الإبعاد القسري لعدد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين دخلوا إلى الأردن بحثاً عن ملاذ آمن.

المصدر مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سوريا2

عدد القراء 1218

قامت السلطات الأردنية في الآونة الأخيرة بإعادة عدد من اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين لجئو إلى أراضيها طلباً للأمن والآمان قسراً إلى الأراضي السورية، حيث عمدت تلك السلطات إلى إعادة اللاجئ الفلسطيني السوري"يوسف الترعاني" من أبناء مخيم درعا إلى سورية، وذلك بعد أن ألقى الأمن الأردني القبض عليه بتاريخ 6 / ديسمبر ــ كانون الأول / 2014 في مدينة أربد بعد خروجه من مركز وكالة (الأونروا) الصحي، حيث تم سجنه لمدة يوم وألقي القبض على كافة أفراد عائلته وتم ترحيلهم إلى سورية.

 

 

 

وبذلك تكون الأردن قد خالفت اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين لعام 1951 (اتفاقية اللاجئين) والبروتوكول الملحق بها لعام 1967 النظام الدولي لحماية اللاجئين، كما قامت بانتهاك المادة 3 ﻣن اﺗﻔﺎﻗﯾﺔ ﻣﻧﺎھﺿﺔ اﻟﺗﻌذﯾب، واﻟﺗﻲ ﺗﻧص ﻋﻠﻰ أﻧﮫ ﻻ ﯾﺟوز ﻷﯾﺔ دوﻟﺔ أن ﺗطرد أي ﺷﺧص أو أن ﺗﻌﯾده ("أن ﺗرده") أو أن تسلمه إﻟﻰ دوﻟﺔ أﺧرى، إذا ﺗواﻓرت ﻟدﯾﮭﺎ أﺳﺑﺎب ﺣﻘﯾﻘﯾﺔ ﺗدﻋو إﻟﻰ اﻻﻋﺗﻘﺎد بأنه ﺳﯾﻛون ﻓﻲ ﺧطر اﻟﺗﻌرض ﻟﻠﺗﻌذﯾب.


يشار أن الأردن يفرض قيوداً على دخول الفلسطينيين وسُجل قيامه بإعادة بعض اللاجئين قسراً إلى سورية حسب تقرير لمنظمة العفو الدولية.
ومن جهة أخرى بلغ عدد اللاجئين القادمين من سورية إلى الأردن 11000 لاجئاً فلسطينياً حسب إحصائيات الأونروا، وتقدم لهم الوكالة بعض الخدمات الإغاثية، يقطن منهم 173 لاجئاُ في مجمّع سايبر سيتي شمال الأردن بالقرب من الحدود السورية. أما معظم اللاجئين الآخرين فيعيشون داخل المدن الأردنية أو في مخيم الزعتري، ويتظاهرون بأنهم لاجئون سوريون، حيث تقوم السلطات بترحيل من يتبين أنه لاجئ فلسطيني وتقوم بإعادته إلى سوريا التي هرب منها خوفاً على حياته.

ويعاني أكثراللاجئين من الفقر المدقع، ويتوزعون على مدن: إربد، الزرقاء، عمان، المفرق، مخيم الزعتري، سايبر سيتي بنسب متفاوتة، وتشكل العائلات منهم نحو 2391 عائلة، و 48% منهم تحت سن 18 عاماً، كما أن %52 منهم إناث، و %30 منهنّ يشكلن المصدر الوحيد لإعالة عائلاتهن، ويبلغ معدل العائلة 4.1 افراد.

المصدر مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سوريا

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+