رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. أحمد أبو هولي : تامين الحياة الكريمة للاجئين في المخيمات لا تتعارض مع الحق السياسي في العودة و"التعويض"

دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية0

عدد القراء 118

دائرة شؤون اللاجئين – 26/9/2019 - اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي ان تعزيز صمود اللاجئين وتأمين الحياة الكريمة لهم في المخيمات لا تتعارض مع الحق السياسي في العودة و"التعويض".

وقال د. ابو هولي في كلمته اليوم خلال المؤتمر الختامي لمشروع تحسين مخيمات اللاجئين (بالسيب) المنفذ من قبل دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، بالشراكة مع مؤسسة التعاون الدولي اليابانية( جايكا) الذي عقد في فندق الملينيوم مدينة رام الله ان تحسين المخيمات والنهوض بواقعها يعزز من صمود اللاجئين في مواجهة المؤامرات التي تستهدف تصفية قضيتهم واسقاط حقهم المشروع في العودة الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194 .

وحضر المؤتمر الختامي ، السفير الياباني ماسايوكي ماغوشي وسفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى فلسطين السفير محمد أبو وندي ووكيل وزارة الحكم المحلي احمد غنيم ممثلا عن دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه ورئيس ديوان الموظفين العام د. موسى ابو زيد ومدير عمليات الأونروا في الضفة الغربية لويس غوين والممثل الرئيس لمكتب جايكا في فلسطين توشية ابية وطاقم وخبراء جايكا ومدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون ، ومدير عام المخيمات ياسر ابو كشك ومدير الدائرة المالية علي صوافطة وطاقم دائرة شؤون اللاجئين وممثلون عن مؤسسة محمود عباس، وسلطة المياه، والاتحاد الأوروبي، ، والحكم المحلي وعدد من الشخصيات المحلية والدولية وممثلين عن اللجان الشعبية في المخيمات والمراكز النسائية والشبابية والجمعيات الاهلية .

بدروه، قال ممثل مجلس الوزراء، وكيل وزارة الحكم المحلي أحمد غنيم، إن السياسة التي يتمسك بها الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين تتمثل بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى أرضهم وبيوتهم وديارهم التي هجروا منها عام 1948 وهي حقوق غير قابلة للتصرف وفق القرار 194 .

واضاف، إن حق العودة هو حق اساسي، ويأتي في طليعة الثوابت الفلسطينية وبرامجها من أجل الحرية ونيل الاستقلال في التحرر والعودة.

وقال: "على ان ما يجري في الخفاء والعلن من بعض القوى الكبرى التي تحاول شطب القضايا الاساسية من مكونات القضية الفلسطينية والتي تتعلق بوكالة الغوث ومحاولات الضغط على المكون الدولي المانحين وفقا للمسؤولية الدولية لتجفيف مواردها المالية وقطع شريان الحياة عنها لانهاء دورها لن يمر".

واكد على ان تمويل وكالة الغوث الدولية هي مسؤولية دولية منصوص عليها وفق قرارات الشرعية الدولية مشددا في الوقت ذاته على استمرارية عملها .

 

المصدر : الموقع الرسمي لدائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية

27/1/1441

26/9/2019

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+