صحيفة القدس: "مخيم التنف" تجربة توطين المهجرين الفلسطينيين في بلد ثالث: هل تكون تجربة لحل مشكلة اللا

فلسطينيو العراق4

عدد القراء 5359

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-mo.png
 
مخيم الوليد

صحيفة القدس: الاثنين 1 فبراير 2010

مخيم التنف، الحدود العراقية - السورية القدس-  قالت الأستاذة في القانون الدولي للاجئين من "جامعة واشنطن" اليزبيث كامبل، في تقريرها الصادر في أيلول 2009 عن ترحيل فلسطينيي العراق من مخيمات الوليد والتنف إلى دول غربية مختلفة "هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها توطين فلسطينيين في بلد ثالث".

ومع بزوغ فجر اليوم الاثنين، سيكون مخيّم التنف قد انتهى عمليّاً، إذ ستعلن مفوضية شؤون اللاجئين رسمياً إغلاقه، عبر نقل 67 شخصاً إلى مخيم الحسكة كمحطة مؤقتة قبل الانتقال إلى السويد، أسوةً بـ960 شخصاً رُحّلوا على فترات مختلفة.

وتعود قصة هؤلاء إلى نكبة فلسطين عام 1948، حين حلّوا ضيوفاً على العراق، ورفضت السلطات العراقية آنذاك تسجيلهم من جانب وكالة "اونروا"، على اعتبار أنهم "أهلنا، ونحن مكلّفون بهم". لكن مع نكبة العراق عام 2003، نال الفلسطينيون نصيبهم من الخطف والقتل، فتوالت هجرتهم على دفعات.

وتمكّن الميسورون منهم من الحصول على تأشيرة دخول إلى دول كالهند وتايلاند، فيما لجأ ذوو الإمكانات المادية المحدودة إلى الحصول على وثائق عراقية مزوّرة تكفيهم شرّ الميليشيات المنتشرة على طول الطريق بين بغداد والحدود مع سوريا والأردن. وكان مصير هؤلاء المنع من دخول الأراضي السورية أو الأردنية، إذ رفض كلا البلدين إدخالهم، لتنشأ أربعة مخيمات في المناطق العازلة الحدودية: الرويشد والتنف والوليد والهول.

مخيم الرويشد أنشئ على مقربة من الحدود الأردنية، حيث جرى إيواء لاجئيين من جنسيات مختلفة كالصومال وإيران، ليصار لاحقاً إلى حل قضيتهم بطرق مختلفة، فأُدخل الفلسطينيون أصحاب الأوراق الثبوتية الأردنية إلى الأردن، فيما رُحّل العديد من الفلسطينيين إلى دول مختلفة أهمها البرازيل.

أما مخيم التنف، فقد أُنشئ عام 2006، ليضمّ مجموعة صغيرة من الفلسطينيين الهاربين من أتون الحرب، بعدما رفضت سوريا إدخالهم لعدم وجود أسمائهم في سجلّات وكالة "اونروا"، فتولّت مفوضية شؤون اللاجئين متابعة ملفهم وإغاثتهم. ومع الوقت، بدأ المخيّم يستقبل مجموعات جديدة قادمة من العراق، إضافةً إلى بعض الذين أُلقي القبض عليهم داخل الأرض السورية، بتهمة الإقامة بوثائق عراقية مزوّرة.

ومع إصرار الحكومة السورية على عدم إدخال لاجئي هذا المخيّم، اعتمدت المفوضية خيار التوطين في بلد ثالث، مسجّلة بذلك سابقة في موضوع اللاجئين الفلسطينيّين. وجرى بالفعل توطين سكان المخيم في دول غربية مختلفة، فاستقبلت تشيلي بدايةً 116 لاجئاً، والسويد640، والنرويج 145، وبريطانيا 50، وإيطاليا 133 لاجئاً. وتوزعت أعداد صغيرة في دول مختلفة كجمع شمل مع أفراد من عائلاتهم مهاجرين أصلاً.

ويعدّ وضع مخيم الوليد، الواقع داخل الأراضي العراقية، الأصعب، حيث مُنع نحو 1500 لاجئ من مغادرة الأراضي العراقية، فأقيم المخيم قرب نقطة الوليد الحدودية. ويعاني سكان المخيم اعتداءات الميليشيات العراقية تارةً، والقوات الأميركية تارةً أخرى، إذ يجري دهم المخيم واعتقال بعض السكان واقتيادهم للتحقيق بين الفينة والأخرى. وقد مُنحت تأشيرات دخول للولايات المتحدة لـ 1103 أشخاص من أصل 1479، هم مجمل سكان المخيم. واللافت هنا رفض كلّ من السلطات السورية أو الأردنية مرور هؤلاء عبر أراضيها، حيث رُحّلوا عبر مطار بغداد.

ويبقى مخيم الهول، الذي أقيم داخل الأراضي السورية في محافظة الحسكة، حيث استُقبَل 286 شخصاً في أيلول من عام 2005. ومع مرور الوقت، سُمح بدخول بضع عائلات إضافية ليصل عدد السكان إلى 326 شخصاً، إضافةً إلى نحو خمسين شخصاً لم يُمنحوا تأشيرات دخول إلى الدول الغربية، فنُقلوا من مخيم التنف في 10 كانون الثاني 2010. ومخيم الهول هو المخيم الوحيد الذي يسمح لأهله بالتجوال في داخل الأراضي السورية (ضمن محافظة الحسكة)، ولكنهم ملزمون بالإقامة داخل المخيم.

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 4

  • ايطاليا

    0

    تحية طيبة للقائمين على الموقع اود ان اسال ما فائدة نشر مثل هذا المقال وهو عبارة عن سرد لتواريخ وارقام لا غير ماالذي يريد ان يقوله هذا المقال من فكرة لاشيء نرجو ان يهتم الاهتمام مستقبلا بواقع الفلسطينين المهاجرين الان الى دول غربية وهل هذه الفكرة هي صحيحه ام هي مؤامرة على هذا الشعب لا نعرف من وراءها تواصلوا مع واقعنا الان وارصدوا هذا الواقع والمتغيرات فيه وخطورة هذه المتغيرات على شعبنا الفلسطيني في الشتات وعلى مستقبله مع الشكر والتقدير

  • الهند

    0

    قل خيرا او اصمت لو كان اهل الهند من الميسورين لتوجهوا حالا الى السويد او النرويج او ربما الى قبرص . ولكن سمعنا ان الهند ارخص دول العالم ولكن النتيجة انها كغيرها غالية بالنسبة لفلسطيني لاجيء. وفوق هذه الامور السيئة تاتي الموفوضية وتتعامل معنا كاننا قدمنا من دول الخليج . وعندما نحاول شراء شيء ويكون معنا نساؤنا تتبدل الاسعار الضعف بسبب الحجاب الذي ترتديه النساء الفلسطينيات وكان الهندي يعتقد اننا قدمنا من الخليج . والمفوضيية تعاقب بنا كل اسبوع وكل شهر بالاخبار السيئة وقطع المعونات التي لاتتجاوز ال 20 دولار للفرد. نطلب المال من هنا وهناك ونأكل كما تأكل الطيور لكي نوفر لقمة جيدة لاطفالنا الذين هم احوج منا الى الطعام الصحي. فارجو توضيح نقطة مهمة لسنا باحسن حالا من المخيمات واصلا وجودنا بالهند هو هروب كبير من ما حصل بنا وكل اهل الهند فقدوا اخا او ابنا او ابا في العراق فلم نأتي الى الهند للسياحة لاننا ميسورين . واطالب باعتذار خطي عن طريق الموقع الى فلسطينيي الهند لان مافيهم يكفيهم . ونحن بحاجة الى المساعدة والمساندة معنويا وماديا افضل من نهش لحومنا وزيادة اوجاعنا والامنا . قال الله تعالى : (ولا يغتب بعضكم بعضـًا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا فكرهتموه ، واتقوا الله إن الله توابٌ رحيم)(الحجرات/12) . عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \"المؤمن للمؤمن كالبنيان يَشُدُّ بعضُه بعضاً – وشبك بين أصابعه\" متفق عليه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • قبرص

    0

    عمي اهل الهند المسكين نسوهم ومابي على لسلنهم بس اهل التنف طيب ماهل الوليد اكطع من التنف واهل الهند روحوا شوفوا حياتهم الله يعينهم والله لازم يصيرلهم حل

  • الهند

    0

    السلام عليكم وشكرا لكاتب المقال ولكن احب ان اظيف انو الاجئين في الهند الان ومن قبل اكثر من سنه الماده انتهت لديهم والان يعشون على الاقارب والاصدقاء والسلف لأن اكثر العوائل مظى عليها اكثر من 3 سنوات و عوائل بعد اشهر قليله تنهي ال 3 سنوات والكل يعرف انو هاي العوائل لا هي من اصحاب الاملاك ولا هي من التجار المتمكنين وجائت و الامكانيه محدوده انا والله لو اعرف الهند بهذه الوظعيه وبهذا التا خير لذهبت الى الحدود ومحافظ على كرامتي بدل ما اتصل بصديق واطلب المال ومن الاقارب وشكرا

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+