سؤال عن منع دخول اللاجئين الفلسطينيين يغضب النسور..؟

المصدر اخبار البلد4

عدد القراء 3187

اخبار البلد

 

ارتفع صوت الدكتور عبد الله النسور رئيس الوزراء قليلا، وبصورة غير معتادة وحازمة، عندما "أفحم" في جنيف إحدى مسؤولات المفوضية الدولية لحقوق الإنسان، بعدما سألت عن الأسباب التي تدفع الحكومة الأردنية لمنع دخول الفلسطينيين من حملة الوثائق اللبنانية والسورية إلى المملكة، معتبرة أن هذه الممارسة مخالفة لمعايير حقوق الإنسان.

النسور التقط السؤال وأجاب عليه بحزم، وسأل المفوضة المنتقدة وبصوت مرتفع عن الأسباب التي تدفعها هي ومنظمتها والمنظمات الدولية لمثل هذه التساؤلات "المنافقة"، ثم وجه النسور كلامه للمسؤولة الحقوقية الدولية، تحت عنوان ازدواجية المعايير قائلا: هؤلاء الإخوة في لبنان وسورية لديهم وطن اسمه فلسطين، فلماذا لا تقولين الحقيقة وتعملين معنا لإعادتهم إلى وطنه.

شدد النسور في مداخلته الغاضبة حسب شاهد عيان على وجود حق بشري تكفله كل قوانين الشرعية الدولية باسم "حق العودة"، واقترح على المتسائلة التوقف عن الازدواجية والعمل على إعادة الفلسطيني إلى وطنه، الذي تحتله إسرائيل، بدلا من الضغط على الأردن ودول الجوار.

سألت المعنية: لماذا لا يسمح الأردن بدخولهم ؟..رد النسور بسؤال: لماذا لا تقولين إن وطنهم فلسطين، ينبغي أن يعودوا إليه، ولماذا تتركين إسرائيل بلا كلام من هذا النوع ؟

..حسب الشهود كانت مداخلة النسور مؤثرة وعميقة، وأسكتت المفوضية وأثارت جدلا إيجابيا وسط المشاركين العرب، خصوصا انها ساندت بقوة حق العودة لكل الفلسطينيين.

المصدر اخبار البلد

 

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 4

  • اللهم انت عدل ارهم عدلك كما رائ اﻻخرون من الذين ظلموناوباعوا شرفهم حتى يعرفوا الحق .

  • معايير حقوق الإنسان الدولية المتعلقة بحماية ليس للحد من وسائل وأساليب الحرب، والتي تشكل الأهداف الرئيسية للقانون الإنساني الدولي. المبادئ الأساسية ! المبدأ الأساسي لجميع قواعد القانون الدولي الإنساني هو التوازن بين المصالح المتعارضة: على جانب واحد من الضرورة العسكرية، من جهة أخرى، والحفاظ على مبدأ الإنسانية في الصراعات المسلحة.وبناء على ذلك، بعض المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني.التطورات الأخيرة!في 1 يوليو 2002 وجاء النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدوليةحيز التنفيذ.د.نبيل عبدألقادر ديب

  • اخي اللاجيء والله من المزري المعايير المزدوجة التي نعيشها كفلسطينيين /هناك من يقيم بالاردن ويحمل الجواز الفلسطيني لنتلقى عدل من ممثليتنا اولا وبعدها نطالب الدول الاخرى سفارتنا تمنح البعض جوازات برقم وطني وكان موظفي السفارة عانو اكتر من الفلسطينيين الاخرين الرحمة بالفلسطينيين من سفاراتنا اولا ومن ثم نطالب الرحمة من العرب

  • الحكومة الاردنية تمنع من دخول اللاجئيين الفلسطينيين حملة الوثائق اللبنانية والسورية والعراقية وحتى حملة الجواز الفلسطيني .. وكما حصل مع مواطن فلسطيني يسكن الكويت منع من الدخول الى الاردن بالجواز الفلسطيني وتم الاستهزاء والاحتقار للجواز الفلسطيني ..




A- A A+