دروس نبوية في تربية الأبناء – ياسر الماضي

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 5839

http://www.paliraq.com/images/001pal/001pal-ka.BMP
 
http://www.paliraq.com/images//20071206%28001%29.jpg

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

 إن موضوع تربية الأبناء من أ هم  الموضوعات في نجاح  الفرد والأسرة والأمة وقد كتب أخي العزيز وليد الملحم موضوعا قيما في هذا المجال في هذا الموقع  الكريم  وقد قرأ ت في التعليقات تعليقا من أحدى الأمهات في مجمع البلديات  تطلب فيه بكتابة موضوع عن تربية الأبناء وتشتكي من وضع أبنائنا هناك ، فأرجو من الله تعالى أن يكون هذا الموضوع  ينفعنا وينفع أهلنا في تربية أبنائهم في جميع الأماكن التي تفرق بها أهلنا ، ومعلوم أيها الأخوة أن الأنبياء أنما يتلقون دروسهم في  التربية من عند الله تعالى الخبير الحكيم الذي خلق الإنسان وهو أعلم بما يصلحه  ويقيم أمره ومن أصعب الأمور التي نواجهها في حياتنا اليومية  هي موضوع التربية لكثرة أبواق السوء  في مختلف مرافق وجوانب الحياة  ، نحاول هنا أن نبين بعض الدروس النبوية في كيفية تربية الأبناء .    

الدرس الأول : العقيدة من أهم الأمور التي يجب أن نهتم بها  في تربية أبنائنا .

العقيدة  ولكن بطريقه مبسطه مفهومه تناسب المرحلة العمرية  فقد كان عبد الله ابن عباس رضي الله عنه يمشي مع النبي عليه الصلاة والسلام ولندعه يروي لنا الحديث ( كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ ) ما أعظمه من درس بليغ في العقيدة فكثير من الآباء مع الأسف يجهل أهمية العقيدة في تربية الأبناء ودورها في جعل الطفل مع الله تعالى يتذكره إذا أراد أن يفعل أي شي فهو يراقبه في كل حركاته وسكناته  ويزرع فيه القوه والثقة وعدم الخوف الذي يعاني منه أغلب أبنائنا .

الدرس الثاني : أهمية الصلاة .            

 لم يرد في أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام  في ضرب الأطفال سوى في الصلاة قال عليه الصلاة والسلام قال ( مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع وأضربوهم عليها لعشر) مما يدل ذلك على أهمية الصلاة بالنسبة للطفل مع أن سن التكليف في الشريعة يبدأ عند البلوغ  وذلك لأهمية الصلاة فهي منهج تربية وتعليم متكامل فهي بأعمالها البدنية تربية للبدن  في التعود على  النظام  والإخاء والمساواة  والتعاون  وهي في الأصل عبادة لله تعالى وهناك بحوث علمية أثبتت أن الأبناء الملتزمين على الصلاة يكونون أكثر تفوقا في الدراسة من أقرانهم غير الملتزمين في الصلاة .

الدرس الثالث : الوقاية خير من العلاج .

من الأمور التي قد يغفل عنها بعض الآباء موضوع الوقاية ، ولا نتذكرها إلا عندما يقع الأبناء في الخطر والمحظور ومن هذه الأمور الوقائية قول النبي عليه الصلاة والسلام (وفرقوا بينهم في المضاجع ) وهذا علاج وقائي للأطفال الذين قد بلغوا سن العاشرة وهو سن يكون الطفل فيه مميزا يفهم كثير من الأمور ومن ضمن الوقاية خير من العلاج  البرامج السيئة  التي تعرض في التلفزيون ليل نهار بحيث يجب أن  يكون التلفزيون والانترنت  في صالة البيت  وليس في غرف نومهم وكذلك يجب مراقبة الأبناء ومعرفة رفقائهم .

الدرس الرابع :  المحاورة  .

مع الأسف كثير من الآباء مجرد ما يقوم الابن بفعل خاطئ تنهال عليه العصا والأحذية من كل جانب  فيعكس هذا الأسلوب رد فعل عكس لدى الأبناء وفي الغالب يزداد عنادا فيخالف في اقرب فرصه سانحة له ، أما إذا كان هناك حوار وإقناع للابن  فيما يتبادر إلى ذهنه من أفكار خاطئة ستكون النتيجة إيجابية بالتأكيد فورد في الحديث أن فتى جاء للنبي عليه الصلاة والسلام وطلب منه أن يأذن له بالزنى فأقبل عليه الصحابة رضي الله عنهم فزجروه  ووبخوه فما كان من النبي عليه الصلاة والسلام أن يجلسه ويقول له هل تحبه لأمك  قال الفتى لا والله قال كذلك الناس لا يحبونه لأمهاتهم أتحبه  لأختك قال لا والله  قال كذلك الناس لا يحبونه لأخواتهم  أتحبه لخالتك لعمتك والفتى يقول لا والله  فوضع النبي عليه الصلاة والسلام يده الشريفة على صدر الفتى ودعا له بأن يغفر ذنبه ويطهر قلبه  فكان من أصلح الفتيان  نرى كم بحاجه نحن اليوم إلى هذا الدرس لنعلم أبنائنا عن طريق الحوار والإقناع .

الدرس الخامس  : العدل في المحاسبة .

 الناس في محاسبة أبنائهم يتفاوتون فمنهم من يفرط في محاسبة أبنائه في كل صغيرة وكبيرة ومنهم من يتهاون ولا يحاسبهم ويتركهم وشانهم بداعي الحرية وأنهم أطفال وغير ذلك من الحجج   فقد كان النبي عليه الصلاة والسلام  يحاسب الأطفال والشباب كل على مقدار  درجة خطئه ومدى علمه ونيته و تأثيره  فمن ذلك مثلا محاسبته لمعاذ بن جبل رضي الله عنه وهو شاب فكان يصلي بناس فيطيل  الصلاة بهم فقال له (أفتان أنت يا معاذ )  فلم يحمله خطئه أكثر مما يحتمل ونلاحظ مثال أخر مع الشاب أسامه بن زيد  رضي الله عنه عندما جاء للنبي عليه الصلاة يريد أن يشفع لامرأة من عشيرة بني مخزوم وهي عشيرة لها مكانتها عند العرب وقد سرقت فطلب من الرسول عليه الصلاة والسلام عدم قطع يدها  فغضب النبي عليه الصلاة والسلام غضبا شديدا وقال له أتشفع في حد من حدود الله والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ، لأن حدود الله لا يجوز التهاون والشفاعة فيها وهنا يعلمنا النبي عليه الصلاة والسلام دروس العدل في المحاسبة .

الدرس السادس : الثقة بالنفس .

عندما نلاحظ الفرق بين أطفالنا وبين أطفال الغرب نلاحظ جانب الثقة بالنفس يميل بفارق كبير  إلى أطفال الغرب ، ويرجع هذا أن الغربيين يعطون أبنائهم فرصه للكلام والمناقشة وأخذ رأيهم في كثير من الأمور أما أبنائنا إذا حاول الكلام فعبارات التسكيت والتصميت  هي المعتادة  نلاحظ هنا مثال من دروس النبي في هذا الجانب  قدم للنبي عليه الصلاة والسلام قدح من لبن  فشرب منه وكان غلام جالس عن يمينه  وعن يساره كبار السن  فقال النبي عليه الصلاة والسلام للغلام أتأذن لي أن أعطيه من على يساري فقال الغلام لا والله لا أوثر بنصيبي  منك أحدا فأعطاه النبي عليه الصلاة والسلام اللبن  وكان الرسول صلى عليه وسلم عندما يمشي يسلم على الأطفال ولا يتكبر عليهم حاشاه وهذا يعطيهم الثقة في النفس .

الدرس السابع :الأخلاق والأدب .

ففي القران الكريم والسنة النبوية  من الآداب والأخلاق غابت عن كثير من الأسر أذكر هنا بعض منها ، منها أدب الاستئذان قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) فهذا أمر من الله تعالى بتعليم الأطفال بذات قبل سن البلوغ  في الاستئذان في أوقات الراحة المذكورة في الآية وفي السنة النبوية فقد كان احد الأطفال يأكل مع النبي عليه الصلاة والسلام وكان يداه تطيش في الأكل من كل مكان فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم يا غلام : سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك  وهناك أمثلة كثيرة في هذا المجال لا يسع المقام لذكرها .

الدرس الثامن :العدل بين الأبناء .

أكثر ما يعاني منه الآباء من أبنائهم مسألة الغيرة بين الأبناء فيما بينهم والأطفال لديهم حساسية شديدة من هذا الجانب وقد يرجع سببه في طريقة معاملة الآباء لأبنائهم من اصطحاب أحدهم  دون الأخر أو ملاعبة أحدهم دون الأخر فورد عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله (من كانت له أنثى فلم يئدها ولم يهنها ولم يؤثر ولده (يعني الذكر) عليها أدخله الله الجنة  ) ولما جاءه والد النعمان بن بشير يريد أن يشهده على عطية أعطاها لابنه النعمان قال صلى الله عليه وسلم  أأعطيت سائر ولدك مثل هذا قال:لا قال : أتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، فأن هذا من أسباب الجفاء والقطيعة بين الأبناء .

الدرس التاسع : القدوة .

 وهذا  أهم درس يراه الابن يوميا وبالذات الآباء  فإن الأبناء يقلدون آبنائهم في كل حركاتهم وسكناتهم  حتى إذا أخطأ الأب  وقام  الابن بنفس الخطاء  فانه لا يتقبل النصيحة من أبويه ، لذلك إن التربية  بالقدوة  هي من ابرز وسائل التعليم  كما قال تعالى (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا)  فعندما يرى الأبناء  آبائهم ملتزمين بالآداب والأخلاق الإسلامية سيكون تأثيره أقوى من أي كلمة أو نصيحة لأن الأبناء بطبيعتهم يميلون إلى محاكاة الآباء في جميع شؤونهم وخاصة عندما يبر الأبناء آبائهم وأمهاتهم يكون له أعظم الأثر في نفوس أبنائه فيتعلمون منهم بر الوالدين  وطاعتهم فورد عن النبي أحاديث كثيرة توصي ببر الوالدين فعن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بروا آباءكم تبركم أبناؤكم) ففي أحاديث كثيرة قدم النبي عليه الصلاة والسلام بر الوالدين حتى على الجهاد نذكر منها  حديث عبد الله بن مسعود  قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أي العمل أحب إلى الله عز وجل؟ قال: الصلاة لوقتها). قلت: ثم أي؟ قال: (بر الوالدين). قلت: ثم أي؟ قال: (الجهاد في سبيل الله).

وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

المصدر: من معالم المنهج النبوي في تربية الأبناء  د.عادل الشدي .

 

24/5/2009

إعداد : ياسر الماضي

 

هذا الخبر حصري لموقع " فلسطينيو العراق "

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • يا جماعه في ابهات بتعامل ابنائها علي اساس ان احنا لسي في سنه80 بس ده متعب جدا اولا هم من حقهم يعملو كده عشان يطلعو صالحين بس في طرق كتيره احسن من كده و الطريقه ديه الابناء هيعاندو اكتر بيه و عمرها ما هتجيب اي فايده يا رب اهدي الناس جميعا امييييييييييييييييييييين

  • الصين

    0

    بارك الله فيك

  • السويد

    0

    جزاك الله أخ ياسر على أعدادك الرائع لهذا المقال القيم وأسأل الله أن يجعلنا ممن يربون أبنائهم كما ينبغي و أن يجعلهم لنا خير خلف...أخوك محمد الأسعــــد

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+