وليد الطائي : صدام ملأ البلد من فلسطينيين حشرهم مع المخابرات والقسم الاخر حشرهم مع حزب "البعث"

عراق القانون0

عدد القراء 3366

سقوط الاعلام المرتزق

وليد الطائي

اذ سقطة المهنية سقط الاعلام في الاونه الاخيرة تحولت وسائل اعلامية عراقية من كمهنة صحفية و رسالة انسانية واعلامية الى مهنة تسقيط وتشهير بالاخرين وابتزاز وحتى وصل الامر الى العمالة بحيث يكون عميلا لصالح دول ضد بلده وضد شعبة وينقل صور عن بلده الى بلدان عربية واجنبية ينقل لهم صورة مشوهه ومخيفة ولا يتطرق للدول الذي تدعم الارهاب وتسانده لو كانوا حريصين على بلدهم لتصدوا لهذه الدول التي تدعم الارهاب وترسل الاف الارهابيين والانتحاريين الى العراق ومنها السعودية وقطر وكل هذا التستر مقابل كسب الاموال وهذا سقوط بحد ذاته وللاسف الشديد يدعون او ينسبون انفسهم وطنين واوهموا بعض البسطاء والفقراء بما يقومون به من سخافات واستهتار اعلامي ومن بين هؤلاء المدعو عون الخشلوك صاحب التاريخ الاسود تاجر المخدرات وصاحب شركات الخمور والمعروف بشهرة تجارة الحشيشة وكيف قام بشراء الاسلحة من قلعة سكر بعد سقوط الصنم مباشرتا جاء الى قلعة سكر مسقط رأسه وصخر اشخاص من اقاربه واخوته بجمع الاسلحة من المواطنين مقابل مبالغ طائلة تركها عند الذين كلفهم وفعلا قاموا بشراء كثير من الاسلحة ولا نعلم الى اين ذهبت هذه الاسلحة وهناك معلومات تقول جمع هذه الاسلحة الى التنظيمات الارهابية الذي تأسست بعد سقوط صدام الملعون وايضا شكل مجاميع لشراء الاسلحة من المواطنين في محافظة ذي قار والبصرة وميسان وواسط وهذا جزاء بسيط من منجزات عون الخشلوك اما المواطن الفلسطيني انور صاحب البدلة الزيتونية لا نريد التحدث عنه لانه معروف منذ صور من داخل معركة ام الحواسم صدام ابن صبحه ملاء البلد من مصريين وفلسطينين حشرهم مع المخابرات وتدربوا على ايديهم والقسم الاخر حشرهم مع حزب البعث وحتى وصل الامر سلمهم مناصب في هذا الحزب الاغبر وصلت المناصب من عضو فرقة الى عضو شعبة وحتى سلمهم مناصب في ما يسمى بجيش القدس هذه التواريخ شواهد ولا يمكن لاحد ان ينساها وينكرها وبعد سقوط الصنم هذه المسميات هربت الى بلدان مجاورة للعراق ومنها الاردن وسوريا وتركيا وعادة بتسميات جديدة بقتل البشر وتجارة بدماء العراقيين ومنهم اصبح اعلام معارض للدولة المنتخبة من الشعب العراقي واصبح هذا الاعلام المرتزق يهاجم الدولة من خلف الحدود . ومنذ شهور وانا اشاهد قناة البغدادية التابعة لعون الخشلوك ضابط المخابرات الصدامي كيف يشن حملة ضد شخص رئيس الوزراء السيد المالكي وضد وزير الداخلية السيد عدنان الاسدي استهدافهم لهذه الشخصيتين هو مدفوع الثمن من السعودية وقطر لان اغلب الكتل السياسية اصبحت بيد ال سعود وال موزة عملاء ولا نرى كتلة سياسية تنتقد السعودية وارسالها الارهابيين .

السعودية منذ سنوات ترسل لنا الارهاب وتجند الاف الانتحاريين العرب وكل من لا ينتقد السعودية هو دليل على تعاونه معهم ومساند لما يقومون به من جرائم ضد الشعب العراقي والا ماذا نسمي البغدادية عندما ترفض ظهور اعترافات الارهابيين السعوديين والقطريين واليمنيين والجزائريين والمغربيين والكويتيين والاردنيين لماذا ترفض ظهور اعترافاتهم على شاشتها . لكن نحمد الله الان الشارع العراقي بدأ يفهم حقيقة هذه القناة هيه فتنه ولا تريد الاستقرار للعراق وتريد شق الصف الشارع العراقي الواحد وتريد شق الصف الشيعي وتمزيق التحالف الوطني وخلق مشاكل بين السيد المالكي وكتلة الاحرار وتريد ان تفتعل ازمات مستمرة في العراق من جميع الاصعدة وحقدهم على السيد المالكي والسيد الاسدي هو حقد صدامي قديم عندما كانوا معارضين لصدام وحزبة ويحاولان افشال ما حققة هذه الشخصيتين من انجازات للمواطن وتواصل مستمر ومحاربتهم للارهاب والفساد اما التهجم على السيد عدنان الاسدي حول ما كان يعمل في دولة الغربة عندما كان مطارد من قبل هدام الدكتاتور الارعن اقول العمل بشرف افضل واطهر وانقى من عمالة عون الخشلوك وخسته ونذالته وسرقاته اموال الشعب وتجارته المخدرات والخمور والحشيشة . السيد عدنان الاسدي قدم اخوته فداء للوطن اعدمهم صدام وطاردهم حزب البعث الاجرب . اقول للسيد المالكي والسيد الاسدي استمروا الشعب العراقي معكم والشرفاء معكم وانتم تاريخكم مشرف ونضيف وعفيف وما قدمتموه واضح ولا يمكن ان يظلله هؤلاء النكرات امثال عون الخشلوك اصحاب التاريخ الاسود والمخجل والمعيب . وللحديث بقيه

 

المصدر : موقع عراق القانون

22/3/2014

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+