هاوية التكفير – عبد الله الأحمد / بغداد

فلسطينيو العراق13

عدد القراء 4403

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
http://www.paliraq.com/images/fatawa.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

هاوية التكفير

  إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون .

يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساءا واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا .

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم . ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما .

أما بعد:

  فانه يحلو لكثير من الناس اليوم أن يمارس هوايته المفضلة في تكفير المسلمين والحكم عليهم بالردة من الاسلام والخروج عنه ومن ثم استحلال دمه وماله خاصة عند الحديث عن المخالف له فردا كان او جماعة.

فتجد منهم من يصف الجماعة الفلانية بالتكفير ويلزمهم بالبدع والخروج عن الاسلام لأنها خالفته في قضية من قضايا الدين او في حكم من مسائل مختلف فيها متجاوزا كل الخطوط الحمراء والضوابط الشرعية والقواعد المرعية والتحذيرات النبوية التي حذر فيها من الوقوع في هاوية التكفير والخوض في دماء المسلمين وأموالهم واعراضهم فطال التكفير للاحزاب والمنظمات والهيئات والعلماء والدعاة والأساتذة والمفكرين والعاملين في حقل الدعوة والقائمين عليها....وصل الحال عند بعض الغلاة ان يكفر كل من لم يكفر من كفروه!!

إننا لانشك ان من بين هؤلاء مؤمنين تحدوهم الغيرة على العقيدة وسلامة الدين ولكن يخشى عليهم الوقوع في محاذير خطيرة وآثام قد تتسبب في بطلان عملهم اذ ان الفتوى في هذه المسائل جدا خطيرة، لان تكفير المسلم ليس بالامر الهين وليس هو من باب الاجتهاد الذي يكون للمصيب فيه اجران وللمخطئ اجر واحد بل ان الخوض فيها قد يبطل العمل او يعود بحكم الكفر على مطلقه.

هذا معتقد أهل السنة والجماعة، أنه لا يكفر أحد من أهل القبلة، وعرفنا أهل القبلة من هم ، هم الذين استقبلوا القبلة في الصلاة والذبح والتزموا بالإسلام، ولم يفعلوا شيئا من نواقض الإسلام، لا نكفر أحدا منهم، ولو فعل ذنبا ولو زنا أو سرق، إذا لم يستحله، لا نكفر أحدا من أهل القبلة بذنب ما لم يستحله، يعني إذا فعل كبيرة المسلم؛ زنا أو سرق أو شرب الخمر أو تعامل بالربا، أو عق والديه، أو قطع الرحم، نقول: هذا عاصٍ، عاصٍ مرتكب لكبيرة، ضعيف الإيمان ناقص الإيمان، إلا إذا استحلها، إذا قال الزنا حلال أو الخمر حلال أو الربا حلال أو عقوق الوالدين حلال، كفر؛ لأنه مكذب لله، مكذب لله في تحريم الزنا، مكذب لله في تحريم الربا، مكذب لله في تحريم عقوق الوالدين، ولا بد أن يكون هذا الذي استحله ما فيه خلاف بين أهل العلم، أمر قطعي، إما واجب أو حرام إذا أنكر أمرا واجبا، كأن أنكر وجوب الصلاة، أو أنكر وجوب الزكاة، أو أنكر وجوب الحج، هذه أمور قطعية -كفر، أو أنكر تحريم أمر معلوم من الدين بالضرورة، أنكر تحريم الزنا أو تحريم الخمر أو تحريم الربا أو تحريم عقوق الوالدين -كفر، أما إذا فعله ويعلم أنه حرام، ويعلم أنه.. أن الزنا حرام، يعلم أن الربا حرام، لكن فعل الزنا غلبته الشهوة طاعة للشيطان، فعل الربا غلبه حب المال، نقول هذا عاص ضعيف الإيمان، مرتكب لكبيرة.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً ) (94النساء).

  ومما ورد في سبب نزول هذه الآية عدة روايات:

أ-حديث ابن عباس (رضي الله عنه) قال ((مر رجل من بني سليم بنفر من أصحاب النبي (عليه الصلاة والسلام) وهو يسوق غنما له فسلم عليهم  فقالوا ما سلم علينا إلا ليتعوذ منا فعمدوا إليه فقتلوه واتوا بغنمه الى النبي (عليه الصلاة والسلام) فنزلت)) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ)الآية(1) رواه لترمذي.

 ويقول النبي (صلى الله عليه وسلم)  ((من شهد أن لا اله إلا الله واستقبل قبلتنا وصلى صلاتنا واكل ذبيحتنا فهو المسلم لهو ما للمسلم وعليه ما على المسلم))رواه البخاري والنسائي وهو في جامع الأصول.

ب-حديث أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم)((اذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها احدهما )) أخرجه البخاري.

 

ج-عن النبي (صلى الله عليه وسلم) ((من لعن مؤمنا فهو كقتله ومن قذف مؤمنا بكفر فهو كقتله )) أخرجه البخاري.

وكلنا أمل بالله ان يقرأ إخواننا هذه الرسالة ويقلعوا عما هم فيه من هذا الغلو والتطرف وينتهوا عن تكفير المسلمين وقتلهم واستباحة دماءهم وأموالهم ويكفي المسلمين ما أصابهم من عدوهم فلا تكونوا على المسلمين أعوانا وكونوا لهم أنصارا,,,,,,,

 

 ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد

الهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه آمين يارب العالمين وصل اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أ.هـ

 

عبد الله الأحمد- بغداد

31-1-2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 13

  • سؤال اطرحه للاخ سيف الحسن

    0

    في البدايه فانا والحمد لله مؤمن بان الإيمان قول باللسان وعمل بالاركان وعقد بالجنان يزيد بطاعه وينقص بالمعصية , س:ماهو حكم من نطق بالشهادتين ثم مات ولم يعمل باي ركن قال أنس قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏\"‏ثلاث من أصل الإيمان الكف عمن قال لا إله إلا الله ولا نكفره بذنب ولا نخرجه من الإسلام بعمل والجهاد ماض منذ بعثني الله عز وجل حتى يقاتل آخر أمتي الدجال لا يبطله جور جائر ولا عدل عادل والإيمان بالأقدار‏.‏‏\"‏ رواه أبوداود واتمنى من الأخ سيف قرائة كتاب لمعة الأعتقاد الهادي الى سبيل الرشاد للعلامه أبن قدامه المقدسي رحمه الله

  • بغداد الحبيبة

    0

    أكد الشيخ عبدالله الغديان عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبارالعلماء .. أن الإيمان قول وعمل واعتقاد لافتاً الى أن العمل شرط فى صحة الإيمان، وقال رداً على سؤال حول عقيدة المرجئة ،، المرجئة لايجعلون العمل شرطاً فى صحة الإيمان ، يعنى شخص لايصلى ولايصوم ولايزكى كل الأوامر يتركها والمحرمات يفعلها يقولون هذا مؤمن لأن الإيمان عندهم يكفى فيه التصديق ،ولاشك أن هذا جهل ، لأنك إذا نظرت إلى أدلة القرآن وجدت أن العمل مربوط بالإيمان وإذا نظرت إلى العقوبات وإذا نظرت إلى السنة التى سار عليها الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدون كلهم ، الإيمان قول وعمل واعتقاد ،، فالإيمان قول القلب واللسان وعمل القلب واللسان والجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ، وفيه الأعمال علاقتها بالإيمان ، هناك أعمال تكمل الإيمان استحباباً وأعمال تكمله وجوباً وأعمال تكمله على أنها شرط فيه يعنى إنسان لايصلى ،والرسول صلى الله عليه وسلم يقول بين الرجل وبين الشرك أوالكفر ترك الصلاة .،، وتساءل الشيخ الغديان كيف نقول عن هذا مؤمن ،، وعمر رضى الله عنه يقول لاحظ فى الإسلام لمن ترك الصلاة ، فلايجوز للإنسان أن يعتقد هذا المنهج ، وعليه أن يعتقد اعتقاد الرسول صلى الله عليه وسلم ومن سار على نهجه ، ولهذا الرسول صلى الله عليه وسلم قال افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وافترقت النصاري على ا ثنتين وسبعين فرقة وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة ، قالو من هى يارسول الله ، قال من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابى ، ان هذه هى الفرقة الناجية أما الباقية الإثنتان والسبعون كلها فى النار ، نسأل الله العافية.

  • العراق

    0

    بداية نشكر صاحب المقال على هذه التنبيهات لما لهذا الامر من فتنة قائمة ونسال الله ان يعذينا من مضلات الفتن حقيقة فتنة التكفير فتنة قديمة عندما ظهرت فرقة الخوارج واستحلوا دماء الصحابة بل وقتلوهم وهادنوا اهل الذمة والتاريخ الان يعيد نفسه لكن ما نريد ذكره ايضا لا يعني هذا انه لا يوجد مرتين بل هناك ابوبا خاصة في كتب الفقه عن احكام اهل الردة وما يتعلق بها لكن لابد من ضبط الامور بميزان الشرع والضوابط الشرعية حتى لا يكون افراط او تفريط وقد لفت انتباهي تعليق الاخ سيف الحسن بخصوص المرجئة وفيه انتقادات ومغالطات ارجو قبولها برحابة صدر والرد بعلمية وادلة الذي يقرا كتب العقائد والفرق يجد ان المرجئة هي فرقة ضالة ظهرت في قرون متقدمة وهم صنفان الاول الجهمية الذين يعتقدون ان الايمان هو معرفة الرب في القلب فقط وهؤلاء تم تكفيرهم من علماء اهل السنة والجماعة والصنف الاخر الذين ارجئوا العمل عن الايمان ولا يقولون بزيادة الايمان ونقصانه بل قالوا الايمان قول ونية فقط وهؤلاء باتفقا علماء السلف هم مبتدعة وفرقة ضالة وقول اللسف الصالح ان الايمان قول وعمل واعتقاد يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية فالعجب لما قاله الاخ من عدم تكفير المرجئة اليهود والنصارى وساب الله ورسوله وانهم موساد فالماخذ الاول بانه لم يذكر اي من علماء السلف المتقدمين والمتاخرين ما قلته بما يخص المرجئة وما يتصفون به لان الفرق الضالة يعتمدون على شبه والايات في كفر اليهود والنصارى واضحة الدلالة والثبوت وكذلك ساب الله ورسوله فلا علاقة للمرجئة بهذا الامر اطلاقا طبعا انا اقول ذلك لا ادافع عنهم بل نقول بانهم فرقة ضالة مضلة اما قولك انهم موساد او ما شابه ذلك فهذا امر غير منصف وقضية رمي التهم هكذا جزافا لكل مخالف سنصل الى انه كل مختلفين يرمي احدهما الاخر بتهمة العمالة لليهود والموساد والماسونية ولن ننتهي وقد ياتي شخص ويقول بما انك ترمي من تصفهم المرجئة بانهم موساد لماذا لا يكون الخوارج او اهل التكفير كذلك وقد فعلوا كذا وكذا وعندهم كذا وكذا فهاذا امر لا ينتهي لذلك يفترض من باب الانصاف في الرد ان ترد الادلة بادلة وبراهين وليس من هدي سلفنا الصالح كثرة الخطابات والشعارات ورمي التهم والقائها مجازفة ثم المرجئة هي فرقة قديمة وقد يكون لها امتداد في عصرنا لكن هي اقدم من الموساد حتى يكون لها صلة بهم ثم هذا اسلوب ضعيف في الرد ان نتهم وتنتهي المسالة كل من خالفنا وعليه لابد من الرجوع لكتاب ربنا وسنة نبينا عليه الصلاة والسلام وفهم سلفنا الصالح من العلماء المتقدمين والمتاخرين في كل صغيرة وكبيرة وان لا نعتمد على فهمنا وعقولنا القاصرة لان الخير كل الخير في اتباع من سلف والشر كل الشر في ابتداع من خلف اسال الله لنا ولكم الهداية والصواب في الفهم اخوكم احمد العلي بغداد

  • السويد

    0

    اخي ابو عبدالعزيز كلامك جميل ومافي غلط بس لازال المرجئة موجودين والا ماذا تفسر اقوال بعض من هم محسوبون على اهل العلم ويجدون اعذارا لاهل الشرك من الرافظة وبعض المتصوفة وحتى انهم لايرون كفر اليهود والنصارة لااحب ان اذكر الاسماء اعتقد هم معروفون اعتقد ان المرجئة لازالت موجودة ولكن بغطاء جديد واعتقد ان الحكومات تدعم هؤلاء بحجة انهم غير متطرفين مع احترامي لرايك اخي ابوعبدالعزيز

  • بغداد

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم ياخي اتقي الله في نفسك يا من تدعي الأسم المزيف سيف الحسن كفاكم غلو ونباح من غير علم وهاذا مردود عليك ان كنت تقصد به الخير فما بالك جعلت المسلمين مرجئة الخير ذهب بكلامك الذي لا اصل له لا تكون منفر بل كن من الذين يحبون المسلمين ويودون لو ان العلام كله مسلم يقول وقوله (صلى الله عليه وسلم) لمعاذ وأبي موسى لما بعثهما إلى اليمن ( يسرا ولا تعسرا وبشرا ولا تنفرا وتطاوعا ولا تختلفا) كما أن الغلو قصير العمر ، والانسان ملول وطاقته محدودة نفسيا وبدنيا ، وربما يقوده الغلو إلى السأم او ينتقل إلى الافراط والتفريط ومن التشــدد الي التســيبويقينا أن هناك من يحاول ان يفرض رأيه بالقوة ، ويزداد الأمر خطورة حين يراد فرض الرأي على الآخرين بالعصا الغليظة ، وهنا قد لا تكون العصا الغليظة من حديد أو خشب فهناك الاتهام بالابتداع او بالاستهتار بالدين او بالكفر والمروق ، ان هذا الارهاب الفكري اشد تخويفا وتهديدا من الارهاب الحسي والله تعالى يقول : ( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ) وعائشة رضى الله عنها تقول : ( ماخير رسول الله (ص) بين أمرين الا اختار أيسرهما ما لم يكن أثما ) يقول المؤلفان ان من مظاهر الغلو والتشدد في الدين الغلظة في التعامل والخشونة في الأسلوب والفظاظة في الدعوة خلافا لأمر الله ورسوله فقد قال تعالى : ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )بعد أن تناولا قضيتي الغلو في الدين وبدعة التكفير ، أن على كل مسلم أن يراعي أمرين هامين و هما : 1- الوقوف بوجه كل من يروج لهذه البدعة المذمومة والحث على المحبة والمودة والإخاء والتراحم بين المسلمين . 2 على المسلم أن يقدم للبشرية النموذج الصحيح للمسلم الذي يتخلق بأخلاق القرآن ويهتدي بهدي سيد المرسلين ، ويقدم الإسلام في وسطيته التي لا غلو فيها ولا تقصير ولا إفراط ولا تفريط ( الكاتب عبد الله الأحمد)

  • اليمن

    0

    بالتاكيد المرجئه هي فرقه ضاله عن الإسلا م وحتى نقف عن معنى ماهية المرجئه فهي فرقه انقسمت منها فرق كثيره جدا ُ تقريبا ً عشر فرق وأشهرها فرقتان فمنهم من قال إن الإيمان هو التصديق باللسان دون القلب. ومنهم من قال إن الإيمان اعتقاد بالقلب ونطق باللسان، لا يزيد ولا ينقص، ولا يعدون عمل الجوارح من الإيمان. اما اهل السنه والجماعه فالإيمان عندنا هوو(قول باللسان، وعمل بالأركان، وعقد بالجنان، يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان، ) ومعنى عقد بالجنان يعني يكون عندك جزم بقلبك ودون تردد بأخذ هذا الدين وهذه الفرقه المرجئه انقرضت منذ زمن وندر وجودها ولكن مع الأسف الفرقه الضاله التي انتشر وجودها في زمانا ب وهي فرقة (الخوارج التكفيريه) او مايسمون انفسهم بالتكفير والهجرة وهم جهلة المسلمين واحداثم سناً وعقلا ُ والذين تعلموا الإسلام من الكتيبات دون الرجوع لإمهات الكتب ومعرفة ماهوو المطلق والمقيد والعام والخاص ففهمو بعض الأحاديث فهما ً خاطئاً ووقعوو في تكفير المسلمين على الذنوب والمعاصي وخرجوهم من الإيمان بلكليه ولو كان فاعل الذنب كافركما يقول التكفيرون لما قال عليه الصلاة والسلام عن الغامديه (انها تابت توبة لو وزعت على اهل الارض لوسعتهم) وهؤلاء المكفره مع الأسف هو دينهم الخروج دائما على النظام العام للإسلام والخروج على ولاة الأمور والذي طالما حذرنا نبينا عليه الصلاة والسلام وقال عنهم (أنهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرميه ) نسئل الله لنا ولهم الهداية

  • الموصل

    0

    اريد اعرف نواقض الاسلام وما يترتب عليها من احكام فهل باستطاعة الكاتب ان يبينها وجزاكم الله كل خير ووفقكم للحق وانار بصيرتكم للصواب

  • قبرص

    0

    اخي الحبيب ابو عبد الله اما اذا كانا هاذا الشيعي الذي وريد ان يتزوج ابنتك فلا شك الزواج باطل لئنة المذهب الشيعي مذهب كفري يقول الله عزوجل(وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)ولا يجوز انكاح منهم بل انهم يعتقدون بكفير السني وطعنون بلكتاب والسنة ولم يكفي ذالك الأمر بل طعنو بزوج النب عله الصلاة والسلام والصحابة ثم بعد ذالك اقول انا نرى ذالك الصواب والله اعلم

  • بغداد الحبيبة

    0

    هناك طائفة ضالة اسمها المرجئة لاترى كفر اليهود والنصارى ولاترى بكفر ساب الله ورسوله ولا المستحل للحرام والمحرم للحلال فاحذروا منها فانها لها علاقة مع الموساد الاسرائيلي وجهات تعادي الاسلام والمسلمين

  • السويد

    0

    جزاك الله الف خير فالموظوع مهم لكن اريد ان اعرف هل الشيخ العريفي مخطيء في تكفير الرافظة وهل هم حقا مسلمين اريد جواب لاني اريد ان ازوج ابنتي الى شيعي

  • من اليمن

    0

    بارك الله فيك اخي على هذه المعلومات التي يمكن الاستفادة منها وارجوا ان تكون الفائدة لعامة المسلمين نسأل الله ان من يقرأ هذا الموضوع ان يستفاد منه والحمد لله رب العالمين

  • يمن الاسلام

    0

    بارك الله فيك اخي على هذا المقال الاكثر من رائع واننا في زمننا هذا نحتاج الى مثل ذلك الخطاب لان كثير من شبابنا نسال الله لهم الهداية وقعوا في فتنة التكفير واستباحة دماء المسلمين كذلك واشد على يد اخي الكاتب على ان يكثر من هذه المقالات الرائعة واكرر شكري الى الكاتب الدكتور عبد الله الأحمد حفظه الله تعالى واخوانه من كل سوء

  • اليمن

    0

    جزاك الله خير على هذا الموضوع القيم والمفيد هل ممكن ان تعطيني الصفحه او الباب في الحديث الاول فقره ى(ا) الذي رواه ابن عباس لأني بحثت عن الحديث ولم أجده

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+