نجل وزير عراقي يربك الأجواء بين بغداد وبيروت

وكالات0

عدد القراء 2942

عادت طائرة ركاب لبنانية كانت متجهة من لبنان إلى العراق أدراجها بعد أن تأخر نجل وزير النقل العراقي عن اللحاق بها، وهاتف بغداد طالبا منع هبوط الطائرة.

واوضحت شركة طيران الشرق الاوسط اللبنانية، الخميس، أن إحدى طائراتها مُنعت من الهبوط في مطار بغداد الدولي بطلب من سلطات الطيران المدني اذا لم يكن على متنها نجل العامري.

وقالت الشركة في بيان نقلته الوكالة اللبنانية الوطنية الرسمية إنه "كان من المقرر ان تسير شركة طيران الشرق الاوسط رحلتها العادية النظامية اليوم الى بغداد والتي تحمل الرقم 322 ME حسب الجدول المقرر لها سابقا، وبالفعل اقلعت الطائرة عند الساعة 12,46 بالتوقيت المحلي متوجهة الى بغداد، وهي من نوع ايرباص 320".

يذكر ان هادي العامري هو وزير النقل العراقي الحالي منذ 19 ديسمبر/ أيلول 2010 وهو الأمين العام لمنظمة بدر الذي كان الجناح العسكري "للمجلس الأعلى الإسلامي" العراقي، وهو عضو في مجلس النواب العراقي عن قائمة الائتلاف العراقي الموحد أحد الأحزاب الدينية الشيعية.

وإلى ذلك، أضاف البيان أنه "وقبل اقلاع الطائرة بقليل تم المناداة على راكبين من ركابها وذلك بحسب الاجراءات والانظمة العالمية المتبعة، الا ان الراكبين لم يستجيبا للنداء، ونتج من ذلك تأخر اقلاع الطائرة عن موعدها دقائق عدة.

وتابع البيان: وبعد مرور نحو 20 دقيقة حيث كانت ما تزال في الاجواء، علمت شركة الميدل ايست من مدير محطتها في مطار بغداد أن الطائرة قد منعت من الهبوط في مطار بغداد بطلب من سلطات الطيران المدني المختصة هناك، إذا لم يكن على متنها الراكب الذي تبين لاحقا انه ابن وزير النقل العراقي والذي كان قد تسبب بتأخير اقلاع الطائرة ولم يكن في المطار أثناء موعد الاقلاع".

وأشارت الشركة في بيانها إلى أنه "بناءً على ذلك اضطرت الطائرة الى العودة الى مطار بيروت والغاء الرحلة الى بغداد حسب ما كان مقررا لها اليوم"، مبينة أن "ادارة شركة طيران الشرق الاوسط حالياً اتصالات بالسلطات المعنية في العراق لتوضيح الامر، لأن هذا الموضوع قد تسبب بخسائر مادية تشغيلية للطائرة وجدول رحلات الشركة وركابها".

 

المصدر : وكالات

6/3/2014

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+