السويد تقرر إلغاء اكثر من 63 الف جواز سفر للحد من عمليات التهريب

صوت السويد0

عدد القراء 733

الشرطة السويدية تقرر إلغاء اكثر من 63 الف جواز سفر .. الأسباب ؟

في قرار حاسم لضرب العصابات الاجرامية لتهريب البشر تقرر الغاء اكثر من 63 الف جواز سفر سويدي بقرار من الشرطة وذلك للحد من قيام العديد من الأشخاص ببيعها بهدف التهريب أو لإعارتها لأقاربهم وأصدقائهم ليتمكنوا من السفر والتنقل بصورة غير شرعية.

إميلي ليندفال مسؤولة العمليات في وحدة الوثائق الثبوتية في الشرطة تقول ان المواطن السويدي يمنح 3 جوازات سفر كحد أقصى خلال 5 سنوات، وهذا وفقا لتعديل قانوني من العام 2016.

كان قد كشف وثائقيّ أعدّه التلفزيون السويدي أنّ مهربي البشر، من لاجئين ومهاجرين، يربحون مبالغ هائلة عبر بيع جوازات سفر سويدية مسروقة بما يعادلالثمانية آلاف دولار أميركي للجواز الواحد.

وبحسب الوثائقي السويدي، فُقد خلال السنوات الأخيرة أكثر من 170 ألف جواز سفر، وانتهى رقم كبير من تلك الجوازات إلى البائعين في السوق السوداء. ووفقاً لمُعدّي فيلم الاتجار بالجوازات السويدية، فإن أحد الصحافيين المشاركين في الشريط، توجه إلى تاجر جوازات في العاصمة اليونانية أثينا، ليكتشف أنّ عدداً لا بأس به من جوازات السفر التي يُتاجَر بها هي سويدية أصلية ومسروقة.

ويتبين من الشريط أن شخصاً يدعى “إبراهيم” حصل على جواز سويدي رافضاً الإفصاح عن الطريقة التي اشتراه بها، ليتضح أن إبراهيم ليس مجرد مالك لجواز سفر من السوق السوداء، بل يقوم بتأمين جوازات سفر لآخرين قادمين تحديداً من سورية، كما حصل مع إحدى النساء التي لم ترغب الهرب براً عبر أوروبا، فحضرت إلى أثينا وعبرت من المطار لأن صورة صاحبة الجواز تشبهها.

من ناحيتها، أعلنت الوكالة الأوروبية لحماية حدود الاتحاد “فرونتيكس”، أن مطارات دولية عدة باتت تُستخدم للتهريب نحو مطارات ودول أوروبا، والآلاف منهم يقيمون الآن بشكل غير "شرعي"، وقلة قليلة منهم يجري اكتشافهم بهذه الطريقة التي يدخلون بها أوروبا، حيث لا يمكن التحقق من الفرق بين الجوازات الأصلية والمزورة وفقاً للوكالة الأوروبية، ما يشير إلى حرفية كبيرة في عمليات تزوير وتغيير الجوازات الأوروبية.

ورغم أن عدد الجوازات السويدية المفقودة يعد كبيراً نسبياً، إلا أنه لا يُعرف على وجه الدقة كم منها بات في متناول مهرّبي البشر، وخصوصاً أن المطارات الأوروبية لا تقوم بفحص الجوازات في الرحلات الداخلية بين مطارات الاتحاد الأوروبي.

اعترفت الشرطة السويدية في ردها على تساؤل لوزارة العدل، أن نحو 950 جوازاً سويدياً يُساء استخدامها سنوياً. وتشير إحصاءات الشرطة السويدية إلى تصاعد عمليات سوء استخدام وفقدان جوازات السفر الوطنية.

وتعتبر فورنتيكس أن الجواز السويدي يحتل المرتبة الثانية بعد الفرنسي في عمليات تهريب البشر الذين يشبهون مالكيها الأصليين من حيث الصورة.

 

المصدر : صوت السويد

17/6/1440

22/2/2019
 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+