تقرير: أزمات قانونية واقتصادية تواجه اللاجئين الفلسطينيين في مصر ولبنان

لندن ـ خدمة قدس برس0

عدد القراء 825

أكدت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" أن اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مصر ولبنان يعانون من أزمات قانونية واقتصادية صعبة بسبب رفض السلطات المصرية منحهم الإقامات الضرورية، وأشارت إلى أن ذلك هو ما أوجد ظاهرة قوارب الموت إلى أوروبا بحثا عن الأمن والاستقرار.

وقال بيان صادر عن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية اليوم الأحد (6|7) أرسلت نسخة منه لـ "قدس برس": "حالة من عدم الاستقرار يعيشها العديد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين في مصر حيث يشتكي اللاجئون من عدم حصولهم على الإقامات حتى الآن دون أن تبدي السلطات المصرية أية أسباب لذلك التأخر، وفي هذا الخصوص يتحدث اللاجئ محمود لمراسلنا في القاهرة أنه وبالرغم من تقديمه كافة الأوراق المطلوبة للحصول على إقامة من عقد إيجار منزل، ووثائق تثبت أن أطفاله يدرسون، وتقديم نسخ من الجوازات وغيرها إلا أن السلطات المصرية لم تعطه الإقامة حتى الآن، ويضيف محمود أن التأخر في صدور الإقامات جعلهم يعيشون حالة من عدم الاستقرار خاصة في ظل التوترات الأخيرة التي تشهدها مصر، منوّهاً أن هذا الوضع إضافة إلى الأزمات الاقتصادية أجبر العشرات من العائلات الفلسطينية السورية في مصر على المخاطرة بأرواحها وركوب ما سماها بقوارب الموت بحثاً عن الأمن والاستقرار في البلدان الأوروبية."
وذكر البيان أن السلطات المصرية كانت قد اعتقلت قبل حوالي الأسبوع عدداً من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين بينهم ثمانية نساء ونحو 15 طفلاً وذلك بعد القاء القبض عليهم بتهمة محاولة الهجرة غير الشرعية.
أما عن وضع اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان فقال البيان: "يعاني اللاجئون الفلسطينيون السوريون في لبنان من أزمات مركبة، من أبرز وجوهها الأزمات القانونية والاقتصادية، حيث تتخذ السلطات اللبنانية اجراءات مشددة بحقهم خاصة فيما يتعلق بالقيود التي فرضت على دخولهم إلى لبنان وإمكانية تمديد إقاماتهم، الأمر الذي أدى لتشتيت العديد من العائلات حيث لا يستطيع عدد من أفرادها المتواجدين في سورية من اللحاق بعائلاتهم في لبنان بسبب تلك الإجراءات، أما من الجانب الاقتصادي فتعاني العائلات من غلاء المعيشة بشكل عام وإيجارات المنازل بشكل خاص إضافة إلى عدم قدرة اللاجئين على العمل في لبنان وذلك لعدة أسباب من بينها الوضع القانوني وانتشار البطالة"، على حد تعبير البيان.

لندن ـ خدمة قدس برس

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+