أوروبا: أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية

بروكسل - وكالات0

عدد القراء 15704

اعتبر المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة، ديميتريس افراموبولوس، أمس الجمعة، أن العالم يواجه "أسوأ أزمة" لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، داعياً أوروبا التي تشهد بعض دولها تدفقاً هائلاً للمهاجرين غير الشرعيين، إلى استقبالهم بشكل "حضاري ولائق".

وقال افراموبولوس خلال مؤتمر صحافي في بروكسل إن "أوروبا تواجه صعوبة في استيعاب هذه الأعداد الكبيرة من الأشخاص الذين يلجأون إلى حدودنا".وأضاف أن أوروبا قائمة على مبدأ "التضامن مع مَن يحتاج إلى ذلك. إنهم أشخاص يائسون بحاجة إلى مساعدتنا ودعمنا".

والتقى المفوض في أثينا مؤخراً وزراء الداخلية والهجرة ومسؤولين، ورئيس بلدية جزيرة كوس في بحر إيجه، حيث سبَّبَ تدفق اللاجئين السوريين والأفغان وعدم توفر البنى التحتية لاستقبالهم، توتراً في الأيام الأخيرة.

وأضاف أفراموبولوس: "ما يتعين علينا فعله، هو تنظيم الأوضاع لمواجهة هذه المشكلة بطريقة لائقة حضارية وأوروبية"، مشيراً إلى "الوضع الطارئ" في اليونان، وكذلك في إيطاليا والمجر.

وقدمت المفوضية الأوروبية في شهر أيار الماضي، مقترحات إلى الدول الأعضاء، التي رفضت اتخاذ تدابير لتخفيف العبء عن الدول الموجودة في الخطوط الأمامية، وتوزيع أفضل لأعداد اللاجئين على كل دول أوروبا.

وفي سياق متصل، قدرت "منظمة الهجرة الدولية" في أحدث إحصاءاتها، عدد النازحين العراقيين في الفترة من كانون الأول عام 2014 وحتى تموز الماضي بأكثر من 3 ملايين نازح، مشيرة إلى استمرار عمليات النزوح.

وأوضحت المنظمة أن "محافظات الأنبار وكركوك وبغداد ودهوك وصلاح الدين وإربيل ونينوى، تستضيف أكبر عدد من النازحين".

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+