الابادة الاعلامية للشعب الفلسطيني مريم العلي

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 1913

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ )

ان ما يجري من احداث وتهجمات اعلامية كانت ولا زالت. او من مسؤولين من انظمة عربية على الشعب الفلسطيني والنيل من نضاله شيء يثير الدهشة والاستغراب ؟

فالفلسطينيين هم من فجر البلاد وهم من دمر الشعوب وهم من احتل اراضي عربية وهم من جاب الغزاة وهم من دمر الاقتصاد وهم وهم... وكما قال رسولنا عليه افضل الصلاة والسلام.

(إذا لم تستحي فاصنع ما شئت) البخاري.

فما هي حقيقة ذلك واذا ما تمعنا فيها نرى اوجه التشابه كبيرة بين مروجي تلك الاشاعات في البلاد العربية عبر مسؤوليهن او اعلامهم وكأنما معلمهم واحد.

 المتابع للإعلام الصهيوني يندهش من القدرة الكبيرة عند الإعلاميين والمحللين الصهاينة على قلب الحقائق وتسويق الأوهام على أنهم مسلمات إلا أن ذلك لا يمنع من الاعتراف بمهارة الإعلام الصهيوني وقدرته الفائقة علي الطبخ بطريقة تجعل الشخص غير الملم بحقيقة الصراع العربي الصهيوني وحقيقة الاحتلال الصهيوني للأراضي العربية الفلسطينية ينحاز إلي الرؤية ووجهة النظر الصهيونية.

اضافة الى دور مراكز الابحاث والتسويق الاعلامي في دوائر الموساد التي تعتبر الحرب الاعلامية هي سر وجودهم بل هي الدعامة اليهم في انتصاراتهم على العرب ان استمرار الصهيونية بتدمير الشعب الفلسطيني في البلاد العربية من خلال عزلهم عن محيطهم العربي شيء في غاية الخطورة ولا يمكن السكوت عليه لا بد من اخد الحيطة والحذر من ذلك فعلى الاعلام الفلسطيني ان يكون بمستوى المسؤولية وعلى القيادة الفلسطينية ان تتحرك امام تلك الهجمات الاعلامية من خلال.

1-تفعيل الاعلام الفلسطيني لفضح تلك الاساليب الصهيونية امام العرب.

 2-مفاتحة الانظمة العربية والجامعة العربية والاسلامية من خطورة الوقوع بالمستنقع الصهيوني واخطبوطه الممتد في الجسد العربي والإسلامي.

 3-مطالبة الدول العربية بتخصيص قناة فضائية وصحافة خاصة لنصرة قضيتنا مع تخصيص اموال للأعلام الفلسطيني.

 4-فضح تلك الاساليب واعتبار القضية الفلسطينية هي قضية عقائدية وخط احمر.

 5-مطالبة المرجعيات الدينية بكل اطيافها تخصيص خطبة بالشهر مرة لنصرة القضية.

 6- تكفير وتجريم كل ببغاوات العصر والذين ينقلون سموم الموساد.

 7- على وزير الاعلام الفلسطيني ان يكون بمستوى المسؤولية بمحاربة تلك الترويجات لأنه جزء من المقاومة للمشروع الصهيوني.

 8- فتح مراكز وابحاث فلسطينية مضادة لمراكز الابحاث الصهيونية المتواجدة في تل ابيب وعواصم عالمية.

10- دعوة فلسطينية لوزراء الاعلام العرب لفضح المشروع الصهيوني في ترويج سمومه من خلال الاعلام العربي للشعوب.

بقلم مريم العلي

27-11-2014

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • بارك الله فيكي اخت مريم موضوع مميز وهادف نتمنى اخذه بنظر الاعتبار من قبل السلطات والمنظمات ذات الصلة بقضيتنا دعما واسنادا والمسؤولية الاكبر تقع على الكتاب والمؤسسات الاجتماعية الداعمة لقضية الامة والعرب الاولى

  • بارك الله فيكي اخت مريم موضوع مميز وهادف نتمنى اخذه بنظر الاعتبار من قبل السلطات والمنظمات ذات الصلة بقضيتنا دعما واسنادا والمسؤولية الاكبر تقع على الكتاب والمؤسسات الاجتماعية الداعمة لقضية الامة والعرب الاولى

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+