المهجرون الفلسطينيون إلى الشمال السوري يطالبون بـ"اللجوء الإنساني"

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا0

عدد القراء 563

طالبت عشرات العائلات الفلسطينية المهجرة من جنوب دمشق إلى الشمال السوري خلال "اعتصام" نفذته يوم الاثنين في مخيم دير بلوط باللجوء الإنساني إلى تركيا أو إحدى الدول الأوربية، وذلك بسبب الأوضاع الإنسانية والمعيشية القاسية التي يعيشونها جراء تهجيرهم من مخيم اليرموك وجنوب دمشق إلى مناطق لا تصلح للعيش البشري ولا تتوفر فيها أدنى مقومات الحياة.

وأكد المشاركون في "الاعتصام" على أن مطالبتهم باللجوء الإنساني لا يعني تخليهم عن تمسكهم بحق العودة إلى وطنهم فلسطين، مشيرين أنهم يريدون حلاً جذرياً لأوضاعهم المأساوية إلى حين عودتهم إلى أرض الوطن.

كما شددوا على أنهم سيستمرون في اعتصامهم حتى تلبية جميع مطالبهم، داعين "المنظمات الإنسانية والدولية" لزيارة المخيم للاطلاع على واقعهم المأساوي وتردي حالتهم المعيشية، كما طالبوا  كافة وسائل الإعلام بتسليط الضوء بشكل مستمر على ما يعانون ونقل الحقيقة بتجرد للعالم أجمع.

إلى ذلك لا تزال تتواصل معاناة مئات العائلات من اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من مخيم اليرموك إلى الشمال السوري، ويعيشون أوضاعاً إنسانية مزرية، نتيجة ضعف الخدمات الأساسية في مراكز الإيواء الذين أجبروا على النزوح إليها وافتقارها للمستلزمات المعيشية والسكنية، إضافة إلى تشتيت العائلات وتفريقها بين مراكز إيواء مختلفة.

 

المصدر : مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا

18/4/1440

25/12/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+