إخفاء عمليات الترحيل القسري لطالبي اللجوء عن دائرة الهجرة في السويد

راديو السويد0

عدد القراء 361

اتخذت كل من القضاء والشرطة في العام الماضي قراراً بشأن ما يزيد على 300 حالة من حالات الترحيل القسري الخفي لطالبي اللجوء. حيث تم تنفيذ عملية الترحيل سراً أمام مجلس الهجرة السويدي منذ الخريف الماضي، إلى أن قامت الحكومة بمهمة الإشراف على الترحيل القسري.

في أغسطس / آب ، تولى "مجلس الهجرة السويدي" مهمته الجديدة لمراقبة كيفية تعامل القضاء والشرطة مع قرار طرد طالبي اللجوء.تقول إيلين سفينسون ، رئيسة الوحدة في مجلس الهجرة السويدي:

 - إن استخدام الإكراه في قرار التسفير يكون قد حصل إذا كان هناك عنف سابق من قبل الشخص الذي يتم ترحيله أو أن محاولة التسفير لم تنجح في السابق.

وكشفت هيئة الإذاعة السويدية Ekot أن هيئة الهجرة السويدية لم تكن قادرة على تنفيذ مهمتها الإشرافية في التسفير، لأن مركز الرعاية الجنائية كانت قد ابقت العديد من حالات التسفير القسري سراً حيث أن مخاطر استخدام العنف من قبل الأشخاص أثناء التسفير قد تكون عالية.

 

المصدر : راديو السويد

19/3/1440

27/11/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+