خاطرة" وطني الجريح " – فراس الجابر

فلسطينيو العراق4

عدد القراء 2363

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 

يا ارض كل الجروح الكبيرة ... هل سياتي يوما ونعود.. لنحتضن القريه الصغيرة ؟
 
فيك كانت الآم المسيح ..  ومثله انت يا وطني جريح..
تسكنك الاحزان المريرة
  *    *    *
الى متى يعبث الجميع بك.. الى متى يستمر العزف عليك يا وطني
كوتر..
قالوا سنحرره من البحر الى النهر والان يتوسلون على شبر..
وما تزال المدينة المقدسة اسيرة..
فيك كانت الام المسيح ..
ومثله انت يا وطني جريح..
تسكنك الاحزان المريرة
* * **
الان رفعنا ايدينا ورمينا البندقية ..
قبلنا بالقليل من الاشبار ..واعتذرنا واعترفنا ..ولم يحل لنا المجمتع الدولي القضية ..
لكن الشهداء وسيل الدماء ... وتاريخ الثائرين ومووايل العجائز فوق التلال بين اشجار الزيتون ورائحة الليمون عندما ياتي المساء ..
تأبى الا ان تنتصر يوما القضية..
فيك كانت الآم المسيح
ومثله انت الان جريح
تنتظر النصر واتمام المسيرة

 

فراس الجابر

29/10/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 4

  • البلديات

    0

    تسلم يداك يا اخي العزيز بس والله بكيتنه يا تره ممكن يجي يوم و نرجع على الوطن الي ما في متلو

  • قبرص

    0

    تحيه لك اخي وصديقي العزيز محمد ... وهذا اختصاصك اللغه العربيه وشكرا على هذا الاطراء رغم انها قصيده متواضعه ( على كد الحال ) وسلامي الحار لك

  • البرازيل

    0

    اسلوب جميل فيه مقابلة وجناس ومطابقة اللفظ للمعنى ووضوح الصورة وخالي الاسهاب (الحشو الزائد) والأستعراض بالالفاظ كما هو سائد حاليا في بعض القصائد والقطع النثرية

  • جميل

    0

    خاطره جميله تذكرنا بجراحات الوطن السليب

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+