"التسلل عبر الحدود" .. فلسطينيون يفرون إلى مصير مجهول

قدس برس انترناشيونال للأنباء0

عدد القراء 346

لم تلتفت اللاجئة الفلسطينية "يسرا" للتحذيرات المحاولة ثنيها عن التسلل غير الشرعي نحو الأراضي التركية، فهي لم تطق العيش بعيدة عن زوجها الذي سبقها نحو ألمانيا.

وقد كانت "يسرا" تعلم جيدًا قصص من سبقوها بالفرار، والتي باءت أغلبها بالفشل، فكثيرة هي الأحاديث التي يتبادلها أبناء المخيمات، بشأن حوادث التسلل.

وتؤكد الروايات المتعددة حول تلك الظاهرة أن "كثيرًا من اللاجئين من تم الاحتيال عليه أو سرقته، وصولًا إلى القتل بأيدي المهربين أنفسهم".

 

"الهرب من الموت"

يسرا؛ لاجئة فلسطينية من مخيم حماة في سورية، تعرفت على أحد "المهربين" في "خربة الجوز" بريف إدلب الغربي، وأقنعها بـ "أن المسألة لن تتعدى النصف ساعة حتى تكون هي وأطفالها داخل الأراضي التركية".

لم تمتلك تلك اللاجئة التي "تهرب من الموت"، إلا أن ترضخ لمشاعر الشوق والحنين، لعل فرجها يكون عن طريق ذاك المُهرب.

وروت يسرا لـ "قدس برس" قصتها قائلة: "اضطرنا لترك حقائبنا في منزل المهرب، ولم آخذ سوى الوثائق المهمة وأدوية الأطفال، بناء على طلبه (المهرب)".

وتابعت: "جاءت شاحنات كبيرة أقلتنا باتجاه الحدود، وأنزلتنا في منطقة الشول (أرض زراعية)، ومشينا خلف المهرب إلى أن وصلنا إلى جدار ضخم لا يمكن تسلقه، وبعد ساعة من المسير بجواره، وصلنا إلى سلم منصوب؛ قبل أن يومئ لنا المهرب بالصعود".

مع كل خطوة على درجات السلم، كانت يسرا تشعر بأن اللقاء يقترب مع زوجها، "لقد صعد ابني محمد أولًا، وأنزلوه من الطرف الثاني، وعندما صعدت أنا وابنتي ووصلت إلى أعلى السلم صرخ المهرب علي انزلي.. اهربي.. لقد جاءت الجندرمة (قوات الدرك التركية)".

ووصفت تلك اللحظات بـ "رحلة الرعب". مبينة: "لقد كدت خلال هذه التجربة، أن أفقد ابني، وأحلامي تبخرت، وكل حقائبي ووثائقي ذهبت مع الريح".

 

"قدس برس" تلتقي أحد كبار المهربين

وقد تمكنت "قدس برس"، بعد جهود مضنية من التواصل مع أحد كبار المهربين في مدينة إدلب السورية، واكتفى بالتعريف عن نفسه بـ "أبو سيف"، وبأنه يدير شبكة من المهربين والسماسرة على طول الحدود الغربية للمحافظة.

وتطرق "أبو سيف" إلى إحدى طرق التهريب، وأكثرها شيوعًا، موضحًا: "هناك معابر بين البساتين والوديان والجبال المعروفة بالأشأ (أي الطرق المختصرة)، والتي تتطلب جهدًا بدنيًا لاجتيازها".

وأفاد بأن تلك الرحلة تكلف حوالي 450 دولارًا للشخص الواحد، "وهي طرق غير مضمونة أبدًا، فقد يتعرض الشخص للاعتقال أو الخطف أو القتل".

وأشار إلى أن "أغلب المهربين غير موثوقين، وطرق التهريب الأشأ عبارة عن كذبة كبيرة، فقد يسرق المهرب الناس أو قد يقتلهم".

ورغم ذلك فقد عبر كثيرون من هذه المعابر مستفيدين أحيانًا من الأحوال الجوية كالضباب، أو أن الحظ كان حليفهم في تلك اللحظة، وفقًا لرواية أبو يوسف.

 

تهريب البشر ازدهر منذ 2015

ومنذ العام 2015، ازدهرت على الحدود السورية- التركية، ظاهرة "تهريب البشر" من معابر كانت ولازالت تكتب مصائر المارين منها و"الهاربين من الموت"، إما قتلًا أو جوعًا أو قهرًا، طلبًا للحياة والأمان خارج الحدود.

تراجيديا المعابر التي خطت فصولها أقدام العابرين لتكون قصصًا تروى لأجيال عن أناس قضوا في الطريق، وغيرهم ممن حالفهم الحظ للوصول إلى مهاجرهم في تركيا، وأوروبا من بعدها.

وكما كان لفلسطينيي سورية ولمخيماتهم نصيبًا مفروضًا من الحصار والدمار والقتل والتهجير، فقد آثر الكثيرون منهم مرغمين على اقتلاع أنفسهم من مخيماتهم والبحث عن موطن لجوء جديد، "فرار من الموت" وأملا بحياة رغيدة.

 

المصدر : قدس برس انترناشيونال للأنباء

18/8/1440

23/4/2019

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+