فلسطين ألعربية و معمورة ألعالم بأجمعه بحاجة الى حوار عالمي نبيل !!! الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم

موقع فلسطينيو العراق1

عدد القراء 1561

إن الشرق الأوسط كله يعاني من المشاكل، والشعوب تريد حلا يرجع إليها وليس اتفاقية "سايكس بيكو" جديدة.

أن العالم  بحاجة ماسة إلى حوار صادق لأجل ألسلام ألعالمي أحقيقي .

ويرجع تجزئة الشرق الأوسط إلى أمور جيوسياسية والحركة الداخلية للشعوب، مستبعدا امتداد الحروب الحالية إلى دول الخليج ألعربي ، ومطالبا في الوقت ذاته من يقودون العالم بالحكمة في مساعدة الشعوب، والأطراف المتصارعة بإيجاد الحل دون غطرسة .

وكما تعلمنا من التاريخ أننا بحاجة إلى الحوار وإعطاء كل شعب كرامته و حريته الكاملة حسب القانون الدولي و حقوق الأنسان العالمية  و قوانين ألأنسانية ألعالمية ألحقيقية و ليس متأثرة بألصهيونية ألعالمية و الفساد العالمي الراسمالي العنصري . أكيد أن روسيا وأميركا تعتقدان أنهما لا بد أن تضعا النظام العالمي، وهذه هي الإمبريالية  الجديدة ألناتجة بعد الحرب ألعالمية الثانية و حصيلة الحرب العالمية الباردة .

 

 بمؤتمر عقد في إيطاليا خلال ستينيات القرن الماضي، وكانت أغلب الآراء تدور حول عداء الاتحاد السوفياتي لأوروبا، لكن منظّرًا إيطاليًّا و إن "روسيا الروحية" من خلال كنيستها الأرثوذكسية هي العدو.

علما بإن الكنيسة الأرثوذكسية كانت من الركائز الأساسية للتدخل في البوسنة والهرسك.

وهل الحديثَ الغربي المتواصل عن "الخطر الإسلامي" رغم عمليات القتل المستمرة لمئات الآلاف من المسلمين في سوريا والعراق وليبيا  و اليمن ألسعيد الفقير المسكين وغيرها، وأرجع ذلك إلى التخوف من العقيدة التي تتمسك بالإيمان في مقابل الحداثة التي وصلت إلى لا شيء.

وعلما بأن الأهداف الروسية من التدخل في سوريا، في الرغبة بالسيطرة على البحر الأبيض المتوسط، والاحتفاظ بدور "اللاعب الجديد على مستوى العالم"، من خلال الحرب ألعالمية ألبارددة ألكامنة يدل إلى أن أوروبا وأميركا في حالتي مواجهة ومهادنة دائمة مع روسيا في آن واحد.

يستبعد  أن يتم تقسيم سوريا بألغم من ألخلافات ألضخمة لدى ألشعب ألسوري نتيجة ألحرب ألسورية ألأهلية التي تمت بمساعدة ألمرتزقة ألأجانب ، علما بأن الحديث عن ذلك مجرد ضغط على أطراف سورية من أجل قبول الهدنة، لأن واشنطن لا تريد التجزئة، وأكيد أن هناك توجها أميركيا عاما للمحافظة على المصلحة الأميركية في العالم و ألسيطرة على على ألعالم بقدر أمكانها في حلم أمكا نياتها ألحربية ألمشبوهه.

و إن العالم  يحاول و يسعى لهدنة في سوريا إلى حين تقسيم المصالح الحالية للدول الكبرى، يجب على  المفاوضين السوريين بالتمسك بوحدة أراضي بلادهم.

علما بإن تركيا تلعب دورا مهما في الأزمة السورية، ويكفي أنها تستقبل نحو 2.5 مليون لاجئ وهو ما يعادل نصف اللاجئين السوريين، علما لو  أنها لو تدخلت بريا في سوريا لكان خطأ كبيرا.

 أن إسرائيل ستتضرر مما يحدث في المنطقة لاحقا.

وحسب ألتوقعات خلال ألحرب ألعالمية ألباردة إن توجه أميركا نحو آسيا سيضر بالمصالح الإسرائيلية في المنطقة، حيث أن اللوبي ألصهيوني الإسرائيلي في أميركا بدأ يضعف و يضعف أكثر فأكتر لأن شعوب ألعالم بدأة تدرك بأن ألصهيونية العالمية خطر خطير كامن بعد و ضوح أسباب السياسات الصهيونية العالمية عن طريق الحروب المتكاترة خاصة في الشرق الأوسط , الأزمات المالية العالمية المبتبعثرة التي منبعها وكر الصهيونية العالمية في أميركا نيويورك و تأثيرها على مجلس ألأمن العالمي عن طريق جناح الصهيونية الراسمالية الأميركية في أميركا و سابقا أيضا عن طريق جناح الصهيونية ألشيوعية في شيوعية ألأتحاد ألسوفيتي سابقا بما فيها روسيا ضمن الأتحاد السوفيتي سابقا خلال و بعد ألحربيتن ألعالميتين ألأولى والثانية للسيطرة على القوتين الأقتصادية و العسكرية و منع المانيا و النمسا للسيطرة على أوربا ألشرقية خاصة و أوربا و العالم أجمعه أقتصاديا.

 إن الواقع الدولي الحالي يؤدي إلى تعددية حقيقية، والعالم بحاجة إلى حوار مركز صادق، يجب أن تكون تغيرات كبيرة جدا في العالم خلال فترة الحرب العالمية الثالثة الباردة الحالية . 

وبخصوص الشأن الفلسطيني بما فيه نضوج الدولة الفلسطينية العربية التي هي موجودة طبيعيا من ألاف السنين  أنها بحاجة إلى إجماع عالمي واضح حسب القانون الدولي لتحقيق السلام وإقامة

دولة فلسطين عربية مستقلة و بعيدة من الصهيونية العالمية و العنصرية الصهيونية .  علما بأنه كما هو معروف من بداية الحرب العالمية  الأولى و الثانية هناك فئة من الصهيونية العالمية في إسرائيل و ايضا في أتحاد الصهيونية العالمية وخاصة بعد و عد بلفور البريطاني لألأتحاد الصهيوني عام 1917 م لا تريد السلام لأنها لا تستطيع أن تعيش دون حرب.

 

 أن الشعب الفلسطيني يعاني من تمييز يومي على مستوى الأراضي والقوانين، بالإضافة لمعاناة إنسانية واقتصادية وتواصل عمليات الاستيطان العنصرية الصهيونية الأجرامية الإسرائيلية، وهذه الأمور لا يستوعبها الناس في الغرب. يجب على الاتحاد الأوروبي أن يقدّم الكثير للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني المطلوم حسب القانون الدولي وحقوق الأنسان وقوانين الأنسانية العالمية . عمليات الاستيطان الإسرائيلي ومحاولة إخراج الفلسطينيين وتهجيرهم من أراضيهم أعمال أجرامية عنصرية صهيونية.أن الاتحاد ألصهيوني ألعالمي لا يحق له دولة بقيام دويلة صهيونية كما محاولة ألأستعمار ألبريطاني ألقديم عن طريق وزيرها بلفور عام 1917 .

 

 دولة صهيونية لليهود هو خطاء كبير جدا نجم بتلاعب وزير الخارجية البريطانية لدولة جزيرة بريطانيا البحرية عام 1917 ألتي كانت قائمة على سلب ألبلدان ونهب خيرات ألشعوب عن طريق ألقرصنة ألبحرية البريطانية و الأستيلاء عليها بألقوة قد وعدتهم بأن تعطي فلسطين ألتي سرقتها بريطانيا بألقوة ألغير شرعية ألى الاتحاد ألصهيوني ألعالمي لأقامة ما يسمى بدولة صهيونية لليهود . دولة فلسطين هي من أقدم دول العالم معروفة بحضارتها و عاصمتها ألقدس العربيه الفلسطينيه و القدس هي عاصمة أديان العالم .أن دولة الفلسطينية ما زالت قأئمة والجنسية الفلسطينية أيضا حسب القانون الدولي و قانون الطبيعة الدولي . أن الاتحاد الصهيوني العالمي لا يحتاج لأقامة دويلة له بما يسمى بدولة صهيونية لليهود . لأن اليهود هم أشخاص لهم دول يخضعون لها في جميع أنحاء العالم و هم لا يزالون يحملون جنسيات الدول ألتي ينتمون هم لها حتى بألرغم ينتمون ألى الديانة اليهودية بدون أي أختلاف من دولهم ألتي ينتمون لها حتي في أوربا و أميركا و جنوب أميركا و أفريقيا و أسيا . فلسطين هي دولة عربية تابعة لشعبها ألفلسطيني و عاصمتها القدس كعاصمة ألأديان ألسماوية . لكل أنسان له ألحق بمتابعة دينه بكل حرية و أن لا يستغل خيرات ألأنسان ألأخر . ألأستعمار ألقديم انتهى مفعوله بدون رجعة . 

 

   ألمصادر :  1.  الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم .   2 .  ألجزيرة

 

الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم

ألمانيا . فلسطيني ألأصل من فلسطينيو ألعراق - بغداد سابقا

باحث علمي طبي أخصائي في ألمانيا - بون

Dr.Nabil AbdulKadir DEEB

doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

Doctor Nabil Nabil Abdul Kadir DEEB

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • من الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم : http://www.hespress.com/international/236934.html "ناطوري كارتا" .. حركة يهودية ترفض إسرائيل وتتحد مع الفلسطينيين "ناطوري كارتا" .. حركة يهودية ترفض إسرائيل وتتحد مع الفلسطينيين هسبريس - إسماعيل عزام الأحد 27 يوليوز 2014 - 11:30 داخل الديانة اليهودية، يوجد تيار معادٍ لدولة إسرائيل أراد حتى محوها من الخارطة العالمية، وحاول القطع نهائياً مع الصهيونية بتأكيده أن لا حق لليهود في نزع الأرض من الفلسطينيين، تيّار من أبرز وجوهه حركة ناطوري كارتا التي تأسّست في القرن الماضي بعدما استشعرت رغبة منظّري الصهيونية بناءَ وطن بشكل قسري في أرض تعود لآخرين. تتأسس عقيدة ناطوري كارتا اليهودية الأرثوذكسية على فكرة أن الله عاقب اليهود بإزالة دولتهم في العهد القديم بسبب عدم تطبيقهم للشرائع التوراتية على أحق ما يكون، وبالتالي فما عليهم سوى العيش في كنف دول تحميهم ولا تضطهدهم، دون أن يفكروا بتأسيس دولتهم الخاصة. تأسست هذه الحركة العالمية سنوات الثلاثينيات، وتتكوّن أساساً من يهود سكنوا فلسطين منذ زمن، قادمين من المجر وليتوانيا، ولا تعادي فقط الصهيونية وإسرائيل، بل تعتبر أن الصهاينة ليسوا يهوداً، وأنهم كفار يتطبّعون باسم اليهودية لأهداف سياسية مقيتة. تُذكر كثيرا ناطوري كارتا بالحاخام الراحل موشيه هيرش، وزير شؤون اليهود في السلطة الوطنية الفلسطينية، ومستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. هو ذلك اليهودي الذي عارض إسرائيل وأصرّ رفقة أعضاء حركته على إحراق أعلامها في كل وقت وحين، ممّا جعله قريباً للغاية من القضية الفلسطينية، أكثر بكثير حتى من بعض العرب. يقيم الكثير من أتباع هذه الحركة في حي بالقدس المحتلة، حيث يعانون من حصار وتضييق إسرائيلي كبير، بسبب رفضهم التسجيل في قوائم مواطني إسرائيل وعدم توفرهم على بطاقات تعريفية، كما يحرص الإعلام الإسرائيلي على تجاهلهم في محاولة لإظهار أن الصف اليهودي متحد. فضلاً عن أنه على مدار تاريخها، تعرّضت وجوه من هذه الحركة للاعتداء الإسرائيلي، فقد قُتل حاخام يهودي نتيجة مساعيه لإلغاء وعد بلفور، وتعرّض موشيه هيرش لمادة حارقة أفقدت إحدى عينيه القدرة على الإبصار. يُعتبر أعضاء ناطوري كارتا، الذين تقدر أعدادهم بالآلاف، من أشدّ الساكنة اليهودية فقراً بالقدس، ويعيش جزء كبير منهم على دعم المنظمات المعادية للصهيونية بما أنهم يرفضون المساهمة في الاقتصاد الإسرائيلي، بل حتى أبناؤهم يدرسون في مدارس خاصة بهم تجعلهم بعيدين عن الاختلاط مع أبناء الإسرائيليين، فضلاً عن قرار الكثير منهم الهجرة خارج الأراضي المحتلة وبالضبط إلى لندن ونيويورك حيث ينظمون مظاهرات من حين لآخر. تؤمن حركة ناطوري كارتا بحقيقة الهولوكست، إلّا أنها ترفض استغلال الواقعة من أجل تبرير تشكيل دولة إسرائيل، بل إنها تشير إلى أن عددا من الصهاينة، تعاونوا مع النازية الألمانية من أجل إحراق اليهود والدفع بهم قسراً إلى الخارج لتشكيل دولة. فالصهيونية، حسب ناطوري كارتا، كانت وراء قتل آلاف اليهود كي تُرهب البقيّة وتجعلهم يقاتلون من أجل تأسيس دولة توسعية تخرق الأعراف الدولية. قال موشيه في حوار سابق:"إذا كانت جرائم هتلر هي من دفعت اليهود إلى التفكير جدياً في تأسيس دولة، فلماذا قرّرت الصهيونية تجسيد ذلك في أرض فلسطين وليس في ألمانيا مثلاً حتى مع سقوط نظام هتلر؟ فحتى هيكل سليمان الذي يتذرّعون به، تم تدميره منذ ألفي عام، ولم يعد له وجود في فلسطين". نظرة أعضاء ناطوري كارتا للمسلمين يطبعها الكثير من الاحترام، فقد ورد في أحد بياناتهم، أن الشعوب الإسلامية لم تلاحق أو تقتل اليهود، وإنما فتحت أبوابها لهم وتقبلتهم بصدور رحبة، في وقت لاحقتهم فيه شعوب أخرى ولم تتسامح مع ديانتهم. يؤكد أعضاء ناطوري كارتا أن إسرائيل هي التي اغتالت ياسر عرفات الذي كان رمزاً لهم في كفاحهم ضد الصهيونية، كما أنهم لا يرون في إقامة الدولتين حلاً، بل الحل يكمن في إلغاء قرار التقسيم الذي صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1947، وتأسيس دولة فلسطينية عاصمتها القدس لا يجاورها أي كيان اسمه إسرائيل.. طموح قد يظهر سُريالياً عند البعض، لكنه عند أعضاء ناطوري كارتا، هدف يعملون لأجله على الدوام، لا سيما وأن اليهودية عندهم بريئة من إسرائيل براءة الذئب من دم يوسف. http://www.hespress.com/international/236934.html فلسطين ألعربية و معمورة ألعالم بأجمعه بحاجة الى حوار عالمي نبيل !!! الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم http://www.paliraq.com/News.aspx?id=11776 4/4/2016 موقع فلسطينيو العراق الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم ألمانيا . فلسطيني ألأصل من فلسطينيو ألعراق - بغداد سابقا باحث علمي طبي أخصائي في ألمانيا - بون Dr.Nabil AbdulKadir DEEB doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com Doctor Nabil Nabil Abdul Kadir DEEB

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+