مختصون : 50 نوعًا من السرطان الخبيث يفتك بالعراقيين

جريدة البصائر – وكالات0

عدد القراء 298

طالبت باحثة عراقية - الخميس- مجلس الأمن الدولي بضرورة التدخل والايعاز إلى الدول التي كانت سببًا في انتشار الامراض السرطانية والتشوهات الخلقية بتحمل مسؤولياتها الكاملة بعد عجز الحكومة في العراق عن ايجاد الحلول العاجلة لمعالجة التدهور البيئي والصحي الذي يتعرض له البلد.

وقالت الباحثة ” اقبال لطيف” إن “حكومتنا أصبحت عاجزة عن أداء مهامها الوطنية والانسانية خاصة بعد انتشار أنواع جديدة من السرطانات لم نكن نسمع بها سابقا اضافة إلى التلوث الذي شمل كل شيء في العراق”.

وأضافت -خلال تصريح صحفي- قائلةً: “خلال قيامي بفحص نماذج للتربة للمنطقة الواقعة جنوب شرق بغداد للفترة من 2014 لغاية 2017 باستخدام أجهزة متنوعة… في مختبرات جامعة بغداد والمستنصرية وجامعة النهرين والصناعات الحربية في وزارة الصناعة والمعادن ومختبر البيئة المركزي ومركز الوقاية من الاشعاع , وأشارت النتائج المستخلصة إلى ارتفاع في تراكيز انحلال سلاسل اليورانيوم 235 و238 و234 والسيزيوم ونظير البوتاسيوم في التربة والنبات والمياه عن المعدلات المسموح بها بمئات والاف المرات، مما حدا بي لا عداد دراسة ارتباطية لوبائية السرطان والتشوهات الخلقية والفشل الكلوي في المنطقة تجاوز سكانها المليون نسمة لم تكتمل بعد لزيادة الحالات بشكل يومي”، بحسب لطيف.

وأكدت على أن “عام 2017 سجل أعلى نسبة اصابة بالأمراض السرطانية وأعلى نسبة بالوفيات أيضا، وتم رصد أكثر من خمسين نوعا من السرطانات الخبيثة عشرة منها في الغدد الصم والتي تعتبر من أكثر أنسجة الجسم تحسسا للإشعاع وكميته وجرعته العالية وهي سرطان الغدة النخامية والغدة الزعترية والغدة الصنوبرية والغدة النكفية والغدة اللعابية والغدة اللمفاوية والغدة الدرقية والغدة الكظرية وغدة البارثولين وغدة البروستات”.

وأضافت أيضًا أن “العراق تعرض إلى سلسلة من الحروب أدت إلى تدهور بيئي كبير بات يهدد الكائنات الحية جميعها اضافة الى زيادة الامراض السرطانية والتشوهات الخلقية بصورة مطردة مع تقدم السنوات فمنذ عام 1981 وقيام "إسرائيل" بضرب مفاعل تموز النووي جنوب شرق بغداد مرورا بأحداث حرب الخليج في عام 1991 واستخدام اسلحة اليورانيوم المنضب والقنابل العنقودية وصواريخ الكروز وكلها تحتوي على النويدات المشعة والتي تسببت بتلوث الهواء والتربة وادت الى ظهور الامراض السرطانية والمستعصية مع تدمير البنى التحتية وفرض الحصار الاقتصادي على العراق بما فيه الغذاء والدواء”.

وطالبت العالمة العراقية بتشكيل “لجنة دولية تحقيقية لتقصي الحقائق عن حفر الحرق التي انشأها الجيش الامريكي على مقربة من مقر اقامتهم وخاصة قاعدة بكر الجوية في بلد شمال بغداد و طبيعة المواد التي حرقت وقياس ملوثاتها فاذا كان الجنود الامريكيون العائدون من العراق قد رفعوا دعاوى قضائية ضد شركة KBR وهالبيرتون لتسببها لهم بأمراض سرطانية ومستعصية فكيف الحال بالعراقيين الذين يتعرضوا لها يوميا وعلى الامد الطويل”.

 

المصدر : جريدة البصائر – وكالات

27/4/1440

3/4/2018

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+