من يد العراق وتبصق فيها .. الكثير من العمليات الارهابية هبت رياحها من الاراضي الاردنية مع بعض الخونة الفلسطينيين الذين اوغلوا بدماء العراقيين

صحيفة الاستقامة – الصحيفة المركزية "للمجلس الأعلى الإسلامي" العراقي2

عدد القراء 4145

راسم قاسم - 

دأبت الحكومة الاردنية ومنذ اكثر من عقدين على انتهاج سياسة خاطئة بحق الشعب العراقي فلقد ساهمت في الحرب العراقية الايرانية بدور المؤلب للحرب لا اخمادها لانها كانت تستفيد من الحرب بكونها تساند الطاغية الاهوج وتحثه على زيادة سعير الحرب لتكون وسيطة له لشراء السلاح المستهلك ولتكون موانئها في العقبة الميتة تعمل على قدم وساق كما انها كانت تقبض من الطاغية المقبور ملايين الدولارات وعلى كميات طائلة من النفط الخام لتعيد تصديره ثانية باسعار عالية بعد ان ياتيها هبات دون ثمن من العراق وبعد الحرب استمرت بدعمها الطاغية وسلبها النفط العراقي واستغلالها للشعب العراقي الذي كان يلجأ لاراضيها هربا من جحيم الحصار بحثا عن فرصة للعمل او الهجرة وكانت تستغل العمالة العراقية ابشع استغلال وتعامل العراقيين معاملة تخلو من الانسانية وبعد سقوط النظام الشمولي لم تغير حكومة الاردن سلوكها العدواني للشعب العراقي وصارت ملاذا وحاضنة للبعثيين الهاربين من العدالة ومركزا لتسريب الارهابيين من القطعان الضالة الى العراق ليقتلوا شعبة ومصدر لتمويل عناصر القاعدة الاجرامية من امثال الزرقاوي المقبور ، ولقد مرت اكثر من عشر سنوات على تغيير النظام العراقي السابق والاردن حكومة وفعاليات سياسية لم يرق لها ذلك على الاطلاق كما ان الكثير من العمليات الارهابية التي طالت الوضع العراقي الداخلي هبت رياحها من الاراضي الاردنية وبتدبير عقولهم  ونفسياتهم المريضة مع بعض الخونة  الفلسطينيين الذين اوغلوا بدماء العراقيين في مدن عدة من المحافظات العراقية ولعل ابو مصعب الزرقاوي الذي قاد تنظيم القاعدة الارهابي لسنين فقتل ودمر وهو  من محافظة الزرقا الاردنية التي اقامت له سرادق العزاء يوم قبر في العراق وهو دليل ناصع على خبث هذا الشعب وتعامله الجلف مع العراقيين لأنهم اباحوا دماء الابرياء واستكثروا ان يعيش هذا الشعب المسكين في ظل الحرية والديمقراطية بعيدا عن الانظمة الشمولية وكل ذلك من اجل الامدادات والدعم اللامحدود الذي كان يوفره لهم المقبور صدام وعصابة حكمه طيلة عقود من الزمن فهم كشعب ودولة كانوا ينعمون بخيرات العراق والمواطن العراقي البسيط كان يعمل لديهم عاملا ويدفعوا له اجرته من المال العراقي الممنوح لهم مجانا وهذا اذا دفعوا له الاجر وإلا فان الكثير من العر اقيين نقلوا معاناتهم التي عاشوها في الاردن عندما كان اصحاب الشركات الاردنية يطردونهم دون تسديد الاجور اليهم ويهددونهم برميهم على الحدود العراقية وتسليمهم الى مخابرات البعث المخلوع وهذا كان منهجا عاما لدى كل ابناء الشعب الاردني للأسف لشديد لأنها نظرتهم الدونية تجاه العراقيين رغم خيرات العراق التي ينعمون بها .

اقول ان الاردن وشعبه لا زال في طبيعته  ونظرته للعراقي الشيعي ولم يتغير الى اليوم الذي نعيش فيه فتعاملهم فج وقبيح وقد تنامى هذا الاسلوب الرخيص من قبلهم بسبب تداعيات الازمة السورية التي تمر بالمنطقة اليوم وهو كما يبدو واضحا على اسلوب العاملين في المطارات الاردنية مع كل عراقي ينتمي الى الطائفة الشيعية والتضييق عليه ومعاملته السيئة التي لا يمكن ان تجدها في أتفه واسخف  مطارات العالم ، وعندما يصرح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي الدكتور همام حمودي منتقدا تعامل الاردن حكومة وشعبا مع المكون الشيعي العراقي في مطاراتهم وفي داخل مدنهم وحالات التضييق المستمر ضد العراقيين فهذا يجعلنا نقف وقفة واقعية للتعامل مع هكذا شعب وهكذا حكومة وان لا نترك تلك المساعدات الاقتصادية مفتوحة على المطلق اليهم وخصوصا الامدادات النفطية التي تصلهم باسعار رمزية لا ترقى الى ربع السعر العالمي للبترول ولابد لمثل هكذا دولة ان المعاملة التي تستحفها فلقد قامت الحكومة الاردنية بالكثير من الجرائم ولا تزال ولكن مع الاسف الشديد نرى الحكومة العراقية تمدها بين الحين والحين بمساعدات ملية ونفطية بملايين الولارات هذه المساعدات كان الاولى ان تقدم لسوريا المنكوبة والتي ايضا ساهمت الاردن في ايذائها من خلال تجنيد الارهابيين وتدريبهم واعدادهم ولقد اوردت الانباء العالمية ان الاردن ادخلت لسوريا اكثر من عشرة الاف ارهابي من القاعدة فالى متى نبقى مغمضين أعيننا عن جرائم الأردن ومتى نتعامل مع اعداء العراق بشدة دون اي رحمة ..

 

المصدر : صحيفة الاستقامة – الصحيفة المركزية "للمجلس الأعلى الإسلامي" العراقي

28/2/2014

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • حسبنا الله ونعم الوكيل في هذا الكاتب وامثاله من المحرضين على الفتن

  • مع تقديري واحترامي لحرية التعبير الصحفي وإبداء الرأي ، لابد من توضيح أن كاتب المقال قد تجاوز موضوعية النقد إلى التحريض السلبي ضد الفلسطينيين حين قال < مع بعض الخونة الفلسطينيين الذين أوغلوا بدماء العراقيين > ، غير آبهٍ بحقيقة أن الفلسطينيين في العراق هم جهة مستضعفة عانت كثيرا من الحقد والكراهية التي استنزفت الكثير من دمائهم ، والذنب هو اتهام أشخاص منهم بارتكاب أعمال إرهابية . مع أن بعض الاتهامات قد تكون صحيحة ، وبعضها قد يكون باطلا . وما يمكن أن يحسب ضد كاتب المقال وجهات نشره ، هو اتباع أسلوب تحريضي شامل ضد الأردنيين والفلسطينيين دون احتساب أن غالبيتهم لا علاقة لها بذلك . وقد يكون من حقه التطرق لموضوع الزرقاوي ، ولكن من الإجحاف إسقاط ذلك على الأردنيين والفلسطينيين أو العرب بشكل عام . خصوصا أن الجهات العراقية التي قد تلجأ إلى أعمال عنف وانتقام مقابل نتيجة هذه الأساليب التحريضية ، لن تمييز بين برئ ومذنب ، تماما مثلما لا يميز التفجير الإرهابي بين البرئ والمذنب . وهذا ما لوحظ حين كان يقتل الإنسان على الهوية .

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+