فصل الكلام بما يخص الدول الاسكندنافية في مدة الصيام- أيمن الشعبان

فلسطينيو العراق16

عدد القراء 6620

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/Fatawa/7715318copy%5B1%5D.jpg

الحمد لله الذي شرفنا بالقرآن، واختصنا بشهر رمضان، والصلاة والسلام على النبي العدنان، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين، وبعد:

في مثل هذه الأيام ونحن نقترب من شهر الخير والبركة والتوبة والصبر والقرآن والعطاء والجهاد والحسنات، يستعد المسلمون لاستقباله ضيفا عزيزا وزائرا كريما، وكلٌ بحسب فهمه وإدراكه لحقيقة هذا الشهر، والفائز من اغتنم أوقاته بالطاعات، وترك الدنيا وما فيها من ملذات وملهيات.

ولما كان الصيام من أركان ديننا العظيم، الذي ينبغي علينا إتقانه وتأديته على الوجه الصحيح وبشكل تام، فقد توارد إلينا استفهام واستفسار من بعض الأخوة الأعزاء الحريصين على دينهم، والمتواجدين في بعض الدول الأوربية وتحديدا بالدول الاسكندنافية، حيث أرسل إلينا أحدهم من فنلندا وآخر من السويد مطالبين بتوضيح الحكم الشرعي لمدة الصيام هناك لأن النهار طويل جدا قد يصل – لاسيما في هذه الأيام – إلى 21 ساعة ، فما هو الحكم في ذلك؟ وكيف يصنع المسلمون هناك في مثل هذه الحالات؟

نقول وبالله نستعين إن الله تبارك وتعالى لم يتركنا هكذا من غير بيان، بل بين لنا كل ما ينفعنا في ديننا ودنيانا، قال تعالى } وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ {[1] ، في أصول الدين وفروعه، وفي أحكام الدارين وكل ما يحتاج إليه العباد، فهو مبين فيه أتم تبيين بألفاظ واضحة ومعان جلية [2].

ومن الأشياء التي بينها ربنا تبارك وتعالى ونبيه عليه الصلاة والسلام؛ وقت الإمساك عن الطعام وسائر المفطرات في الصيام، وكذلك وقت الإفطار، قال تعالى } وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ { [3]، { وَكُلُواْ واشربوا } الليل كله { حتى يَتَبَيَّنَ } أي يظهر { لَكُمُ الخيط الابيض } وهو أول ما يبدو من الفجر الصادق المعترض في الأفق قبل انتشاره [4].

لذلك فإن وقت بداية الإمساك عن سائر المفطرات والبدء بالصيام هو طلوع الفجر الصادق ودخول وقت صلاة الفجر، أما وقت الإفطار فهو عند غروب الشمس ودخول وقت صلاة المغرب، وهذه مواقيت ثابتة بنص القرآن والسنة الصحيحة، وهي علة حكم الإمساك والإفطار.

لذلك لابد من تأصيل المسألة وبيان قاعدة فقهية مهمة جدا حتى يتضح الأمر أكثر، وكي لا يتكلم أحدنا جزافا وبلا دليل، والقاعدة تقول " الحكم يدور مع علته وجودا وعدما" وفي لفظ آخر " الحكم إذا ثبت بعلة زال بزوالها" وفي لفظ آخر " الحكم ينتهي بانتهاء علته" ، وهنا في مسألتنا المتعلقة بوقت الإمساك والإفطار، الحكم هو " الإمساك أو الإفطار " والعلة هي دخول الوقت الشرعي المحدد أو خروجه، لأن العلة هي وصف ظاهر منضبط، وعلة الحكم تؤخذ من الدليل الشرعي.

وعلينا أن نفرق بين الحكمة من الحكم والتي هي علة العلة، وبين العلة التي ينبني مدار الحكم وجودا وعدما عليها، فعلى سبيل المثال القصر للمسافر العلة هنا مجرد السفر، بينما الحكمة هي المشقة التي قد ندركها وقد لا ندركها في الأحكام، وعليه ينبغي أن ننظر لحكم الصيام والامساك في رمضان لقضية دخول الوقت من عدمه بغض النظر عن ساعات النهار أو الليل.

إذا يقال للمسلمين عموما المتواجدين في تلك الدول التي فيها فارق بين ساعات النهار والليل، إن الله عز وجل قد بين الحكم الشرعي في ذلك، وقد أفتى بهذا أيضا جمع من العلماء الثقات في زماننا، وبينوا بأنه طالما هنالك على مدار الـ ( 24 ساعة ) يوجد ليل ونهار بغض النظر عن عدد ساعات النهار أو الليل فإنه ينبغي الالتزام بوقت الصيام الشرعي بحسب ما ورد في النصوص.

وقد سُئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة عن الصيام في بعض الدول الاسكندنافية حيث يكون النهار أطول من الليل بكثير على مدار السنة ، حيث يكون الليل ثلاث ساعات فقط ، في حين يكون النهار واحد وعشرين ساعة ، وذكر أنه إذا صادف أن قدم شهر رمضان في الشتاء فإن المسلمين فيها يصومون مدة ثلاث ساعات فقط ، وأما إذا كان شهر رمضان في فصل الصيف فإنهم يتركون الصوم لعدم قدرتهم عليه نظرًا لطول النهار .
فأجابت اللجنة :

قد خاطب الله المؤمنين بفرض الصيام ، فقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ، وبين ابتداء الصيام وانتهاءه ، فقال تعالى : (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ) ، ولم يخصص هذا الحكم بِبَلَدٍ ولا بِنوع مِن الناس ، بل شَرَعه شَرْعًا عاما ، وهؤلاء المسئول عنهم داخلون في هذا العموم ، والله جل وعلا لطيف بعباده شرع لهم من طرق اليسر والسهولة ما يساعدهم على فعل ما وجب عليهم ، فَشَرَع للمسافر والمريض - مثلا- الفطر في رمضان لدفع المشقة عنهما ، قال تعالى : (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ) الآية ، فمن شَهِد رَمَضان مِن الْمُكَلَّفِين وَجَب عليه أن يصوم ، سواء طال النهار أو قَصُر ، فإن عَجِز عن إتمام صيام يوم وخاف على نفسه الموت أو المرض جاز له أن يُفْطِر بما يَسُدّ رَمَقَه ويَدفع عنه الضرر ، ثم يُمْسِك بقية يومه ، وعليه قضاء ما أفطره في أيام أخر يتمكن فيها من الصيام  ا.هـ . [5]

وجاء في فتوى أخرى للجنة الدائمة:

أولًا: من كان يقيم في بلاد يتمايز فيها الليل من النهار بطلوع فجر وغروب شمس إلا أن نهارها يطول جدًا في الصيف ويقصر في الشتاء وجب عليه أن يصلي الصلوات الخمس في أوقاتها المعروفة شرعًا. لعموم قوله تعالى { أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا } (1) وقوله تعالى { إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا } ...

وأما بالنسبة لتحديد أوقات صيامهم شهر رمضان فعلى المكلفين أن يمسكوا كل يوم منه عن الطعام والشراب وسائر المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس في بلادهم ما دام النهار يتمايز في بلادهم من الليل وكان مجموع زمانهما أربعًا وعشرين ساعة. ويحل لهم الطعام والشراب والجماع ونحوها في ليلهم فقط وإن كان قصيرًا، فإن شريعة الإسلام عامة للناس في جميع البلاد وقد قال الله تعالى: { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ } .

ومن عجز عن إتمام صوم يوم لطوله، أو علم بالأمارات أو التجربة أو إخبار طبيب أمين حاذق، أو غلب على ظنه أن الصوم يفضي إلى إهلاكه أو مرضه مرضًا شديدًا، أو يفضي إلى زيادة مرضه أو بطء برئه أفطر ويقضي الأيام التي أفطرها في أي شهر تمكن فيه من القضاء قال تعالى: { فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ } ، وقال الله تعالى: { لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا } ، وقال: { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } .

ثانيًا: من كان يقيم في بلاد لا تغيب عنها الشمس صيفًا ولا تطلع فيها الشمس شتاء، أو في بلاد يستمر نهارها إلى ستة أشهر، ويستمر ليلها ستة أشهر مثلًا وجب عليهم أن يصلوا الصلوات الخمس في كل أربع وعشرين ساعة، وأن يقدروا لها أوقاتها ويحددوها معتمدين في ذلك على أقرب بلاد إليهم تتمايز فيها أوقات الصلوات المفروضة بعضها من بعض، لما ثبت في حديث الإسراء والمعراج من أن الله تعالى فرض على هذه الأمة خمسين صلاة كل يوم وليلة فلم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يسأل ربه التخفيف حتى قال: « يا محمد إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة » ... إلى آخره. [6]

من هنا يتبين لنا أن الأصل هو أداء الصيام ضمن الأوقات المحددة في جميع البلدان طالما هنالك تمايز بين الليل والنهار بعيدا عن الفارق بينها، لكن ينظر للحكم من جهة أخرى إذا صاحبه مشقة وعنت وتعب ونصب شديد ومرض، فإننا نذهب لقاعدة أخرى وهي ( فاتقوا الله ما استطعتم ) ( ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) فلينتبه لذلك.

وقال الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله : الإشكال في هذه البلاد ليس خاصًّا بالصوم، بل هو أيضًا شامل للصلاة ، ولكن إذا كانت الدولة لها نهار وليل فإنه يجب العمل بمقتضى ذلك ، سواء طال النهار أو قَصُر ، أما إذا كان ليس فيها ليل ولا نهار كالدوائر القطبية التي يكون فيها النهار ستة أشهر، أو الليل ستة أشهر، فهؤلاء يقدرون وقت صيامهم ووقت صلاتهم . اهـ .[7]

وفي سؤال ضمن موقع ( الإسلام سؤال وجواب ) نصه: أعيش قريباً من الدائرة القطبية الشمالية للكرة الأرضية حيث يكون طول النهار أربع ساعات ونصف فقط ماذا نفعل في رمضان بالنسبة للصيام ؟ .

الجواب: الحمد لله ..

إذا كان في بلدك ليل متميز ونهار متميز فإنّ عليك أن تصوم نهار أيام رمضان من الفجر إلى غروب الشمس سواء أطال النهار أم قصر ، وفقنا الله وإياك لطاعته وحسن عبادته .[8]

خلاصة المسألة:

1-    على جميع المسلمين في تلك الدول التي تطول فيها ساعات النهار صيفا الالتزام بمواقيت الصلاة والصيام كما أمر ربنا تبارك وتعالى، وهذا هو الأصل الذي دلت عليه الأدلة الشرعية، طالما هنالك تمايز بين الليل والنهار بغض النظر عن الفارق الكبير بينهما.

2-    الدول التي لا تغيب فيها الشمس فترة طويلة كأن تصل إلى ستة أشهر أو حتى عدة أيام لاسيما في الصيف، وكذلك التي لا تشرق فيها الشمس مدة طويلة لاسيما في الشتاء، فيقدر أهلها مواقيت الصلاة والصيام لأقرب دولة عليهم فيها شروق وغروب للشمس على مدار اليوم ( 24 ساعة ) حتى وإن اختلفت الساعات.

3-    المسلمون المتواجدون في الدول التي فيها ساعات طويلة بالنهار ولم يستطيعوا أو يتمكنوا من إتمام الصيام نتيجة المشقة أو المرض أو زيادته أو الضرر المؤكد، فيجوز لهم الأكل والشرب بقدر بسيط يمكنهم دفع الضرر والهلاك وإمساك بقية اليوم، والقضاء لهذه الأيام في أي وقت من العام يستطيعون به ذلك.

4-    بامكان المسلمين المتواجدين في تلك الدول الانتقال بحسب الظرف والحال إلى دول أخرى تكون فيها ساعات أقل في النهار بشهر رمضان، لاسيما الدول العربية والإسلامية الأخرى، بل قد يكون هذا أنفع للمسلم في مثل هذا الشهر.

5-    على جميع المسلمين الذين اضطرتهم الظروف والأحوال للمعيشة في تلك الدول؛ الصبر والثبات واحتساب الأجر المضاعف من الله عز وجل، وبذل ما في وسعهم للانتقال إلى بيئات إسلامية أو عربية ضررها أقل وأوقاتها معتدلة، إذا زالت الضرورة وانتفت الموانع ووجدت البيئة المناسبة، لأن أصل تواجد المسلم هناك للضرورة وليس للدوام كما نصت الشريعة على ذلك، وإذا انتفت الضرورة زال الحكم.

نسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان، ويعيننا فيه على الصيام والقيام وقراءة القرآن، ويحفظنا من كل سوء ويثبت إخواننا ويصبرهم على ابتلاءاتهم، وأن يعيده علينا سنوات عديدة ومواسم جديدة، وأن يرزقنا حسن العمل والصدق والإخلاص والاستقامة.

وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

أيمن الشعبان

10/8/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"


[1] ( النحل: 16 ).

[2] تفسير السعدي .

[3] ( البقرة: 187).

[4] تفسير الآلوسي.

[5] فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، فتوى رقم ( 1442).

[6] فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، من فتوى رقم ( 2769).

[7] مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين ( 19/321).

[8] موقع " الإسلام سؤال وجواب .

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 16

  • السلام عليكم مبارك شهر رمضان على جميع المسلمين انا فى شمال السويد ومده الفطار اقل من ساعه وسمعنا فتى من الشيخ حسين حلاوه ان نصوم على وقت ستوكهولم انا لا اعرف كيف أصلى وقت المغرب هل عند الإفطار ام عند غروب الشمس والفجر متى أصلى على وقت مدينتى ام على ستوكهولم وشكرا

  • جازاك الله خير وجعلها ربي في ميزان حسناتك وجزاك الله خيرا على هذا الامر الذي وضحت لي عما وخاصا اشكرك جزيلاشيخي ايمن اسئل الله ان يجعل شهر رمضان المبارك لعام فرج لي اهلنا في سوريا والعراق وبورما وبلادي الام فلسطين الحبيبة ولجميع المسلمين اللهم امين

  • جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل فقط توضيح في العراق يصومو ١٤ بس الصوم اصعب لانو حر ومافي كهرباء اما عنا صحيح طويل بس حمدالله الجو جيد البيت مكيف والكهرباء متوفره الان صحيح في ايطاليا اقل من السويد بس انا جربت الصيام بالسويد والحمدلله لم نحس بالصيام اللهم بلغنا رمضان

  • اخي العزيز ابو يوسف السلام عليكم وحياك الله بداية صيام رمضان هو شهر في العام وبطبيعة الحال من غير الحكمة والمنطق أن تبدأ بدعوة غير المسلم للاسلام عن طريق صيام رمضان بل يكون بالتدرج بتوحيد الله هذا اهم شيء ثم العبادات والامر الآخر ان تعطيه تقعيد وشرح لاحكام الصيام بعد ان يكون قد صلى وتعلم الزكاة واداها وما شابه. ثم بنفس الوقت الذي تعلمه احكام الصيام يتعلم ان هنالك رخصة لكل من يشق عليه الصيام ويتعب فيه مشقة واقعة ومتحققة فيسمح له بالافطار ويقضي باوقات اخرى فدين الاسلام دين يسر وسهولة لا دين مشقة فينبغي ان نأخذ الاحكام بمجموعها لا بجزئياتها . بخصوص الاولاد نفس الشيء يبدأ معهم بالتدرج بالصيام وينبغي أن يتم تعليمهم مراحل الصيام قبل البلوغ حتى يعتادو عليه وايضا نذكر بقاعدة " المشقة تجلب التيسير " فهنالك رخصة لكل من لا يقدر على الصيام ان يفطر لكن يتقي الله في ذلك ويعوض يوم آخر وهكذا. وفقنا الله واياكم لكل خير.

  • بارك الله جهودك الجباره ياشيخنا الفاضل وانشاء الله في ميزان حسناتك بس انتم انسيتو الدعوه اذا شرحنا ان الصيام 21 ساعه للنرويجين كيف بدو يدخل الدين السلامي راح ينفر وراح يفول هاذا موت وهلاك وشئ ثاني الاولاد الذي ها كبرو يعني بلغ الحلم كيف راح يتحملو فكر فيهم سلام

  • الى الاخ ابو احمد من النرويج///// السلام عليكم اخي العزيز نعم الليل هناك في النرويج يختلف عن الليل في دولنا العربية وغيرها وهذا يعتمد على مكان تلك الدولة من الكرة الارضية وحالة دوران الارض والشمس وهذه قضايا فلكية، لكن حقيقة الامر طالما هنالك ليل مهما كان شكله وهنالك اوقات للصلاة خمسة تم تحديدها بالاعتماد على غروب وشروق الشمس والظل وما شابه فلابد الالتزام بذلك، والا كيف ستصلي الفجر؟؟؟ فوقت صلاة الفجر هو ذاته وقت الإمساك ووقت صلاة المغرب هو ذاته وقت الإفطار والإمساك والإفطار متعلق بصلاتي المغرب والفجر وهذا أمر موجود وحاصل وغير مقدر على دول أخرى فهنالك أوقات خاصة ومستقلة عندكم كما في السويد والدانمارك وغيرها. فالصحيح الصوم على تلك الاوقات . الامر الآخر بخصوص صلاة العشاء فلا يجوز جمعها بهذه الطريقة والتأخر على الدوام أو عدم ترتيب حالة النوم ليس عذرا فأنتم في بلاد هذه أجوائها وهذا حالها فلابد من ترتيب أوقات صلاتكم وصيامكم بحسبها لأن الامر غير ثابت ففي الشتاء تختلف المعادلة ولا يجوز أن نفتي أنفسنا بأشياء من تلقاء أنفسنا فالصلاة ركن عظيم من أركان الدين ولابد من تأديتها بشكل صحيح ومن شروطها دخول الوقت فأرجو من الاخ الانتباه لذلك وعدم القضاء وترتيب وقته بحيث يصليها بوقتها . والله الموفق لنا ولكم. والله اعلم

  • الى الاخ مسلم من اوربا ///////// وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،، انا ذكرت في مقالي هذا أن أي حكم شرعي يدور مع علته وجودا وعدما وهذه قاعدة فقهية مهمة وسوف تجد العديد من الفتاوى بكثير من القضايا الشرعية وتجد تساهلات ورخص كثيرة لكن نحن مأمورون أن نتعبد الله عز وجل بالدليل الشرعي الموافق للأحكام الشرعية حتى لو كانت فيها مشقة ولا نلتفت لأي فتاوى أخرى أيا كان قائلها إلا إذا وافقت الدليل، وعليه الصواب أن تصوم هذه الفترة حتى لو طالت طالما هنالك شيء اسمه ليل ونهار وغروب وشروق للشمس حتى لو كان الغروب والليل غير داكن وأنا أفهم ما تقول لأني زرت بعض تلك الدول العام الماضي قبيل رمضان وشاهدت بنفسي فلا يجوز الصوم مع أي دولة أخرى طالما هنالك تمايز ليل ونهار. ثم هنالك مسألة أخرى هامة لمن يفطر مع دولة إسلامية أخرى لو قلنا جدلا أن هذه الدولة لا توجد فيها ليل ونهار فالصحيح أن يصوم ويفطر مع أقرب مدينة يتمايز فيها الليل والنهار وليس أقرب دولة إسلامية فالحكم متعلق بظاهرة فلكية من غروب وشروق ولا علاقة له باسم الدولة إو أن تكون اسلامية او غير ذلك، فهذا اشكال كبير كيف يجيبون عنه ؟؟؟ ثم لو أفطرت مع تلك الدولة التي يكون مع وقت صلاة المغرب فمتى تصلي المغرب عندكم ؟؟؟ فهل تفطر مثلا الساعة السابعة وتصلي المغرب الساعة التاسعة او العاشرة مساء مثلا؟؟؟ هل يعقل هذا؟ لذلك الصواب أن نتبع شرع الله ولا نبحث عن فتاوى هنا وهناك والشرع نفسه أعطى رخصة لمن يشق عليه الصيام أن يفطر ويصوم يوم آخر لكن أن تكون مشقة متحققة بخلاف ما يحس بجوع أو عطش أو تعب وما شابه ذلك فهذه الجميع يستشعر بها . نسأل الله أن يعينكم ويتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وسائر الطاعات. والله اعلم

  • السلام عليكم شيخي الجليل ايمن انا اسكن في دولة لايوجد فيها ليل سوى ثلاث ساعات وهو غروب وليس ليل هذا الاصح وعندما قرات ما كتبتة بلنسبة للدول الاسكندنافية التزمت بلصيام اي صيام لمدة 21.30في اليوم اي مدة الافطار فقط ساعتين ونصف ولاكن في بعض مواقع الافتاء سمعت من بعض الشيوخ الكبار والمعروفين مثل الشيخ عمرو عبد الكافي يقول لابئس ازا افطرا مسلمو الدول الاسكندنافية على اقرب دولة اسلامية قريبة او على مكة ارجو ان تفيدنا في هذا وبارك اللة لك نصح المسلمين ولك مني جزيل الشكر

  • كل عام والامة العربية والاسلامية بخيرواسئل الله ان يحرر الاراضى الاسلامية وينصر جميع المجاهدين فى ارض الاسلام اميين يارب

  • السلام عليكم وكل عام وامتنا الاسلاميه بخير ,وتقبل الطاعات ان شالله انا بحب اعلق تعليق بسيط للشيخ ايمن بارك الله فيك بس احنا مابنشوف ليل عشان نميز الخيطالابيض من الاسود ليل النروج شبيه باول الغروب وبستمر للطلوع الشمس . وفي كمان موضوع الصلاه بلأيام العاديه اذان العشا الساعه الثانيه عشر والنصف وانا عندي دوام مجبر اني انام مبكر ماعندي القدره اضل للساعه الثانيه عشر وبخاف تروح عليه الصلاه بجمعها مع المغرب وان شالله الله بتقبل

  • السويد

    0

    كل عام وأنتم بخير وجزيتم خيرا على التوضيح المهم بالنسبة لنا لاننا نعيش في هذه الدول جعلت في ميزان حسناتك يا شيخ ايمن

  • السويد

    0

    السلام عليكم رمضان كريم او ان شاء اللة بكون شهر مغفرة ورحمة على جميع امة محمد با رك اللة فيك يا شيخ ايمن على هذة الجهود وعلى هذا التوضيح او اللة يجمعنا في جبل عرفةسلام الى الاهل

  • النروج

    0

    السلام عليكم يارك الله فيك ياشيخ ايمن وان شاء الله في ميزان حسناتك

  • السويد

    0

    جزاك الله خير الجزاء وتعليق على نقطة رقم 3 المقصود الصيام وليس الصلاة ارجو الملاحضة ولاداعي لرفع التعليق وشكرا

  • 0

    جزاك الله خير الجزاء وبارك الله فيكم وبموقع فلسطينيو العراق وان يمدكم لاعلاء كلمه الله في كل مكان ومبارك علينا وعليكم الشهر الفضيل واسال الله تعالى ان يرحمنا ويرحم جميع المسلمين فل العالم

  • ايطاليا

    0

    بارك الله جهودك الجباره ياشيخنا الفاضل وانشاء الله في ميزان حسناتك

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+