هل من مجـــــــيب ؟؟- أبو الوفا

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 7420

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/01pho01/cy-tagamo%20selme%2031-3-2010/cy-tagamo%20selme%2031-3-2010%20%2817%29.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

 تمر الأيام وتمضي علينا وما زال القلق من القادم يجول من حولنا وحديث مجالسنا والأسباب باتت معروفة لدى الجميع وقد طال شرحها في السابق وتحت عناوين ومسميات كثيرة وقد عبرنا عنها بكل سبل التعبير للوصول بها إلى وصف حقيقي لما يجري لنا وفق حقائق ملموسة ومترجمة على أرض الواقع وليست مبنية على الوهم أو المبالغة في التعبير لتلك الممارسات التي بدأت بوادرها وتأثيراتها واضحة على من طاله ذلك الظلم.

لقد كتب العديد من الكتاب في المواقع الالكترونية سلسلة من المقالات التي تخص هذه الشريحة واصفة وناقلة  وبدقة لما يجري لنا وموضحة وبشكل صريح ومتفق علية مطالبنا وسبل الحلول التي تحول دون تعرضنا إلى شتات ثالث لا سامح الله , فقد قلت مطالبنا أصبحت معروفة لدى الجميع وعلى رأس تلك المطالب موضوع تقرير المصير وتحديد موقف الحكومة القبرصية من قضية اللاجئين الفلسطينيين بالذات كوننا بلا وطن ووضعنا يختلف عن باقي اللاجئين من حيث التطبيق .

إن حقوقنا ومطالبنا التي ذكرتها ليست بكثيرة على شريحة تعرضنا إلى أبشع صور الظلم قد بدأت  من سلب أرضينا في فلسطين الحبيبة إلى أبشع صور العنف والقتل والتهجير التي تعرضنا لها بعد الاحتلال الصهيو - أمريكي في العراق وصولاً إلى ضياع حقوقنا وعدم العيش في أمان نفسي والخوف من المستقبل والحقد العنصري الذي أصبح تأثيره مباشر علينا وخصوصاً بعد أحداث الجمعة الماضية والتي لم تكن خافية عن الجميع وانا برأيي بأن تلك الأحداث الأخيرة بداية مرحلة جديدة أو فصل جديد في كتاب الأمل المجهول الذي سطرنا به كل أمالنا وأحلامنا في بناء مستقبل قد ينسينا الم وجراح الماضي ولكننا تفاجئنا بأننا نعيش في دوامة لا تقل شأناً عن ما تعرضنا له في السابق لتزيد من أعماق جراحنا في مسيرة حياتنا القادمة، وعسى الله أن يحمينا ويبعد عنا أي مكروه قد يطالنا وان يكتب لنا العيش بأمان وتطمئنينه ..أمين يا رب العالمين.

إن الخروقات التي تعرضنا لها نحن كلاجئين في جزيرة قبرص متمثلة بقوانين مكتب العمل ودائرة الضمان الاجتماعي ودائرة شؤون اللاجئين(الأسيلوم سيكر) قد تحدثنا عنها مراراً وتكراراً وبذلت جهود عديدة سواء كانت بالمستوى المطلوب أم لم تكن كذلك ولكننا نثمنها تحت أي نتيجة او موقف بعيداً عن أي تعاطف لأي طرف فردي أم جماعي أم تنظيمي ..ولكن المؤلم في الأمر إن تلك المعاناة والخروقات التي ذكرتها قد وصلت وبشكل كامل إلى جميع الجهات الرسمية والمعنية بشؤوننا ناقلين لهم الصورة ومتأملين في إيجاد حلول لها في المستقبل ،وهنا نلاحظ وبشكل دقيق بأن تلك الخروقات تزداد يوم بعد يوم وبعيداً عن إنهائها وكأنما لم تصلهم الصورة وحجم المعاناة التي نتعرض لها .

إن آلية مكتب العمل ما زالت على حالها بل إلى السوء وكذلك مكتب الولفير والقضايا الأخرى المهمة لم تأخذ مجرى ايجابي بحقنا إلى يومنا هذا وأضف إلى ذلك وكما ذكرت أنفاً الحقد العنصري وما تعرض له اللاجئين في المهرجان الذي أقيم الجمعة الماضية وتواطؤ وتقصير  الشرطة القبرصية في أداء واجبها كجهة محايدة بين طرفين وهذا كان باعتراف صريح من قبل الصحافة والمواقع الالكترونية القبرصية  واصفة إياهم وبشكل غير مباشر بتعمد الصدام بين العنصريين ومنظمي المهرجان .

من هنا وبعد الملخص الذي ذكر نريد أن نسأل أنفسنا مجموعة أسئلة بدأت تشغل بالنا في ظل مجريات الأحداث التي نعيشها ولكن الأهم من تلك الأسئلة نريد من يجيبنا عليها ومن المسئول المباشر للإجابة على تلك الأسئلة حتى وان كانت الإجابة ليست في مرضاة ما نبتغيه ولكن على الأقل لنعرف أنفسنا أين نحن واقفون وكما يقال في أوساط الناس (لنعرف رأسنا من رجلينا) واختصر لكم تلك الأسئلة في أدناه:

1-  هل الحكومة القبرصية متقبلة وجودنا وسوف تسعى لإيجاد حل لنا على أراضيها وفي ما يخص جميع القضايا وخصوصاً منحنا حق اللجوء على أراضيها كباقي دول الاتحاد الأوربي ولكن تطبيق ذلك يحتاج إلى وقت وإمكانيات ليست في يد الحكومة القبرصية في الوقت الحالي؟

2-  هل الحكومة القبرصية متعمدة لكل تلك الضغوطات لمنع استمرار تدفق اللاجئين على أراضيها أم تريد إخراجنا من أراضيها من تلقاء أنفسنا وليس بقرار حكومي يجعلها في موضع مسائلة من قبل المجتمع الدولي؟

3-  هل هنالك نية في توزيع اللاجئين المتواجدين على أراضيها وخصوصاً الفلسطينيين كونهم بلا وطن إلى دول الاتحاد الأوربي  من مبدأ توزيع الأعباء وينتظرون الموافقة منهم.أم إحالة ملفاتنا إلى مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة للنظر في قضيتنا؟

4-  هل الوضع السياسي والتوبوغرافي  الذي يحيط بجزيرة قبرص يمنعها أو يعيقها في اتخاذ أي  قرار حاسم بخصوصنا تخوفاً من تغير قد يحصل في المستقبل على أراضيها كونها بلد صغير من حيث المساحة وعدد السكان نسبة إلى عدد اللاجئين المتواجدين على أراضيها وجزء من أرضيها محتلة من دولة مجاورة؟

5-  أم تلك الأسئلة التي طرحت هي مجرد أوهام وليس لها أي صحة وواقعية من حيث التطبيق على المدى البعيد في اتخاذ مواقف حاسمة بخصوص اللاجئين وليس هنالك أي بوادر لحل قضيتنا وما علينا سوى تقبل الوضع الذي نحن فيه ؟؟

إن تلك الأسئلة بدأت تنخر في عقولنا والمصيبة ليس لها من مجيب رسمي يخمد الهيجان النفسي الذي نحن فيه حتى وإن كانت الإجابة ليست في صالحنا!!! ولكن الإجابة على تلك الأسئلة مهمة جدا لنا ولكل من يسعى إلى اتخاذ خطوات جدية في إيجاد مخرج حقيقي لتلك المحنة، فعندما نعرف الحقيقة سوف نستطيع وضع آلية ونعرف في أي طريق نسير بعيداً عن التخبط في اتخاذ أي خطوة من شأنها تنير هذا الطريق المظلم .........فهل من مجــــــــيب ؟

 

أبو الوفا / قبرص

10/11/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • GERMANY–BONN; PMI = ألمانيا

    0

    الدكتور نبيل عبد القادر ذيب الملحم ألى ألأخ أعزيز أبو ألوفأ ! شكرا جزيلا على مقالكم أعلاه للتعبير عن مشا كل ألأنسان ألفلسطيني ألحائر على جزيرة ألشتات ألباردة . الى الاعزاءألأخوة الفلسطينيين الاجئين في قبرص ! أني متفهم جدا لوضعكم ألحالي . ولكم ألجزء ألأول لأحد ألأجوبة لكي تشعروا أننا كلنا شعب فلسطيني واحد بألرغم من ألشتات ألجائر.: ألأمراض ألأوربيه في أنعدام ألشخصيه ألمتكررة وألفصام عند ألأزمات ألماليه في النزعات المعادية للأجانب. د. نبيل عبد القادر ذيب الملحم ألأمراض ألأوربيه في أنعدام ألشخصيه ألمتكررة وألفصام عند ألأزمات ألماليه في النزعات المعادية للأجانب . يرجى ألحذر من ألأمراض ألأوربيه في أنعدام ألشخصيه ألمتكررة وألفصام عند ألأزمات ألماليه ألعالمية في النزعات المعادية للأجانب في أغلبية السياسات الأوروبية وخاصة في وسط وجنوب أوربا .:- نلاحض في أوربا ألعنصريه و ألشبه نازيه ألمريضه في مرض ألفصام ألعنصري و أنعدام ألشخصية انتشار دور متزايد الأهمية من \"التعصب وكراهية الأجانب\". هذا أمر غير مقبول لأنه يزرع في البلدان الأوروبية العرقية والاختلافات الدينية والثقافية. والخطر ألناتج من هذه الخلافات هو عامل لمنع دخول الناس المشتتين و ألذين يعانون من ألعنصريه و ألطائفيه ألعمياء ألحاقدة و أنعدام العدالة الاجتماعية . أما بألنسبة ألى ما يجري في جزيرة قبرص فأني أشير الى البيان ألصحفي في 6 نوفمبر 2010 ألمنشور من منظمة \"\" كيسا ألقبرصية \"\"، بالتعاون مع منظمات حقوق الإنسان والمعاديه للعنصرية القبرصية KISA منظمة العمل من أجل المساواة ودعم ألسلام والشباب بسبب الهجوم العنيف من قبل ألجهات العنصرية على مهرجان قوس قزح في لارنكا – جزيرة قبرص . ولكم ألترجمه عن نص ألبيان أعلاه لكي تأخدون فكرة عن أختلاف ألبشرفي أوربا كما هو أيضا في جميع أنحاء ألعالم و كيفيه حقد و تصرف ألعنصريون ضد ألأبرياء : - \"\" هناك عدد من التساؤلات الخطيرة جدا تنشأ من أحداث العنف المأساوية التي وقعت في 2010/ نوفمبر/5 خلال مهرجان قوس قزح في لارنكا . وقد اتخذت\"\" كيسا ألقبرصية \"\" هذا القرار لتنظيم مهرجان في تاريخ معين ووقت جماعي من جانب جميع المنظمات المتعاونة المهاجرين وحقوق الإنسان وخاصة انها تهدف لتسليط الضوء على ذلك ، وبصرف النظر عن مجموعة صغيرة من العنصريين والشوفينيين ، والمجتمع ككل تعلن احترامها للتنوع والمساواة بين جميع الناس ، بغض النظر عن العرق أو الدين أو اللون أو أي تنوعات أخرى. كانت جميع الأنشطة للمهرجان في الهواء الطلق في لارنكا الثقافية. حقيقة تم تنظيم ألمهرجان في لارنكا بدعم من تمثيل المفوضية الأوروبية في قبرص وكانت موجهة من قبل رئيس السلطة ضد التمييز والعنصرية ورئيس تمثيل المفوضية الأوروبية في قبرص ، ورئيس بلدية لارنكا . وتحدث منظمو المهرجان لجميع المنظمات المشاركة والجماعات وكان هناك اتفاق تام بأن لن تكون استفزازية . إما في حالة تظاهرة مضادة من خلال الشوفينيين و العنصريين فسيقوموا أعضاء ألشرطة مصممون لحماية ألغرباء عن طريق التحرك نحو المظاهرة ألمضادة لأجل حماية ألمهرجان من الهجمات العنيفة التي تقوم بها ألجهات ألعنصرية. وكان الطلب الوحيد الذي قدمته \"\" كيسا ألقبرصية \"\" قبل وخلال المهرجان إلى الشرطة ألقبرصية لهما هو تقييم الشعارات والبيانات من العنصريين والشوفينيين ، واتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتنفيذ القانون لحماية ألمشاركين في ألمهرجان في لارنكا . كما طلبت ألمنظمة \"\" كيسا ألقبرصية \"\" من الشرطة ، قبل وخلال المهرجان ، للحفاظ على مظاهرة العنصريين على مسافة مناسبة من أجل تجنب تعريض الاتصال المباشر عن طريق الفم أو المادية ألعدائية وإهانة للمشاركين في ألمهرجان حيث كان بينهم أطفال وكبار السن والمعوقين الناس كما كان الحال في السابق في آذار / مارس من العنصريين والشوفينيين في نيقوسيا. خلافا لطلب \"\" كيسا ألقبرصية \"\" أن الشرطة لم تتخذ التدابير اللازمة لأسباب الأحداث و\"\" كيسا ألقبرصية \"\" تدعوهم إلى شرح. وتجدر الإشارة إلى أنه قد قال في البداية الشرطة أنفسهم في إدارة المقاطعة التي كانت سلبية في مسألة الترخيص لمهرجان لاستخدام مكبرات الصوت لأنه \"سيكون هناك في وقت واحد مسيرة احتجاج سلمية ضد الهجرة غير الشرعية ومن المحتمل أن يكون هناك بعض الحلقات \". في رأي KISA هذا الموقف يظهر بوضوح أن الشرطة تهدف إلى حماية آذار / مارس من العنصريين والشوفينيين في حين في نفس الوقت وعلى الرغم من حقيقة أنها معترفه بها من مخاطر و وقوع اشتباكات ولكن لم تتخذ أي تدابيرمنجهة ألشرطه ألمسؤولة لمنع وقوعها. ولكن بألنسبة ألى ألأشخاص ألتي كانت موجودة في الأحداث كان لها أكثر من واضح ان الشرطة مارست الضغط وألقوة لعدم فتح الطريق أمام العنصريين والشوفينيين لأجل ألأعتداء . ذهب المشاركون في \"مسيرة سلمية\" ما يسمى في مكان المهرجان و ولكن اعتدوا العنصريون والشوفينيون بلا رحمة على أي شخص في طريقهم و قطعوا التيار الكهربائي عن ألمهرجان . في حين أن بعيدا عن مكان انعقاد ألمهرجان اعتدوا العنصريون والشوفينيون و ضربوا القبرصي التركي و الموسيقيين مع الخفافيش وطعنوا واحد منهم في ضرب الصدر و أيضا على رأس أحد المهاجرين الذي ليست له علاقة مع ألمهرجان وتم نقله إلى المستشفى . في حين أن العنصريون والشوفينيون قاموا بتهديد وشتم ألغرباء دون القبض على أي منهم أواعتقلوا أحد من العنصريين والشوفينيين . على العكس من ذلك قامت الشرطة و \"تمكنت\" لاعتقال ستة أشخاص ، وجميعهم من المشاركين في مهرجان قوس قزح ، من القبارصة أربعة منهم والمهاجرين القاصرين اللذين كانوا رهن الاحتجاز لمدة ليلة واحدة ودون أي تفسير لسبب اعتقالهم أو الجرائم قيد التحقيق الذين اعتقلوا ظلما . \"\" \"\" . لأجل ألنص ألكامل للبيان أعلاه و معلومات أكثر شأهد موقع \"\" كيسا ألقبرصية \"\" ألتالي : - http://www.kisa.org.cy/EN/news/ KISA – Action for Equality, Support, Antiracism and the Cyprus Youth Board, in cooperation with other Cypriot human rights organisations and communities of ... www.kisa.org.cy/EN/news/index.html - . \"\"\" . و اني ( = د. نبيل ) أستنتج ما يلي :- \"\" ما دام الناس وحكوماتهم في أوربا لا تتعامل في قلوبهم وعقولهم لبعضهما البعض على قدم المساواة ، فأن الوثائق الدولية مثل \" ما يسمى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان\" \" فسوف لا يتم أي تغير أيجابي في ألمجتمع ألعالمي بكثير لصالح ألضعيف .! \"\" لأجل ألتفسير و آلشرح لأسباب ألضواهر ألمعاديه فأني أشير مرة أخرى و أكد على قانون ألحقوق الطبيعية عند تشتت الشعوب وعلم الوراثة السكانية والوراثة الجزيئيةألعلميه الطبيه في المجتمع البشري وتأثيرها على متلازمات فلسطين و خاصة عند تشتت شعبنا ألفلسطيني في ألسنوات ألأخيره ! حيث مع تفاقم الأزمات الاجتماعية والاقتصادية ينتج في معظم بلدان العالم الصراع الاجتماعي و مؤخرا في أوربا اتي تدعي ما يسما بألديمقراطيه ألمشبوهه. وهذا يشير بشكل خاص إلى التحول من التمايز أو اجتماعية أو ثقافية الى الأصل في العرقية والثقافية حيث يمكن تنشيط عضوية المجموعةاو تشيد بصورة تعسفية من أجل الحصول على مزايا خاصه و القيام بعملية الإتنيه للغرباء من أفراد الأقليات . منذ العصور القديمة اليونانية مازال يقر قانون ألحقوق الطبيعية عند تشتت الشعوبٍ \"\" أن كل شخص من شعوب الشتات له الحقوق الطبيعة غير القابلة للتصرف -- بغض النظر عن الجنس أو السن أو الموقع ، أو الجنسية ، أو الوقت وشكل الحكومة التي يعيش فيها. وهي تشمل الحق في الحياة والسلامة البدنية أو الحق في الحرية الشخصية.\"\" لذلك يجب أن ينظر إلى الحقوق الطبيعية في أطار الحقوق الدوليه و الوطنيه المعلنه في ميثاق ألأمم ألمتحدة ألتابعه لبعض ألدول ألأستعماريه ألقديمه و ألحديثه ألصهيونيه . وقد ثبت علميا بسبب التطورات الحديثة في مجال البيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة السكاني أن التمييز بين الأجناس البشرية لتكون متجانسة ومحددة بوضوح السكان ضد بعضها البعض كما كا ن سابقا في بدايه القرن العشرين يروج ما هو إلا تحيز عنصري مستهدف. وأدت ثورة في تفكيرنا حول علم الوراثة السكانية وعلم الوراثة الجزيئي الطبي العلمي لزيادة المعرفة حول الكائنات الحية. ومن بين الأفكار التي قد تغيرت جذريا والمفاهيم هي جزء من اختلاف الانسان. مفهوم \"العرق\" ، في القرن 20 في الماضي فقد تم استخدام هذا الأسلوب \"العرق\" لتبرير انتهاكات غير مقبولة تماما لحقوق الإنسان. ألخطوة ألهامة للحيلولة دون اساءة استخدام مثل هذه الحجج ، هو استبدال مفهوم عفا عليه الزمن \"العرق\" من خلال الأفكار والاستنتاجات التي تستند إلى فهم صحيح للتنوعات الجينية الذي يناسب البشر. بواسطه طرق علم الوراثة الجزيئي الجديد والنماذج الرياضية للسلف السكان على أساس علم الوراثة و علم الأحياء الحديث تبين أن التعريف\"العرق\" كما كان يستعمل من النازين والمستعمرين و الصهاينه غير مناسب على الإطلاق. النتائج العلمية الجديدة لا تؤيد الحجج الأستغلاليه و الرأي القائل في وقت سابق التي كان يزعمها ويستعملها النازيون والمستعمرون و الصهاينه بحجه :- \"\" أن الإنسان يمكن أن يصنف السكان إلى مجموعات فرعية منفصلة من \"الأجناس\" مثل \"أفارقة أو غيرها من الأجناس المختلفه \"\" . علميا يمكن أن يتم تحديد الاختلافات الوراثية بين البشر بما في ذلك مجموعات صغيرة . هذه الاختلافات الوراثية هي أكبر عموما وتتناسب تناسبا طرديا مع مع المسافة الجغرافية ، ولكن الاختلاف الأساسي بين السكان الجينية بكثير أقل وضوحا. وهذا يعني أن التنوع الجيني لدى البشر تدريجي . النتائج التي تدعم هذه الاستنتاجات تتعارض مع التصنيف التقليدي ل \"الأعراق\" وتجعل كل نهج الطوبوغرافية غير مناسب تماما . وبالإضافة إلى ذلك فإن تحليل الجينات التي تحدث في إصدارات مختلفة ( الأليلات ) قد أظهرت وبرهنت على أن التغيرات الجينية كبيره بين الأفراد داخل كل مجموعة . فمن السهل بين الناس من مختلف أنحاء العالم الاختلافات في المظهر الخارجي ( لون البشرة ، مورفولوجيا من الجسم والوجه ، وتصبغ المشاهدة وما إلى ذلك ) ، ولكن الاختلافات الأساسيه الوراثية نفسها هي أقل بكثير وضوحا. تصور الاختلافات الشكلية يمكن يؤدي بنا إلى استنتاج خاطئ من هذه الاختلافات الجينية ألكبيرة ولكن تشير النتائج العلميه الحديثه إلى أن لديها في سياق تطور الإنسان الحديث التغييرات نشاطا نسبيا في المعدات الأساسية الوراثية المعينة للسكان . التحليل الجزيئي العلمي للجينات برهن أن الإنسان الحديث قد انتشر في الآونة الأخيرة فقط في المناطق المأهولة من الأرض في هذه العملية وتاثير ظروف البيئية على ألانسان (من باء . إلى الظروف المناخية القاسية) حيث تم تعديل أو تغير على الجينات . الحاجة إلى التكيف مع الظروف البيئية القاسية تكون مختلفة فقط في مجموعة فرعية صغيرة من الجينات ، مما يؤثر على حساسية ألعوامل البيئية ، وإحداث تغييرات متعددة فرعيه في الجينات. ومن الجدير بالذكر أن التعديلات التي ينبغي أن تفهم على أنه استجابة للظروف البيئية التاريخية إلى حد كبير وليس لها أي آثار للحياة في الحضارة الحديثة. الحجه الخاطيئه لتقسيم الناس على أساس توزيع العوامل التي تحدد وراثيا من جانب واحد وضعوا النازيون والمستعمرون و الصهاينه قوائم لا نهاية لها من التعسفي العنصري وتضليل التصورات الاجتماعية والأفكار في العالم . فمن الخطأ ألقول أن البشر يختلفون في الخصائص الجينية للقيمة الاجتماعية وأن بعض الجماعات هي أعلى أو أدنى من غيرها. ليس هناك اي سبب علمي يؤيد التفريق العنصري بين البشر كما كان ومازال يستعمل من قبل عناصر الاستغلا ل و من قبل الدول المستغله والزائله عن قريب. الدكتور نبيل عبد القادر ذيب الملحم من ألمانيا- بون مقيم في المانيا منذ عام 1964 باحث طب أخصائي فلسطيني من فلسطينيو العراق doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

  • قبرص

    0

    اولا اخي العزيز احب ان انوه الى ان تعليق هو للجميع وليس لك فقط فلو قرانا الصحف القبرصية وشاهدنا محطات التلفزة لعرفنا حجم سخط الشارع القبرصي علينا ناهيك ان عن ان كل ما تقوم به الحكومة القبرصية هو صحيح ضدنا 100% انما هو لامتصاص غضب الشارع القبرص والضحية الوحيدة هي نحن ففي مجلس النواب او البرلمان القبرصي هناك دائما الحديث عن المساعدات التي نتلقاها والتي يعتبر الكثير من النواب بانها اكثر مما نستحق بل يطالب البعض بايقافها لانها تسبب بضعف الاقتصاد القبرصي كما ان الحكومة القبرصية عندما تطالب الاتحاد الاوروبي باعادة توطين اللاجئين في دول اخرى فهي لا تقصد السويد والنرويج وغيرها كما نحلم بل تطالب باعادة توطيننا في الدول الاوروبية التي ليس بها لاجئين مثل بلغاريا ورومانيا وكل ما تحاول القيام به قبرص الان هو الحد من اللاجئين وتحديدا (دول العالم الثالث) لانهم يتلقون مساعدات من الحكومة القبرصية من جهة ومن جهة اخرى التخلص من اللاجئين الموجودين على اراضيها لا يخفى علينا ان ما حدث يوم احتفال قوس قزح قد صب الزيت على النار فنحن نرى الشارع القبرصي هادئ لكن الحقيقة ان هناك غليان حقيقي يتصاعد يوم بعد يوم خصوصا ان هناك من يحاول تصعيد الموقف سواء من الحكومة او البرلمان وذلك لاغراض سياسية وانتخابية والله يستر من القادم فهناك قرارات واكيد ليست لصالحنا تحاول او تريد الحكومة القبرصية تنفيذها بحق اللاجئين وذلك لكسب المعركة السياسية والانتخابية ولكن العبرة لمن يعتبر والسؤال هو لنا متى نتوحد لنستطيع وضع الحلول لمشاكلنا في قبرص والتي من المؤكد انها ستزداد يوما بعد يوم

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+