الحماية من الإشعاع الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 2254

ألى ألأخوة ألأعزاء في موقع فلسطينيو ألعراق ! أرجو منكم نشر مقالي ألثقافي أألطبي ألتالي لأهميته لأخواننا ألفلسطينيين ألمشتتين في أنحاء معمورة ألعالم . و لكم جزيل ألشكر ألمخلص لكم أخوكم الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم

الحماية من الإشعاع مهمة جدا جدا جدا خاصة في عالمنا ألعربي ألحالي و تأثيره على ألغدة ألدرقية و ألجنين و يجب تطبيقه قدر ألأمكان و ألسعي لحماية ألمواطنين صحيا وهو واجب وطني و قومي و عالمي . و اني أود أن أخبركم بألمعلومات ألتالية لألأستفادة منها ؛ الحماية من الإشعاع لديها مهمة حماية الناس والبيئة من المؤينة والإشعاع غير المؤين وآثاره الضارة. وهذا يعني في كل يوم في الطب، وهناك بعض المواد التي كل من الموظفين والمرضى يجب أن تكون محمية ضد أشعة ضارة أو قد يكون مرحليا فقط في حد مقبول لها. وهذا ينطبق على الأشعة والطب النووي وعلاج الأورام بالإشعاع . يعني الوقاية من الإشعاع هو علم حماية الإنسان من تأثير الأشعة المؤينة سواء كانت جسيمات أولية مثل البروتونات و النيوترونات أو اشعة كهرومغناطيسية عالية الطاقة مثل الأشعة السينية وأشعة غاما . وقد انصبت نتائج ذلك العلم الذي يجمع بين الفيزياء و الطب في تعليمات ووصايا متفق عليها عالميا ، وتقوم كل دولة بوضعها ضمن قوانينها بغرض الوقاية من الإشعاع . ويتحتم على العاملين في المجالات العلمية والصناعية وكذلك الأطباء المختصين بالتعامل مع المواد والأجهزة المصدرة للاشعة المؤينة اتباع تلك الوصايا والقوانين ، من أجل الحفاظ على صحتهم و سلامتهم ، وكذلك سلامة المرضى الذين يُعالجون بوساطة الإشعاع و النظائر المشعة. وينطبق ذلك أيضا على أطباء التصوير بالاشعة . مباديء ألوقاية من ألأشعاع : - التعرض للإشعاع بالنسبة للعاملين في المجالات النووية تحكمه التعليمات الحكومية لكل بلد حتى أيضا للدول ألعربية و دول ألشرق ألأوسط حسب ألقوانين ألدولية لحماية صحة ألأنسان و أيضا حماية ألبيئة ، وهي تحدد الحدود القصوى للأنواع المختلفة للأشعاعات ، وتحتم احترامها من قبل العاملين ، وذلك للحفاظ سلامتهم أولا وللحفاظ على الآخرين أيضا. وهناك ثلاثة عوامل لضبط كمية الإشعاع أو الجرعة الإشعاعية التي يتعرض لها شخص من مصدر مشع ، ويمكن ضبط كمية التعرض بتطبيق عدة عوامل : 1- الزمن : خفض زمن التعرض يقلل الجرعة المأخودة ، ونسبة الانخفاض تتناسب طرديا مع الزمن ، 2- المسافة: كلما زاد بُعد الشخص عن مصدر الإشعاع كلما قلت الكمية المأخودة ، وطبقا لها تنخفض الكمية المأخوذة عكسيا مع مربع المسافة من المصدر، 3- الحائل : وتستخدم حوائل تحجب الإشعاع وتمتصها ، وتستخدم بالقدر المناسب لخفض كمية الإشعاع خلفها . من أهم المواد المستخدمة لحجب الأشعة الرصاص والحديد و الخرسانة وبالنسبة لحجب النيوترونات البرافين و الماء. علما أن الحماية من الإشعاع لديها هدف وهو خفض ومنع آثار الاشعاع القطعية وموثوق بها من خطر الآثار العشوائية إلى مستوى يمكن تحقيقه بشكل معقول. يتم تعيين حدود الجرعات في المستويات التي يتم استبعاد الآثار القطعية. للحفاظ على خطر الآثار العشوائية للإشعاع منخفضة قدر الإمكان المؤينة، وقد تم تحديد ثلاثة مبادئ عامة للتعامل مع الإشعاعات المؤينة في الحماية من الإشعاع. ومن المقرر أن توصيات اللجنة الدولية للوقاية من الإشعاع هذه المبادئ. حسب ألقوانين ألدولية مثال التوجيه الأوروبي 2013/59 / يوراتوم يضع هذه المبادئ ملزمة قانونا ثابت : مبرر جرعة الحد. الأمثل محاولة تبرير كل طلب جديد من الإشعاع أو أي استخدام جديد من المواد المشعة من قبل الرجل المؤينة يمكن تبريرها من قبل. لا يزال هذا التبرير حتى عندما يتعرض الناس مهنيا إلى درجة أكبر من أنشطة جديدة من التعرض للإشعاع الحاليين، ومعظمهم من الطبيعي (مثل الإشعاع الكوني عندما تحلق أو غاز الرادون في الجبال أو في محطات المياه). الحاجة التبرير يعني أن أنشطة جديدة ويسمح فقط إذا ما تحقق يرتبط فائدة معقولة للفرد والمجتمع. يكفي هنا يعني أن فائدة تفوق يحتمل أن تكون ناجمة عن أنشطة أضرار صحية. الحاجة من مبرر يعني أيضا أن الأنشطة القائمة في ظل وجود بيانات مهمة جديدة تصبح متوفرة. في الطب، والذي الإشعاعات المؤينة المستخدمة لأغراض تشخيصية وعلاجية، ويسمى مؤشر تبرير. فوائد وأضرار محتملة لا يمكن تحديدها في أي حال بموضوعية. ولذلك، فإنه ليس من السهل أحيانا لتبرير أنشطة جديدة. محاولة الحد جرعة = الجرعات الإشعاعية التي يتعرض لها البشر لأنشطة مشروعة، قد لا يتجاوز (جرعة الحد) حدود معينة. هنا لعامة الناس وللأشخاص حدود مختلفة المعرضين مهنيا. حدود للسكان = حدود للسكان لتحديد مقدار الإشعاع فرد من خلال الأنشطة المشروعة (على سبيل المثال، وذلك بسبب تشغيل محطات الطاقة النووية) قد لا تتجاوز تلقي مجتمعة. وغالبا ما تدعمها هذه الحدود حدود إضافية لمسارات التعرض الفردية. مسار تحميل هنا يصف مسار، يمكن تحميلها على الشعب مع الإشعاعات المؤينة: عن طريق الاستنشاق (استنشاق) و عن طريق الابتلاع (ابتلاع) أو من الخارج من خلال الإشعاع المحيطة. تتم المحافظة على عتبات ضمان لبعض مسارات التعرض التي تحد من القيم للجرعة فعالة ولجرعات الجهاز بأمان وليس مسارا تحميل يحدد الحمل الكلي . حدود للأشخاص المعرضين مهنيا = لالتعرض للإشعاع المتعلقة بالعمل، وهناك عتبات مختلفة لالجسم كله وبالإضافة إلى أعضاء الجسم، فترات زمنية مختلفة (الشهر والسنة، والوظيفي) و مجموعات مختلفة (الشباب والكبار والنساء في سن الإنجاب، والحوامل). لا حدود النقيض من ذلك، هناك لمخاطر المرتبطة طبيا، أي للتشخيص أو العلاج. هنا إشارة تبرير تطبق من قبل الطبيب الخبير / إلى الطبيب المتخصص والنظام الأمثل. بواسطة DRLs في يعطى توجيهي، الذي ينبغي أن يكون ممكنا دون وأبقى في الامتثال لشروط محددة للمريض / مريضة. ألمصادر عند ألمؤلف .

 الدكتور نبيل عبد القادر ذيب أل ملحم

 Doctor Nabil Abdul Kadir DEEB & Fatima Zahra Boukantar - DEEB Journalists - Department of the Friends of Palestinian doctors and academics e.V. Journalisten - Abteilung beim Foerderverein Palaestinensischer Aerzte und Akademiker e.V. 53173 BONN
 GERMANY
doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com 


الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+