نكران الجميل وقلة الوفاء- خاطره شعرية لعبد الحكيم الماضي

فلسطينيو العراق4

عدد القراء 22058

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
 http://www.paliraq.com/images/01pho01/sadeek.jpg

لي صديق صدوق قلما أنجبت الأمهات مثله

هو مودع أسراري وأنا مودع أسراره

لا يغمض له جفن حتى يمر بداري ولا يغمض لي جفن حتى أمر بداره

لا يهدأ له بال حتى يعرف أخباري ولا يهدأ لي بال حتى اعرف أخباره

لم نفترق يوما إلا اضطراراً

ولم يحل حائلا بيني وبينه إلا المناما

دمث الأخلاق صبور حكيم لا تهز الأهوال باله

أتاني يوما من الأيام ليس على حاله

كأنه غير الذي عرفت  غضبا تارة يصفق كفيه وتارة يعض بالنواجذ إبهامه

فاستقبلته كعادتي مرحبا وأخذته بالاحضانا

علي اهدأ من ثورانه

وقلت له ما الذي أصابك حتى فقدت الإتزانا

هل ألمت بك مصيبة أو فقدت أعزة الخلانا

وانت الذي عركت النوائب ولم تلق منك الااستهانه

فأجابني كل النوائب والمصائب تهون يا صديقي إلا الخيانة

فقلت يا صاحبي وهل انت الوحيد الذي من الخيانة عانى

فقال ليست الخيانة التي اعتدنا بل غدر وجحود قابل الاحسانا

ونكران للجميل وقلة الوفاء لخير قدمته في سالف الأزمانا

كأنهم ما سلموا يوما وما قرأوا القرآنا

وما التزموا بسنة محمد يوما وما عرفوا خلة الصحبانا

فقلت له ان  كنت يا أخي قدمت خيرا لتنال به شكرا وعرفانا

فلا تلم إلا نفسك فما أحسنت الاختيارا

واذا قدمت خيرا لتنال به من الله رضوانا

فنم قرير العين فان عند الله ما قدمت من خير به لا يستهانا

فكم من الخلق ما ادوا لله حقه وجازوه عن خلقهم كفرا وعصيانا

فلا تأسى على كرم قدمته لمن لا يستحقونه

ولا ترجو من خلق خيرا وهم اداروا لخالقهم الظهرانا

فمن لم يوف لخالقه فهل ترجو منه أن يوفي لإنسانا

فعد كما كنت رابط الجأش ولا تلق لهم بالا

وإبقى كما أنت كريما للخير ساعيا وفعالا

واعلم أن الله ممهلا لمن أساء وليس همالا

وان الله غفارا لمن أساء إليه إذا شاء ولكن لمن أساء للآخرين ليس غفارا

فاحتسبهم لدى الله فعقوبتهم عنده تفوق ما ستفعله لهم أمثالا

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 4

  • كلام رائع ومعبر وبه موعظه ومشكورين عليه

  • جميل ، بل وجميل جدا

  • اليمن

    0

    فقلت له ان كنت يا أخي قدمت خيرا لتنال به شكرا وعرفانا فلا تلم إلا نفسك فما أحسنت الاختيارا عاشت ايدك ابو مريم على هذا الكلام الجميل وهنا مربط الكلام فانكان الانسان يعمل لنيه ان يسمع الشكر والحمد فهذا فعلا خاب وخسر لان عمله لن يتضاعف ولن يدوم وسيكون من الاخسرين أعمالا الذين ضلوا الطريق الصحيح بارك الله بك وزادك علما

  • النرويج

    0

    أولا بارك الله فيك على هذا الكلام الجميل والذي يحمل معاني كثيره ,,, في زمن قل من يحفظ الجميل او يحافظ على الامانة , وان حملها فلغاية في نفس يعقوب .... وما قولي الا حسبي الله الذي هو حسبي في الدنيا وفي الاخرة .....

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+