الكاتب العراقي ميثم العطواني على موقع "وكالة براثا" : تقاعد للمصريين وامتيازات للفلسطينيين وحرمان للعراقيين!!

"براثا"0

عدد القراء 472

إن مستقبل العراقيين مهدد بشكل عام بسبب انتشار البطالة، تلك الآفة التي استفحلت وبات خطرها لا يقل شأنا عن خطر الإرهاب الذي يلحق الدمار بالمجتمع، بل ربما لا نبالغ عندما نقول أخذ خطر البطالة يفوق خطر الإرهاب، مئات الآلاف من الشباب يقبعون في أجواء الفراغ عرضتا لكل المغريات الغير مقبولة شرعا وقانونا، ولهذا السبب نرى إتساع رقعة الجريمة وإنتشار المخدرات والنصب والإحتيال والى آخره من قائمة تطول وتعرض، مما يؤدي الى زوال أحلام الشعب في الوصول الى مستوى إنساني تتوافر فيه الحياة الكريمة للأفراد، ورغم كل هذه المأساة تنهمر علينا الأخبار التي بموجبها يهب الأمير ما لا يمك، حيث كشف مصدر مطلع عن قرار اعادة البطاقة التموينية وبعض الامتيازات للفلسطينيين بالعراق، وجاء هذا القرار الذي اقتضى بموجبه اعادة الامتيازات التي من بينها البطاقة التموينية ومرتبات الرعاية الإجتماعية للفلسطينيين في العراق بعد زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعاصمة بغداد مطلع الشهر الجاري، وكارثة الكوارث هي بحث اعادة باقي الامتيازات التي تحتاج لتشريع قانون جديد من قبل البرلمان او أعادة العمل بالقانون السابق .
عندما نكتب ويعتصرنا الألم لسنا ضد أي شعبا من الشعوب، وانما عندما يكون مئات الآلاف من العراقيين يرزحون تحت خط الفقر، ويعانون من الجوع والحرمان، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء دون ادنى فرصة عمل، ولم يحضوا (بمكرمة) الرعاية الإجتماعية!!، وتطول معاناتهم بسبب تأخر (هبة) مفردات البطاقة التموينية!!، وتمنح خيراتهم بقرارت جائرة مثل تلك التي افادت بصرف تقاعد للمصريين الذين غادروا العراق قبل عشرات السنين، واعادة البطاقة التموينية ومرتبات الرعاية الإجتماعية للفلسطينيين، وتخصيص كميات من النفط واعفاء البضائع الأردنية من الرسوم الكمركية، 
كل هذا وعدد الفقراء في العاصمة بغداد وجميع المحافظات في تزايد مطرد .
ان كل حكومات العالم لا تنظر الى مصالح الشعوب بقدر ما تنظر الى مصلحة شعبها، ولا تفرق الهبات على الآخرين قبل ان تسد حاجة ابناءها، إلا ان واقع حال العراق والعراقيين يختلف تماما عن واقع جميع الدول، بسبب اتباع سياسات ما انزل الله بها من سلطان، إذ على الحكومة ان تشمل آخر مستحق من العراقيين براتب الرعاية الإجتماعية ومن ثم تفكر ان تشمل الفلسطينيين أو حتى الشيشانيين!!، كما عليها ان تصرف تقاعد الآلاف ممن يتظاهرون في ساحة التحرير قبل ان تقرر صرف تقاعد للمصريين!!، بقى ان نقول على الحكومة ان تخفض أسعار الوقود لشعبها قبل ان تخصص كميات من النفط للاردنيين .

 

المصدر : "براثا"

18/7/1440

25/3/2019

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+