غزة.. أن يُـحرق الأطفال في أحضان أمهاتهم سائدة حمد

المصدر وكالة وطن للانباء3

عدد القراء 1332

400 ألف كيلوغرام من حمم القنابل والصواريخ، أسقطها الطيران الحربي العدواني الإسرائيلي على قطاع غزة الفلسطيني، الذي لا تتجاوز مساحته 360 كيلومتر مربع، أي بمعدل 1111 كيلوغرام على كل كيلومتر مربع، وذلك في أقل من 48 ساعة، فوق رؤوس أكثر من مليون و700 ألف إنسان، جلهم من اللاجئين الذين طردوا وهجروا من أراضيهم القريبة من العين البعيدة عن اليد، في واحدة من أكثر بقاع العالم اكتظاظا بالسكان، يخرج فيها إلى الدنيا 170 جنينا من أرحام أمهاتهم يوميا.

ألف كيلوغرام من الحمم تحرق الإنسان طفلا وشيخا وامراة وشابا داخل سجن مغلق ومحاصر منذ عام 2005، برًا وبحرًا وجوًا.

يشرب أهل القطاع مياهًا ملوثة بمياه المجاري، ويستنشقون روائحها في أزقة المخيمات. يُقتلون إن حاولوا الاقتراب من بحرهم لاصطياد السمك، كما يصرخون من شدة الألم على أسرة مشافيهم حيث لا دواء، ولا حتى ضمادات، إلا بالقطرة منذ تسعة أعوام. يدرسون على ضوء القمر، ورموا ثلاجاتهم وأدواتهم الكهربائية صدئة، فلا حاجة لأدوات دون كهرباء. أرضهم الزراعية لوثتها إشعاعات الأسلحة المشبعة باليورانيم المنضب، التي صبت فوقها خلال عدوان واثنين وثلاثة في أقل من تسع سنوات.

استنجد الغزيّون بباطن الأرض وحفروا الأنفاق بأظافرهم لإحضار زيوت نباتية، تعوضهم عن حصار البنزين والوقود لتحريك سياراتهم ودراجاتهم النارية، فقصفت الأنفاق على من بداخلها.

لا أحد في هذا العالم الغربي والشرقي الذي يدعي التحضر يستطيع أن يستوعب، كيف لهذا الجزء من الشعب الفلسطيني أن يبقى على قيد الحياة، وأية حياة! يتذكرونهم فقط عند مشاهدة جثث الأطفال المحروقة والأعضاء المقطعة. وكأن لسان حالهم يقول، كما قال أحد زعماء الحرب الإسرائيلي يومًا "أتمنى أن أستيقظ يوما وأرى غزة تغرق في البحر."

غير ان غزة لم ولن تغرق، وأهلها لا يزالون فيها ضمن مشهد يشكل معجزة في القرن الواحد والعشرين، الذي أتخمته حياة الرفاهية والبذخ وحب الذات. ومن بين هؤلاء الذين لايزال لديهم شيء من إحساس أو وخزة ضمير، لا يستطيعون الوصول أو إيصال الماء والدواء والطعام، أو حتى حضن دافئ لآلاف الأطفال اليتامى،  وهؤلاء الذين في كل مرة تقرر فيها ادمغة آلة الدمار والإرهاب الإسرائيلية أن "تجرب" فيهم أو "تغير وضعًا" أو تعيد محاولة التخلص منهم. ترعبهم وترهبهم صفير مقاتلاتهم القاتلة وزناناتهم (الزنانة هي الطائرة من دون طيار التي تتجسس على أهالي غزة 24 ساعة في اليوم)، فلا يعلم أحد أي كيلوغرام من حممهم سيسقط على منزله ويحرقه أو أمه أو أشقائه.

وفي كل مرة يصفق "الكلاكيت" كأننا كومبارس في مسرح تصوير: عدوان رقم واحد، عدوان رقم 2، عدوان رقم 3.. يرتقي الشهداء، ويتألم الجرحى المحترقين بحمم القنابل وأنين أسقف منازلهم التي تحطمت فوق رؤوسهم. يبكي البكاؤون، ويمنون على هؤلاء بفتات موائدهم. وتبقى غزة شامخة بحزنها، متألقة بكرامتها وعنفوانها، كما الفرس الأصيلة التي تأبى الاستكانة.

لا فرق بين الطفل محمد أبو خضير الذي خطفه محتلون من حضن أمه وسكبوا البنزين عليه وأحرقوه حيا، وبين مئات الأطفال الذين أحرقتهم حمم القنابل والصواريخ أحياء في أحضان أمهاتهم، حيث يتفاخر الجيش الإسرائيلي ببث مقاطع فيديو لعمليات الحرق هذه، وكيفية الحرق، ويبثها للإعلام على أنها إنجازٌ حربي وخبر يستحق النشر.

في غزة.. لا يوجد وقود أصلا لينقل الأطفال المحترقين إلى المشافي أو القبور. وهذا العالم الذي استنكر حرق جسد محمد الغض، يطالب  إسرائيل التي تحرق العشرات بحممها وأسلحتها بـ"ضبط النفس" في عمليات حرقها لأطفال غزة، فاسرائيل في وسائل الإعلام الغربية والعربية "ترد على صواريخ المقاومة.". فعن أي إنسانية تتحدثون؟

المصدر وكالة وطن للانباء

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • من ألد كتور نبيل عبدألقادر ديب ألملحم . GERMANY Bonn Dr.Nabil Abdul adir DEEB الدكتور نبيل عبدالقادر ذيب الملحم شخصية التشخيص والعلاج لأمراض السرطان الحديثة والدور السلبي للأمم المتحدة ولمنظمة الصحة العالمية وللمفوضية في علاج الأطفال الفلسطينيين المصابين في السرطانات وعواقبها د. نبيل عبدالقادر ذيب الملحم نحن الأطباء والباحثون في مجال الطب في جميع أنحاء العالم نعمل ونبحث العلوم الطبية مع وسائل التكنولوجيا المتقدمة لتشخيص ولعلاج العديد من الأمراض بما فيها أمراض السرطان . للأسف نجد أن العديد من الأطفال الفلسطينيين وخاصة من فلسطينيو العراق ومن قطاع غزة مصابين بأمرا ض السرطان متعددة الأنواع وبعواقب السرطان الوخيمة بسب الحروب الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في العراق و قطاع غزة والتي أدت الى سرطانات في النسمة وخاصة أطفال المنطقة بما فيهم الأطفال الفلسطينيين . ولكن بالنسبة للفلسطينين هم أكثر ضحية الحروب حيث لا يسمح ولا يمكن علاج الأطفال الفلسطينيين المشتتين بصورة صحيحة لأنهم بدون دوله تحميهم ولا ممكن علاجهم في أوروبا برفقة أهلهم المشتتين ولا اعطائهم فيزا فقط للعلاج وخاصة أوروبا الوسطى بحجة أنهم عديمي الجنسية ولن يتم علاجهم بالرغم من هذه الدول الأوروبية الوسطى التي تدعي بالديموقراطية والانسانية هي سبب مباشر أو غير مباشر بأسباب مرض السرطانات عند الأطفال في مناطق الحروب في الشرق الأوسط . اني أشير الى ما يسمى بالقوانين الدولية وما يسمى بحقوق الأنسان في العالم وتأثير الأزمة المالية الدولية على الحروب في الشرق الأوسط . واني أود أن أضيف مقالي الطبي العلمي ليساعد القارئ العربي على المعرفة الحديثة لتشخيص وعلاج السرطان التي هي أيضا من تخصصي ومشترك في بحوثها عالميا في جميع المستويات وهو ما يلي : شخصية التشخيص والعلاج للسرطان الحديث في مجتمع المعرفة البروتيوم : البروتيوم هو مجموعة من البروتينات التي توجد في النظام البيولوجي في أي وقت معين ، ويمكن في خلية واحدة أن يكون a``،``` او أكثر مختلف البروتينات موجودة في كميات مختلفة جدا ، في حين أن الجينوم ، المعنى المحدد في المعلومات الوراثية DNA للحياة يزال هو نفسه بدون تغير . البروتيوم يتغير مرة أخرى ويتغير باستمرار حسب الحالة الراهنة لنظام بيولوجي معين بسبب التغيرات في مجموعة البروتينات حسب نظام بيولجي معين تكون فائدتنا في بحوثنا الطبية العلمية المعقدة من أجل تشخيص وعلاج السرطان تقع على أمل البروتيوميات لتحسين عملية البحث عن تغييرات في تكوين البروتين من فرص تشخيص نوعية السرطان وكيفية العلاج الطبي للسرطان . المؤشرات الحيوية هي عبارة عن جزيئات من أنماط معينة مميزة التي تشير إلى العمليات البيولوجية المحددة ، فإنها يمكن أن توفر لنا معلومات حول ما إذا كان المريض يستجيب للعلاج . الجزيئية مسببات السرطان : الجزيئية مسببات السرطان حيث تتحول الطفرات العشوائية في أي خلية في الجسم تؤدي إلى زيادة نمو الإشارات وإصلاح أنظمة الحماية أو إيقاف تشغيله . فقط عندما يجتمع أكثر من هذه التغيرات الجينية بالسلبيه يتسبب مرض السرطان . هناك العديد من التركيبات الممكنة الهائلة بسبب التغيرات أو الطفرات الجينية التي يمكن أن تؤدي إلى نتيجة مماثلة للسرطنة وأن يكون كل ورم هو فريد من نوعه ، بالإضافة إلى ذلك ممكن أن تكون هذه التغيرات الجينية السلبية قد ورثت التكوين الأساسي الوراثية بتغير الجينات للمريض نفسه وتلعب دورا مهم في التسلسل الجيني للمريض ، ولذلك نحلل السرطان حسب الجزيئية لعلاج المريض كل على حدة . في علم الطب الشخصي من البيولوجيا الجزيئية يتم الجمع بين وسائل التشخيص والعلاج ، حيث يتم تحديد هذه المؤشرات الحيوية . في الأساس والاكتشافات في البحث عن المؤشرات الحيوية يمكننا في الآونة الأخيرة من خلال استخدام وسائل علميه و تكنولوجيه عالية الإنتاجية إلى حد كبير ما . نجاح التشخيص الطبي والعلاج يتوقف على الأهداف الجزيئية في البحث عن مرض محدد المؤشرات الحيوية الجزيئية والتعرف على هذه الاستراتيجية الجزيئات وفي المستويات التالية : • الجينوم (البحث عن الأشكال الوراثية، النيوكلوتايد) . • في (Transcriptome) مجموع جميع في مرحلة ما في خلية أو نسيج تنتج رسول جزيئات الحمض النووي الريبي . • للبروتيوم (مجموع جميع في مرحلة ما في خلية أو نسيج توليفها البروتينات) . الكروموسومات : الكروموسومات تتكون من الحمض النووي و بالإضافة إلى نحو 50 في المئة من البروتينات ، هذه البروتينات هي مواد التعبئة والتغليف الحمض النووي والسيطرة على وجه التحديد تفعيل وتعطيل الجينات وأشكالها ووظائفها المحددة ، على الرغم من أن هذه الخلايا تحتوي على واحد وتسلسل الحمض النووي نفسه . مثل أغلب الأنظمة الطبية البيولوجية الكيميائية المعقدة هو أيضا تنظيم نشاط الجينات من قبل التعبئة والتغليف البروتين من الحمض النووي وتعرضة للخطأ ، وعلى الرغم من أن معظم الضرر يمكن إصلاحه بنجاح ، ولكن يحصل في بعض الأحيان تنظيم الجينات من خلية وتتحول في النهاية عن نطاق السيطرة والخلية إلى خلية سرطانية ، مثل هذه التغييرات في الجينوم لا تقل أهمية لتطور السرطان مثل طفرات الحمض النووي المعروفة ، على الرغم من عدم تلف تسلسل الحمض النووي نفسه بذلك ، وفي مدة مميزة يحدث تعديلات جينية ، وعلى النقيض من التعديلات الجينية حيث يتم تغيير تسلسل الحمض النووي . الإنجازات الأساسية للبحوث الجينوم الحديثة ، والتقدم التكنولوجي في مجال البيولوجيا الجزيئية والكيمياء الحيوية ، وتحسن طرق التشخيص والتكنولوجيات الجديدة يمكن تطوير عقاقير ضد الخلايا السرطانية ، وتطوير علاج سرطان مخصصة وشخصية ، العامل الحاسم هو اكتشاف \"أخطاء التحويل\" الجزيئية في الخلايا السرطانية التي يمكن الكشف عنها بواسطة إجراءات التشخيص المناسبة وتصحيحها عن طريق الأدوية مع تأثير تستهدف جزيئيا . وقد أكدت الدراسات الدولية الكبيرة لنجاح النهج علاج شخصي في علاج السرطان والاستجابة العلاجية والبقاء على قيد الحياة لمرضى السرطان للمرضى الذين يعانون من المايلوما ، سرطان الغدد الليمفاوية ، وسرطان الثدي وسرطان البروستاتا وسرطان القولون في السنوات الأخيرة ، وقد أدت هذه النجاحات إلى التطبيق الواسع لهذه العلاجات لعدة أنواع من السرطان . السرطان ينجم نتيجة التغيرات الجزيئية التي تؤدي الى اضطراب دائم من تنظيم الجينات في التسلسل الحمض النووي السليم نفسه ، على وجه الخصوص ، وهذه هي التغييرات في البروتينات خاصة . وحاليا لنا طرق علمية طبية في البحث الطبي العالمي وفرص جديدة للكشف عن السرطان وتشخيص السرطان والعلاج من مرض السرطان نوعا ما . حسب معلوماتنا الحديثة يمكن تطويرعلاجات تستهدف جزيئيا سرطان العديد من مرضى السرطان فرصة للعلاجات أفضل فعالية مع آثار جانبية أقل مقارنة ما هو مع العلاج الكيميائي التقليدي وأفضل البقاء على قيد الحياة ، هذه عقاقير مضادة للسرطان الحديثة هي المواد المناعية (أي الأجسام المضادة) ، استخدام هذه الأدوية وفقا لخصائص بيولوجية معينة من السرطان ، وعادة ما يتطلب تشخيص السرطان مكلفة والكثير من الخبرة على جزء من علاج سرطان المتخصصين في التعامل مع هذه الأدوية ، وفي الحقيقه كما نجده الآن في مستشفيات جامعية خاصة لهذا التشخيص والعلاج بمساندة أكبر شركات العالم للأدوية . الدكتور نبيل عبدالقادر ذيب الملحم باحث طب علمي أخصائي في المانيا من فلسطينيو العراق مقيم في المانيا - بون = doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

  • GERMANY 53137 Bonn د. نبيل عبدالقادر ذيب الملحم. ألدكتور نبيل عبدالقادر ذيب الملحم القانون الإنساني الدولي والشعب الفلسطيني المشتت في جميع أنحاء العالم ! ... بألنسبه لجميع ألفلسطينيين ألمشردين في شتات ألعالم ألجائر أرجو مراعاة حقوقكم أيضا في القانون الإنساني الدولي ! ألأطفال ألفلسطينيون لهم جميع حقوق ألأنسان و ألمعيشه بحريه و لكل طفل فلسطيني مريض بسبب حروب ألعالم أو بأثارها له حق ألعلاج ألطبي كأي طفل في ألعالم على نفقة ألأمم ألمتحده و على نفقة دول ألحرب ألمعادية ! أهمية القانون الدولي الإنساني؟ القانون الدولي الإنساني هو جزء أساسي من القانون الدولي. فإنه يشير إلى أوقات النزاع المسلح، ويتضمن أحكاما لحماية كل من الأشخاص الذين لا يشاركون أو كفوا عن المشاركة في الأعمال العدائية، فضلا عن القيود المفروضة على وسائل وأساليب الحرب. الغرض من القانون الإنساني الدولي للحد من المعاناة التي تسببها الحروب، الذي يحمي الضحايا، وتقديم الدعم لهم كلما كان ذلك ممكنا. أنه يربط أيضا إلى الواقع الدولي في النزاعات المسلحة لا تعالج الأسباب أو أي استحقاق قانوني دولي لشن حرب أو نزاع مسلح. مصادر قانونية ! المعايير القانونية لضبط النفس في الحرب والتخفيف من وطأة المعاناة هي قديمة قدم الحرب نفسها بدافع ولا سيما عن طريق إنشاء "للصليب الأحمر" في عام 1863 واعتماد أول اتفاقية جنيف "للصليب الأحمر" لعام 1864 (اتفاقية لتحسين حالة الجريح) أسفرت منذ منتصف القرن 19، اتفاقية لاهاي لعامي 1899 و 1907، واتفاقيات جنيف الأربع التي اعتمدت في عام 1949، والتي تتمتع الآن صلاحية عالمية، وكذلك اعتمدت عامي 1977 و 2005 والبروتوكولين الإضافيين إلى اتفاقيات جنيف وتمثل. في حين أن اتفاقية لاهاي لقواعد مقننة، وخاصة بالنسبة للحرب المعتمدة -(.. قانون لاهاي )، ولا سيما اتفاقيات جنيف أحكاما لحماية الأسرى والجرحى من الحرب والمدنيين في النزاعات المسلحة (جنيف القانون). ليأتي في العقدين الأخيرين، والبيئية اتفاقية الحرب (1977)، واتفاقية حظر الأسلحة الأمم المتحدة (1980) واتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (1993) واتفاقية أوتاوا لحظر الألغام المضادة للأفراد (1997). آخر اتفاقات مهمة للقانون الإنساني الدولي هي اتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية في النزاعات المسلحة لعام 1954، واثنين من بروتوكولات للاتفاقية. العديد من أحكام هذا الاتفاق، ولا سيما القواعد المتعلقة بحماية السكان المدنيين من آثار الحرب، وأصبحت الآن مستقلة عن التزام تعاقدي لجميع الدول المطبقة دار القانون الدولي العرفي. والقانون الإنساني الدولي العرفي أهمية خاصة بالنسبة النزاعات غير الدولية المسلحة، كما لا يوجد في هذه القواعد في القانون الدولي أقل من ذلك بكثير. في 17 مارس 2005، اللجنة الدولية "للصليب الأحمر" (اللجنة الدولية) هو دراسة شاملة عن قواعد القانون الدولي العرفي المعمول بها في مجال القانون الإنساني الدولي، قدمت. هذه الدراسة هي نتيجة لعدة سنوات من البحث، على وجه الخصوص، ساهمت في العديد من جمعيات "الصليب الأحمر" والهلال الأحمر، والدول على المستوى الفردي وعلماء القانون الدولي. أغلبية ألقانون الإنساني الدولي لا يزال في حالة دولية، الى ما بين الدول وأشخاص القانون الدولي نفذت النزاع المسلح. عن النزاعات غير الدولية المسلحة، والصراعات بين أي واحد أو أكثر من الدول من جهة، والفاعل من غير الدول على الجانب الآخر (مثل الحروب الأهلية)، ويحمل القانون الدولي الإنساني يوفر أدنى عدد من اللوائح، ولكن الذي هو أيضا أهمية كبيرة . القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان ! القانون الإنساني الدولي والحماية الدولية لحقوق الإنسان يكمل كل منهما الآخر. على حد سواء تسعى إلى حماية الأفراد، ولكن في ظل ظروف مختلفة وبطرق مختلفة. في حين أن القانون الإنساني الدولي يهدف الى حالة النزاعات المسلحة، والحماية الدولية لحقوق الإنسان هو في المقام الأول إلى حماية الفرد من تدخل الدولة في زمن السلم. ومع ذلك، تفقد \"النواة الصلبة\" لحقوق الإنسان في أوقات النزاع المسلح ليس لها قوة قانونية (ما يسمى ب \"الحد الأدنى من معايير حقوق الإنسان\"). ومعايير حقوق الإنسان الدولية المتعلقة بحماية ليس للحد من وسائل وأساليب الحرب، والتي تشكل الأهداف الرئيسية للقانون الإنساني الدولي. المبادئ الأساسية ! المبدأ الأساسي لجميع قواعد القانون الدولي الإنساني هو التوازن بين المصالح المتعارضة: على جانب واحد من الضرورة العسكرية، من جهة أخرى، والحفاظ على مبدأ الإنسانية في الصراعات المسلحة. وبناء على ذلك، بعض المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني. التطورات الأخيرة ! في 1 يوليو 2002 وجاء النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية (ICC) حيز التنفيذ .. ويهدف إنشاء المحكمة الجنائية الدولية إلى سد الثغرات في النظام القائم بما في ذلك تنفيذ القانون الدولي الإنساني. ويستند هذا تدوين جديد إلى حد كبير على المصادر القانونية المذكورة أعلاه للقانون الإنساني الدولي، وبخاصة اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكولين الإضافيين الأول والثاني من عام 1977 إلى اتفاقات من هذا القبيل. المؤسسات المهمه للقانون ألدولي ألأنساني ! المؤسسة الأكثر أهمية بالنسبة لصون وتعزيز القانون الدولي الإنساني واللجنة الدولية "للصليب الأحمر" (ICRC). وهي نشطة في أكثر من 80 بلدا ولديها ما يقرب من 12،000 موظف. اللجنة الدولية هي منظمة ذات شخصية دولية جزئية، والذي يشكل كجمعية بموجب القانون السويسري ومقرها في جنيف. ويستند عمل اللجنة الدولية في النزاعات المسلحة الدولية في اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكول الإضافي الأول لعام 1977. ومن المسلم به صراحة هذا الحق من قبل اللجنة الدولية لتطوير بعض الأنشطة، مثل تقديم المساعدة للجنود الجرحى والمرضى أو الغرقى، وزيارة أسرى الحرب والمساعدات الى المدنيين. حتى في الحروب الأهلية، ويحق للجنة "الصليب الأحمر" الدولية على أساس المادة 3 من اتفاقيات جنيف، والأطراف المتحاربة لتقديم خدماته. شرط أساسي لعمل اللجنة الدولية للنزاهة والحياد. أبعد من ذلك، والإنسانية الدولية لتقصي الحقائق، الذي تم تشكيله بموجب المادة 90 من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977 لاتفاقيات جنيف لعام 1949، أهمية خاصة في الاعتراف وإنفاذ القانون الإنساني الدولي. الوكالة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق هي لجنة من 15 خبيرا مستقلا في أن الدول التي اعترفت باختصاص اللجنة (حاليا 71 دولة)، للتحقيق في الانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي. اللجنة الدولية والوطنية "للصليب الأحمر" والهلال الأحمر، تشكل معا الاتحاد الدولي لجمعيات "الصليب الأحمر" والهلال الأحمر و"الصليب الأحمر" الدولي والهلال الأحمر. ممثليهم يجتمع مع ممثلي الأطراف في اتفاقيات جنيف في "الصليب الأحمر" الدولي والهلال الأحمر المؤتمر، تعقد عادة مرة كل أربع سنوات. وقد عقد آخر الدولية "للصليب الأحمر" والهلال المؤتمر في الفترة من 26 التي عقدت في جنيف في 2007/11/30. لمزيد من المعلومات : اللجنة الدولية "للصليب الأحمر" (ICRC) .. ألمصادر للمقال أعلاه و ألمصادر ألقانونية والدولية هي معي . ألدكتور نبيل عبدالقادر ذيب ألملحم طبيب بحث علمي أخصائي مقيم في ألمانيا فلسطيني من فلسطينيو العراق Dr. Nabil Abdul Kadir DEEB GERMANY 53137 Bonn doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

  • د. نبيل عبدالقادر ذيب الملحم 1 ألدكتور نبيل عبدالقادر ذيب الملحم القانون الإنساني الدولي والشعب الفلسطيني المشتت في جميع أنحاء العالم ! ... بألنسبه لجميع ألفلسطينيين ألمشردين في شتات ألعالم ألجائر أرجو مراعاة حقوقكم أيضا في القانون الإنساني الدولي ! ألأطفال ألفلسطينيون لهم جميع حقوق ألأنسان و ألمعيشه بحريه و لكل طفل فلسطيني مريض بسبب حروب ألعالم أو بأثارها له حق ألعلاج ألطبي كأي طفل في ألعالم على نفقة ألأمم ألمتحده و على نفقة دول ألحرب ألمعادية ! أهمية القانون الدولي الإنساني؟ القانون الدولي الإنساني هو جزء أساسي من القانون الدولي. فإنه يشير إلى أوقات النزاع المسلح، ويتضمن أحكاما لحماية كل من الأشخاص الذين لا يشاركون أو كفوا عن المشاركة في الأعمال العدائية، فضلا عن القيود المفروضة على وسائل وأساليب الحرب. الغرض من القانون الإنساني الدولي للحد من المعاناة التي تسببها الحروب، الذي يحمي الضحايا، وتقديم الدعم لهم كلما كان ذلك ممكنا. أنه يربط أيضا إلى الواقع الدولي في النزاعات المسلحة لا تعالج الأسباب أو أي استحقاق قانوني دولي لشن حرب أو نزاع مسلح. مصادر قانونية ! المعايير القانونية لضبط النفس في الحرب والتخفيف من وطأة المعاناة هي قديمة قدم الحرب نفسها بدافع ولا سيما عن طريق إنشاء "للصليب الأحمر" في عام 1863 واعتماد أول اتفاقية جنيف "للصليب الأحمر" لعام 1864 (اتفاقية لتحسين حالة الجريح) أسفرت منذ منتصف القرن 19، اتفاقية لاهاي لعامي 1899 و 1907، واتفاقيات جنيف الأربع التي اعتمدت في عام 1949، والتي تتمتع الآن صلاحية عالمية، وكذلك اعتمدت عامي 1977 و 2005 والبروتوكولين الإضافيين إلى اتفاقيات جنيف وتمثل. في حين أن اتفاقية لاهاي لقواعد مقننة، وخاصة بالنسبة للحرب المعتمدة -(.. قانون لاهاي )، ولا سيما اتفاقيات جنيف أحكاما لحماية الأسرى والجرحى من الحرب والمدنيين في النزاعات المسلحة (جنيف القانون). ليأتي في العقدين الأخيرين، والبيئية اتفاقية الحرب (1977)، واتفاقية حظر الأسلحة الأمم المتحدة (1980) واتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (1993) واتفاقية أوتاوا لحظر الألغام المضادة للأفراد (1997). آخر اتفاقات مهمة للقانون الإنساني الدولي هي اتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية في النزاعات المسلحة لعام 1954، واثنين من بروتوكولات للاتفاقية. العديد من أحكام هذا الاتفاق، ولا سيما القواعد المتعلقة بحماية السكان المدنيين من آثار الحرب، وأصبحت الآن مستقلة عن التزام تعاقدي لجميع الدول المطبقة دار القانون الدولي العرفي. والقانون الإنساني الدولي العرفي أهمية خاصة بالنسبة النزاعات غير الدولية المسلحة، كما لا يوجد في هذه القواعد في القانون الدولي أقل من ذلك بكثير. في 17 مارس 2005، اللجنة الدولية "للصليب الأحمر" (اللجنة الدولية) هو دراسة شاملة عن قواعد القانون الدولي العرفي المعمول بها في مجال القانون الإنساني الدولي، قدمت. هذه الدراسة هي نتيجة لعدة سنوات من البحث، على وجه الخصوص، ساهمت في العديد من جمعيات "الصليب الأحمر" والهلال الأحمر، والدول على المستوى الفردي وعلماء القانون الدولي. أغلبية ألقانون الإنساني الدولي لا يزال في حالة دولية، الى ما بين الدول وأشخاص القانون الدولي نفذت النزاع المسلح. عن النزاعات غير الدولية المسلحة، والصراعات بين أي واحد أو أكثر من الدول من جهة، والفاعل من غير الدول على الجانب الآخر (مثل الحروب الأهلية)، ويحمل القانون الدولي الإنساني يوفر أدنى عدد من اللوائح، ولكن الذي هو أيضا أهمية كبيرة . القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان ! القانون الإنساني الدولي والحماية الدولية لحقوق الإنسان يكمل كل منهما الآخر. على حد سواء تسعى إلى حماية الأفراد، ولكن في ظل ظروف مختلفة وبطرق مختلفة. في حين أن القانون الإنساني الدولي يهدف الى حالة النزاعات المسلحة، والحماية الدولية لحقوق الإنسان هو في المقام الأول إلى حماية الفرد من تدخل الدولة في زمن السلم. ومع ذلك، تفقد \"النواة الصلبة\" لحقوق الإنسان في أوقات النزاع المسلح ليس لها قوة قانونية (ما يسمى ب \"الحد الأدنى من معايير حقوق الإنسان\"). ومعايير حقوق الإنسان الدولية المتعلقة بحماية ليس للحد من وسائل وأساليب الحرب، والتي تشكل الأهداف الرئيسية للقانون الإنساني الدولي. المبادئ الأساسية ! المبدأ الأساسي لجميع قواعد القانون الدولي الإنساني هو التوازن بين المصالح المتعارضة: على جانب واحد من الضرورة العسكرية، من جهة أخرى، والحفاظ على مبدأ الإنسانية في الصراعات المسلحة. وبناء على ذلك، بعض المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني. التطورات الأخيرة ! في 1 يوليو 2002 وجاء النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية (ICC) حيز التنفيذ .. ويهدف إنشاء المحكمة الجنائية الدولية إلى سد الثغرات في النظام القائم بما في ذلك تنفيذ القانون الدولي الإنساني. ويستند هذا تدوين جديد إلى حد كبير على المصادر القانونية المذكورة أعلاه للقانون الإنساني الدولي، وبخاصة اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكولين الإضافيين الأول والثاني من عام 1977 إلى اتفاقات من هذا القبيل. المؤسسات المهمه للقانون ألدولي ألأنساني ! المؤسسة الأكثر أهمية بالنسبة لصون وتعزيز القانون الدولي الإنساني واللجنة الدولية "للصليب الأحمر" (ICRC). وهي نشطة في أكثر من 80 بلدا ولديها ما يقرب من 12،000 موظف. اللجنة الدولية هي منظمة ذات شخصية دولية جزئية، والذي يشكل كجمعية بموجب القانون السويسري ومقرها في جنيف. ويستند عمل اللجنة الدولية في النزاعات المسلحة الدولية في اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكول الإضافي الأول لعام 1977. ومن المسلم به صراحة هذا الحق من قبل اللجنة الدولية لتطوير بعض الأنشطة، مثل تقديم المساعدة للجنود الجرحى والمرضى أو الغرقى، وزيارة أسرى الحرب والمساعدات الى المدنيين. حتى في الحروب الأهلية، ويحق للجنة "الصليب الأحمر" الدولية على أساس المادة 3 من اتفاقيات جنيف، والأطراف المتحاربة لتقديم خدماته. شرط أساسي لعمل اللجنة الدولية للنزاهة والحياد. أبعد من ذلك، والإنسانية الدولية لتقصي الحقائق، الذي تم تشكيله بموجب المادة 90 من البروتوكول الإضافي الأول لعام 1977 لاتفاقيات جنيف لعام 1949، أهمية خاصة في الاعتراف وإنفاذ القانون الإنساني الدولي. الوكالة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق هي لجنة من 15 خبيرا مستقلا في أن الدول التي اعترفت باختصاص اللجنة (حاليا 71 دولة)، للتحقيق في الانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي. اللجنة الدولية والوطنية "للصليب الأحمر" والهلال الأحمر، تشكل معا الاتحاد الدولي لجمعيات "الصليب الأحمر" والهلال الأحمر و"الصليب الأحمر" الدولي والهلال الأحمر. ممثليهم يجتمع مع ممثلي الأطراف في اتفاقيات جنيف في "الصليب الأحمر" الدولي والهلال الأحمر المؤتمر، تعقد عادة مرة كل أربع سنوات. وقد عقد آخر الدولية "للصليب الأحمر" والهلال المؤتمر في الفترة من 26 التي عقدت في جنيف في 2007/11/30. لمزيد من المعلومات : اللجنة الدولية "للصليب الأحمر" (ICRC) .. ألمصادر للمقال أعلاه و ألمصادر ألقانونية والدولية هي معي . ألدكتور نبيل عبدالقادر ذيب ألملحم طبيب بحث علمي أخصائي مقيم في ألمانيا فلسطيني من فلسطينيو العراق Dr. Nabil Abdul Kadir DEEB GERMANY 53137 Bonn doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+