حتى لا تقوم لنا قائمة- عبد الحكيم الماضي

فلسطينيو العراق11

عدد القراء 2180

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/001pal/000mqalat.png

بسم الله الرحمن الرحيم

كلنا يتساءل ما أسباب تكالب قوى الاستعمار على وطننا العربي وما الدافع وراء ذلك وطالعنا في كتب التاريخ المنهجية  التي تدرس في مدارسنا بان أسباب استهداف الوطن العربي من قبل دول الاستعمار هو مطامعها في هذا الجزء من العالم الذي يمتاز بموقع  جغرافي مهم حيث تمر عبره جميع طرق المواصلات التجارية العالمية سواء كانت برية أو بحرية أو جوية وأيضا ما يمتلكه الوطن العربي من ثروات معدنية وأهمها وأولها البترول الذي توصف المنطقة بأنها تطفو على بحار من البترول وكنا مقتنعين بهذه الأسباب وكنا نلعن ونقول يا ليت ما كان في أرضنا العربية هذه الثروة التي حرم أهلها من الانتفاع بخيراتها إلا القليل وإنها كانت السبب وراء كل ما تعرضوا له من مآسي وتضحيات بالغالي والنفيس وعدم استقرار وتخلف على كل الصعد الاقتصادية والاجتماعية والصحية وغيرها ومن تخلف علمي وتأخر عن اللحاق بركب الدول المتقدمة.

ولكن بعد أن أصبح العالم عبارة عن قرية صغيرة بسبب التقدم والتطور في عالم المعلوماتية من محطات إذاعية وتلفازية ومنظومات الاتصال عبر الأقمار الصناعية وشبكة الانترنيت التي أتاحت للمواطن العربي الخروج من نظم الرقابة التي تفرضها عليهم الأنظمة العربية وخصوصاً الأنظمة التي تعمل بنظام الإعلام الموجه والمنضبط محاولة إعلامنا بما تريد وإخفاء عنا ما لا تريد .

اتضح ( بالنسبة لي ) أن هناك سبب مهم وأساسي أخطر من تلك الأسباب التي عرضت علينا والتي أريد منا فهمها على الأغلب أتاحت لنا تلك المنظومات معرفة أن الدول الاستعمارية تملك ثروات اكبر بكثير تفوق الثروات الموجودة في بلادنا كما ونوعاً ، إضافة لما يملكونه من ثروات زراعية وحيوانية لا يمكن حصرها وحتى أنهم يتفوقون علينا علميا وتقنيا ،إذا كانت تلك الأسباب غير حقيقية حسب تصوري .

إذن ما هي الأسباب الحقيقية وراء استهداف الوطن العربي من قبل دول الاستعمار الذي تغيرت صوره عبر مراحل الزمن من استعمار استيطاني كما في فلسطين واستعمار مباشر بالقوة العسكرية إلى استعمار غير مباشر من خلال خلق قيادات عربية مرتبطة بالاستعمار وتعمل وفق أجنداته أو استعمار اقتصادي من خلال السيطرة على اقتصاديات الوطن العربي أو ربطها باقتصادياتهم أو من خلال ما يسمى الآن بالحرب على الإرهاب أو تحرير الشعوب العربية من النظم الدكتاتورية أو نشر الديمقراطية ،وربما تتغير الصور والمبررات مع تغير الأوضاع وتعاقب الأزمان والذي لا يمكن أن تتوقف أو تنتهي ،السبب الذي اعتبره هو غاية الاستعمار من استهداف هذه البقعة من العالم هو الإنسان العربي لما يمتلكه من مواصفات عقليه تكاد تكون خرافية .

هنا يبرز تساءل مهم هو لماذا اختار الله العرب من دون الأقوام الأخرى ؟

أليس ذلك دليل على إن الإنسان العربي يمتلك مؤهلات وقدرات غير متوفرة في غيرهم من الأقوام الأخرى أيا كانت أولى الحضارات في العالم ؟

من كان وراء نشر العلم والمعرفة في دول الغرب التي كانت تعيش في القرون الوسطى في حالة من التخلف حتى وصف المؤرخون تلك الفترة التي عاشت فيها دول الغرب بالفترات المظلمة ؟

أليس كان من العرب أول الرحالة وأول العلماء في جميع تخصصاته الم يكونوا وراء إقامة أعظم وأكبر إمبراطورية إسلامية امتد نفوذها إلى أقاصي الأرض وفي كل الإتجهات الجغرافية ؟

من كل هذا أستنتج أن الهدف الرئيس من وراء هذا الاستهداف هو الإنسان العربي لا غير ويعمل الاستعمار على استهداف الإنسان العربي في محورين أساسيين :

أولهما المحور الديني

لا يغب عن بالنا إن الدين الإسلامي كان وراء نهضة العرب وإقامتهم أكبر إمبراطورية في العالم كما أسلفت وأن الإسلام كان وراء وحدة العرب بعد أن كانوا قبائل متناحرة منتشرة هنا وهناك لا هم لهم سوى الغزو وأعمال التجارة وكانت تلك القبائل اقتيدت بالولاء من خلال إقامة التحالفات مع الفرس شرقا أو مع الروم شمالا  فتعمل الدول الإستعمارية على الحيلولة دون تواصل المسلمين من خلال خلق المذاهب الإسلامية أو المساعدة على ذلك من تعميق وتجذير الخلاف والنفخ فيه وتأجيجه حتى وصل الخلاف بين بعض المذاهب الإسلامية إلى نقطة اللا عودة والى مرحلة الاقتتال بين أبناء الدين الواحد .

 والمحور الثاني

هي العروبة التي تكون في اخطر حالاتها عليهم عندما تكون في حالة وحدة فلذلك يسعون وبكل السبل والإمكانات من اجل البقاء على العرب في حالة فرقة دائمة من خلال تشويه المشتركات بينهم وتعميق القطرية وحب الوطن الصغير والولاء له على حساب الوطن الكبير وخلق تيارات سياسيه تختلف وتتناقض حتى وصل هذا الاختلاف إلى حد الصراعات المسلحة بين ابنا البلد الواحد وحال شعبنا الفلسطيني لا يحسد عليه من تعدد فصائله المسلحة وما يحصل بينها من خلاف يخدم المستعمر وهم لا يشعرون .

 

عبد الحكيم الماضي

20/4/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 11

  • في المهجر

    0

    قال النبي صلى اللة علية وسلم تكاد ان تداعى عليكم الامم كما تداعى الا كلة الى قصعتها قالوا امن قلة نحن يومئذ يارسول اللة قال انتم كثير ولكنكم كغثاء السيل يسلط اللة عليكم الوهن قيل وماالوهن يارسول اللة قال حب الدنيا وكراهية الموت يااخوان واللة النصرة والتمكين للا سلام والمسلمين ولكن كفاكم تفاخرا بالغرب واعطائهم مكانة فوق مكانتهم لانهم اقل من ذلك بكثير وعلينا ان نعتز بديننا وثقافتنا الاسلامية واتمنى من الاخ كاتب المقالة ان يكون توضيح اكثر لهذا الموضوع اللهم احفظ العراق وفلسطين من كل مكروة اللهم امين

  • العراق

    0

    تحياتى ابومحمود الورده صحيح ان الستهدف هو الاسلام ولكن العرب مادة الاسلام كما قال عمر بن الخطاب رضوان الله عليه وان الاسلام نظريه والعرب هم الذين جعلوها حقيقه ماثله على ارض الواقع وهم الذين نشروا الاسلام طبعا بمشيئه الله وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته

  • كايفورنيا

    0

    احيي العم ابو مريم على هذا الكلام واحب ان اقول وباختصار ان الهدف الاول والرئيسي الاسلام ..

  • العراق

    0

    تحياتي للاخ محمد رشيد فارس واللحمد لله انك بخير تمنياتي لكم والعائله الكريمه المفقيه خلينه نسمع اخباركم الطيبه على طول

  • العراق

    0

    السلام عليكم ابن الخال ابراهيم انشاء الله تكون بخير الله يوفقك في عملك ويبعد عنك السؤ امين

  • العراق

    0

    الاخ الغالي ابومهند الحمد لله انك بخير والحمد لله على سلامة الوصول واتمن ان تكون صحتك بخير سلامي الى العائله الكريمه واتمنى لكم الموفقيه

  • الامارات

    0

    بارك الله جهودك يا ابو مريم وبارك الله بيك وياريت اظل اتمدنا في مثل هذه المقالات الرائعه

  • كاليفورنيا

    0

    أحيي الاخ عبد الحكيم المتاضي على مقالته.. وهل يسمح 91لي ان أضيف لمقالته شيء ...انه وكما ذكر بان الغرب يملك من الثروات مايفوق الموجود في الوطن العربي؟؟ وأن الغرب لاحاجه له لسرقة عقول علماءنا لان الأنظمة العربية تدفعهم قسرا للسفر اليهم؟؟ ومن ذلك بات جليا وواضج مثل وضوح الشمس بأن وراء ذلك هو أضعاف كل مايحيط بأبنتهم المدللة( أسرائيل ) وذلك لأسكات حتى أفواه من يحاول ان يذكرها بسوء وأن كان الغرض منه أعلاميا( وذلك يعدمنطقيا عندهم لانها لم تكن يوما عدوة لهم) .. وأبسط دليل على ذلك أكاد أجزم بأن الغرب لن ولم يفكر يوما بغزو دول المغرب العربي أو شمال أفريقيا.. واخيرا كل الحب والتقدير لموقعنا وللأخ والصديق عبد الحكيم الماضي(أبومريم ) على مقالته آملين منه المزيد ..............................

  • كندا

    0

    السلام عليكم الشعب الفلسطينى شاف الكثير من فنون زرع الفتن بين الشعب وفصائله وقياداته ومع الاسف كان الطعم لذيذ لدرجة ان الجميع اكل الطعم وبدئنا بالتناحر فيما بيننا بكراهيه غير مسبوقه مع اننا شعب تربى على الترابط العائلى والتكافل الاجتماعى.ولكن مقولة فرق تسد نجحت واخذت مكانها فى الوسط الفلسطينى والدليل اصبح بعض الكلام فيه تحيز وعنصريه وحب المصلحه الخاصه فقط وعدم الاكتراث لمصالح شعبنا مع شديد الاسف والحزن العميق.و اصبح الحديث عن مأسى شعبنا مجزئه فلسطينيو العراق ولبنان وسوريا والاردن ووووو ولكن كان سابقا الحديث مباشر عن مأساة الشعب الفلسطينى اينما وجد واينما عاش زرع الاستعمار دسائسه واحقاده فى الوسط الفلسطينى واصبحنا نحن نسقيها بدمائنا دون ان نعلم مع الاسف رحم الله شهداء الامه الاسلاميه وانار طريق كل صاحب قضيه ومبدأ للوصول لحقوقه الوطنيه الثابته.. لما يحبه ويرضاه. والسلام عليكم

  • العراق

    0

    شكرا للاخ ابو مريم على هذا المقال نعم ان اهداف الاستعمار كما اسلفت اولا من وجهة نظري و هي الثروة و الحرب على الدين . اما بالنسبة للانسان العربي المظلوم في بلاده فلاداعي ان ياتي استعمار و ياخذ هذا الانسان . فالانسان المتعلم العربي يدفع الاف الدولارات لكي يصل الى امريكا او استراليا او بريطانيا لكي يصقل علمه و ثقافته و يبتكر و يظهر مواهبه المدفونة من قبل الانظمة العربية و اكبر دليل على ذلك في زمن صدام لم يكن استعمار فلماذا اكبر هجرة عقول هربت و كثير من الدول الاخرى كمصر و لسودان . و نستنتج من المقالة هم استعمرونا من اجل الثرو و تدمير الدين اما العقول فهي ترحل لهم بفضل الانظمة الموجودة و لا تحتاج استعمار و شكرا

  • السويد

    0

    تحياتي للزميل العزيز الاستاذ عبدالحكيم الماضي- لقد احسنت ما كتبت ارجو ان تكون بافضل صحة واحسن حال

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+