منظور علم النفس الظرفي الطبي عن شر الميلشيات الطائفية الحاقدة !- نبيل عبد القادر ملحم

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 1924

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images//mahdy.jpg

الهدف من السلوك الشنيعة لهيكل من مختلف المجرمين والعصابات الاجرامية وتصرفات القتلة من الميلشيات الطائفية الحاقدة كلفت مئات الأرواح من الفلسطينيين الأبرياء وتغطية هجومات بربرية مع أسوأ الارهاب وترويع أقصى قدر من الخوف عند الفلسطينيين .

 كيف أصبحت الميلشيات الطائفية الحاقدة من الظالمين بمنظور علم النفس الظرفي الطبي ؟
تحليلي يشير إلى المعرفة الحالية للبحوث النفسية والاجتماعية والنظرية وانها تقف على النقيض من النظرة التقليدية للميل الجيني المعين كمحاولات لتفسير السلوك المنحرفة للميلشيات الطائفية الحاقدة . وإحدى السمات الخاصة لهذا النهج الظرفية وحملهم على فعل الشر من قبل بعض المتغيرات الظرفية الاجتماعية.

نحن نعيش في عالم الشر الذي يتجلى في الحروب بين الدول والحروب الأهلية والقتل  والعنف والاعتداء على الغرباء وغير ذلك من أشكال التدمير. العقل البشري نفسه  ويعمل من أجمل الفنون وتنتج معظم معجزات استثنائية للتكنولوجيا على قدم المساواة وهي المسؤولة عن انحراف الكمال بنفسه. وقد نمت هذه الدينامية لجميع الكائنات الحية في الكون على مر القرون إلى مصدر لا ينضب على ما يبدو لاختراع دائما أسوأ غرف التعذيب وأدوات القسوة. على
سبيل المثال من آلات وحشية. لا نتوقف عن مطالبة "لماذا". كيف يمكن على وجه الأرض تمرير مثل هذا  العمل الأجرامي ضد الشعب الفلسطيني ؟ كيف يمكن أن نتصور بسرعة لا يمكن تصوره ؟   وقد تم بالفعل من الميلشيات الطائفية الحاقدة  واجيال العصابات الصهيونية  والأستعمار الشرس ضد شعبنا الأمن .

موقع الشر في بعض الناس من الميلشيات الطائفية الحاقدة واجيال العصابات الصهيونية  والأستعمار الشرس : -

وكما تتبع الطب النفسي التقليدي ونظرية المتغيرات النفسية تقع جذور العنف الفردي الشرير والسلوك المعادي للمجتمع في نفسية الناس بالانزعاج ، من جراء أعمال العنف في وقت مبكر إلى جذور الصراعات التي تحل  بألمجرمين من زمن الطفولة كما هو الحال مع وجهة النظرية الوراثية لعلم الأمراض التي تؤيد التحليل النفسي  الطبي لشرح الأعمال الأجرامية الغير طبيعية للعصابات من الميلشيات الطائفية الحاقدة واجيال العصابات الصهيونية والأستعمار الشرس .

أصول السلوك المريضة تعود إلى الجينات المعيبة  أي "بذور فاسدة" ، ب "متلازمة السمات السلطوية' أو هياكل السمات المرضية ، ونفس النتائج يمكن توليدها عن طريق أشخاص مختلفين جدا الأولى التي تعطي دليل لشرح ظاهرة الأستثمارات السيئة والشريرة مثل هذه سلوك الكراهية تجاه الغرباء .


تحياتي لكم جميعا

المخلص لكم جميعا

الدكتور نبيل عبد القادر ذيب الملحم من ألمانيا- بون مقيم في المانيا من سنة
1964
 باحث طب فلسطيني من العراق

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • قبرص

    0

    الاخ الدكتور نبيل الموضوع قيم وجيد وارجو قراءتة والامعان بة لمن يهمة الامر وان الصهيونية والفارسية هما من دمر وسيدمر العالم العربي والاسلامي على حد سواء وان العنصرية والطائفية التي يقودها الصهاينة والفرس ضد ابناء شعبنا الفلسطيني بالعراق وقتلهم ومحاربتهم اما ان الاوان بما يسمى القادة العرب لاتخاذ موقف مشرف من اعماق قلوبهم ولو لمرة واحدة تجاة هذا الشعب لتشعر الامة العربية ان قادتهم افاقوا من سباتهم العميق بارك اللة بمن عمل ويعمل لخير هذة الامة وللشعب المغلوب غلى امرة ودمتم

  • بانكوك

    0

    اتمنى فلسطينيو العراق الموجودين الان هناك يقرؤا المقال الجميل ليدركوا الخطر على مستقبلهم ويفكروا مرارا بالمستقبل المجهول لابنائهم واتمنى الله يحفظهم من كل مكروه

  • من اليمن

    0

    جزا الله خير الجزاء الدكتور نبيل على اهتمامه في كتابة بمثل تلك مواضيع التي فيها فائدة لابناء شعبنا الفلسطيني نسأل الله ان تعم الفائدة على الجميع و نسأل الله ان تكون في ميزان حسناتك

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+