دنيا الوطن:مشعل يناشد الحكومة الأردنية بحل مشكلة العالقين

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 4790

دنيا الوطن – 23/3/2006

 

مشعل يناشد الحكومة الأردنية بحل مشكلة الفلسطينيين العالقين على الحدود مع العراق

 غزة- دنيا الوطن

دعا خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الحكومة الأردنية إلى حل مشكلة الفلسطينيين العالقين على الحدود العراقية-الأردنية، والذي اضطروا إلى مغادرة العراق بعد تعرضهم للقمع والاضطهاد في إطار الفوضى العارمة التي تجتاح العراق، موضحاً أن اتصالات جرت بين قيادة الحركة وبعض المسؤولين العراقيين ومع بعض الدول المعنية بالشأن العراقي "تمنينا عليهم وطلبنا منهم خطوات جادة لحماية الجالية الفلسطينية في العراق".

 

وقال الأستاذ مشعل خلال مؤتمر صحافي عقده في المنامة قبل مغادرته البحرين متوجهاً إلى الإمارات العربية المتحدة في إطار جولة وفد حماس الخليجية: "إن العائلات الفلسطينية التي تجمعت على الحدود العراقية - الأردنية والتي خرجت من العراق مضطرة، بلغني أنه لم يسمح لهم بالعودة، حيث سمح لهم بالمغادرة ولم يسمح لهم بالعودة، ويعانون من الفوضى التي تجتاح الوضع العراقي الداخلي للأسف، والذي يؤلمنا جميعاً لأننا لا نحب للعراق ولا لأي دولة عربية وإسلامية إلا الخير وإلا الأمن والأمان والاستقرار".

 

ولفت إلى أنّ هؤلاء الفلسطينيين "إنما خرجوا من واقع مؤلم لا أمان فيه على أنفسهم وأرواحهم وأموالهم وأعراضهم وبحثوا عن الأمان، وهم لا يملكون وطناً يعودون إليه، أرضهم محتلة ولا يسمح لهم بالعودة إلى أرض فلسطين"، منوهاً إلى أن "الشعب الفلسطيني أينما ذهب هو ضيف وضيف كريم وعزيز وخفيف الظل ومنتج".

 

ودعا مشعل الحكومة الأردنية والمسؤولين فيها والبرلمان الأردني والملك عبد الله إلى حل هذه المشكلة سريعاً، معتبراً أنه من "حق الشعب الفلسطيني على أمته"، وأضاف: "يكفي أن هناك حصاراً في غزة وفي الضفة نريد من العرب أن يفرجوا على شعبنا".

 

وأشار إلى أنّ الجالية الفلسطينية في العراق لا يزيد عددها عن أكثر من خمسة وثلاثون ألف، مؤكداً أنّ "هؤلاء منذ العام 1948 يعيشون ضيوفاً في العراق لا يتحملون مسؤولية أحد، لا مسؤولية النظام السابق، ولا مسؤولية الوضع اللاحق، إنما هم ضيوف ولا ينبغي أن يؤخذوا بجريرة أحد".

 

ودعا مشعل الحكومة العراقية والنظام العراقي الحالي والمسؤولين فيه على كل الصعد أن يحفظوا أمن المواطن الفلسطيني وأن يحقنوا دمه وأن لا يكون عرضة للعقوبة والتهديد.

 وقال مشعل: "باسم الشعب الفلسطيني وباسم فلسطين وقداستها وشرف فلسطين أدعو إلى أن يحمى أهلنا في العراق، وأن لا يتعرضوا لأي مضايقة، وإلا فإن ذلك يعتبر إساءة لفلسطين"، وتابع قائلاً: "نعتبر الإساءة إلى الجالية الفلسطينية في العراق هي إساءة إلى فلسطين وإلى أهل فلسطين وإلى قداسة فلسطين".

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • 0

    لماذا لا يطلب مشعل من سوريا او لبنان استضافتهم او من العراق ارجاعهم الى الداخل

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+