عبير علي الكبيسي : اقول للفلسطينيين في العراق الذين قطعت عنهم بدل الايجارات ان منازلنا في الاعظمية والكريعات مفتوحة لكم متى شئتم و أنتم اهل الدار ونحن ضيوفكم

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 229

ليس للكذب أرجل لكن للفضيحة أجنحة
عبير علي الكبيسي
اتصلت بسفير "دولة فلسطين" شخصيا وعرفته عن شخصيتي وعملي ونقلت له معاناة أبناء جاليته وأبلغته أنني قمت بجولة تفقدية لعدد من العوائل الفلسطينية التي قطع عنهم بدل الايجار .
وقام السفير الفلسطيني مشكورا بالرد علي وشكرني على جهودي لخدمة أبناء جاليته وختم رده بقوله انه سيقوم بجهود لتذليل هذا القرار الظالم فتابعت بألم بالغ ما تناوله موقع سفارة دولة فلسطين في العراق من أتهامات زائفة منها ( اجندات و فتنة ) اعتقد أن سفارة دولة فلسطين ستشكرني مثلما شكرني سفيرها على مجهودي المتواصل لإنقاذ شريحة ظلمت رغم ظلمها المستمر في بلد أبناءها انفسهم محرومون من ابسط حقوقهم وربما سائل يسأل ما الذي سأجنيه من كل هذا .
في الحقيقة أنا واحدة من اللواتي عاصرت الفلسطينيين وكنت احدى جيرانهم وتعرفت على مجموعة من الصديقات الفلسطينيات حتى وصل بيني وبينهن علاقات اسرية متينة ومنهن من توفين رحمهن الله ، ومنهن من غادرن الوطن بسبب الطائفية وكان نصيب كبير للأخوة الفلسطينيين بالقتل .
هذه اللكمات التي تلقيتها من سفارة دولة فلسطين جعلتني في موقف لا يحسد عليه ويجب علي أن اكون اكثر صلابة واصدق كل ما قالوه الاخوة الفلسطينيين حين زرتهم في منازلهم وحدثوني أن سفارتهم لا تحل ولا تربط وعندنا مثل عراقي يقول ( يتعلم الحجامة بروس اليتامى و اكلچ يا بنتي واسمعج يا چنتي ) تلك الامثلة التي ضربتها تنطبق حقا على سفارة دولة فلسطين مع أعتذاري الشديد للفلسطينيين
يقول منشورهم المخجل ( لقد تم التواصل مع الأمم المتحدة حول ذلك واكدوا ان القطع سيشمل فقط العائلات التي تم الاتصال بها ) وكأنما العائلات من كوكب اليابان أو انهم من الطبقة الاكثر ثراءا وبالحقيقة هم لا يملكون ما يعتاش عليه أي انسان فكيف أذن بلاجئ تمرمرت حياته في بلد نهبت خيراته وسلبت كرامته . تمنيت أنا كامرأة اعتبر نفسي غريبة عنكم أن تقوم سفارة "دولة فلسطين" حقا بالدفاع عنكم ويقوم السفير بـ"إضراب عام" في هيئات واورقة الامم المتحدة لافراغ ما احتوته تلك القرارات التي ستكبد الفلسطينيين ويلات وتعقيدات في حياتهم .
على ما اعتقد أن ردهم هذا هو يعني أن سفارة "دولة فلسطين" في العراق شريكة حميمة مع قرار قطع بدل الايجارات الصادر من مفوضية اللاجئين وكأنها تتملق لهم وفضيحتكم ستصل الى كل العالم وما نشرته سفارة دولة فلسطين بهذا الخصوص لا يمت للحقيقة شيئا وسيثبت لي ولكم أن كل الفلسطينيين مشمولين بالقطع وهذا ما لا اتمناة ابدا.
واختم رسالتي هذه واقول للفلسطينيين في العراق الذين قطعت عنهم بدل الايجارات ان منازلنا في الاعظمية والكريعات مفتوحة لكم متى شئتم و أنتم اهل الدار ونحن ضيوفكم.


عبير الكبيسي
26/5/1441
21/1/2020
 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر" 


 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+