ذات مساء.. – الشيخ خالد المهنا

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 1973

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2010/khalid-mhana.jpg

ذات مساء ..

جاءت إليَّ أمِّي زاجرة:

ألم أعهد إليك يا بنيّ ألاّ تمثّل الشيطان في الأرض.. ألم أحملك وليداً.. وأربّك صغيراً.. فلمَ كل هذا الظلم يا ولدي؟!!"..

فما زادني ذلك إلا نفوراً..

أمرتُ أتباعي بإخراجها من "بلاطي"..

أبعدتها عني..

بنيت لها مكاناً فاخراً يليق بأمّ من هم "مثلي".. رفضت المكوث في هذا المكان.. وأتباعي كانوا يمنعونها من الخروج دون إذني..

سمعتُها مراتٍ تدعو لي..

الله يهديك يا بنيّ.."..

كنت أسخر من دعواتها..

حتى زوجتي المسكينة عاشت رعباً متواصلاً.. لم تكن جريئة مثل أمي، تعلم أننَّي مع كلِّ ما أنا فيه لا يمكن أن أؤذي أمي.. أما هي فشيء آخر.. لذا كانت تلوذ بالصّمت بينما أطعنها في قلبها..

في كرامتها..

آتي إليها والخمرة تفوح مني.. وعطر الغواني تخبر عني..

تبكي في سرّها..

حتى البكاء كان ممنوعاً في "حضوري"..

لم أشعر بكل الخطايا التي تموج في داخلي موج البحار..

هل كنت مسحوراً.. أم عميت بصيرتي؟!..

ولدي الصغير "شجاع".. حاول مرة أنْ يقول لي بلطف ما لا يجرؤ أحدٌ على قوله..

نفيتُهُ.. حرمته من كلِّ شيء.. كنتُ أريد أنْ أفعل ما هو أعظم من ذلك، لكن بقايا مشاعر الإنسان في داخلي.. منعتني، وكدت ألا أستجيب لها لولا نصح بعض المقرَّبين مني.. فوجدتْ النصيحة في نفسي هوى لها..

ما حسبتُ أنني سأصل يوماً إلى هنا..

أعمتني أشياء كثيرة عن الرؤية، عن التمييز والتفكير والتقرير..

كنتُ محور نفسي.. ولا دليل لي..

البعض من حولي يرددون كلماتي أكثر مما يرددون كلام ربهم.. وفي السرّ.. ربما، كانوا يلعنونني..

دعوت الأدباء والشُّعراء والفنانين..

أمرتهم.. نعم أمرتهم.. عظّموا شأني كما لم يعظَّمْ أحد قبلي..

لاحظتُ في أعين البعض منهم سخريةً.. فظلّوا ضيوفاً عندي ولم يعودوا إلى ديارهم..

لم يجرؤ أحد عن مجرد السؤال عنهم.. حتى أمهاتهم..

تفننت في السقوط..

أبدعت بشيِّ من يجرؤ على معارضتي.. كان لحم الشِّواء يمتعني..

فما نفع الإنسان بناظريه.. إذا استوت عنده الأنوار والظلم؟"..

فتحتُ على الحياة نافذةً من صنعي أنا لوحدي.. من أراد الوصول إلى ما يريد عليه أن ينظر إلى الحياة من خلال هذه النافذة ولا شيء سواها..

لم تكن التفاصيل تثير اهتمامي.. العناوين العامة تسكنُ تفاصيلي "أنا".. لا تفاصيل سواي..

وليذهب الآخرون إلى الجحيم..

كل المرايا لا تعكس غيرَ صورتي..

غنَّى المطربون "لي"..

أنشد الشعراء أجمل قصائدهم كرمى لعيوني.. لا لعيون ليلى ولا سلمى..

كتب الطلاب عني أبحاثهم..

اشتغلت المطابع والمسارح والمعاهد..

لا شيء قبلي.. ولا شيء بعدي..

اعتاد الناس عليَّ كما "أنا".. مثلي.. فقد اعتدت عليهم كما "هم"..

سعادتي في تعاستهم..

البعض من حولي ظلّوا يصفقون.. هذه حاجة لا تنقصني.

أغدقت أموالي على هؤلاء "البعض"، والويل.. الويل لمن شذّ، فعاقبته "ناري".

عشتُ سنوات طويلة أسير ظلمي.. أسير هواي..

فقدت "رموش" عينيَّ وما تخليّت عن "كبريائي".

قادني ظلمي إلى كهوفٍ ومزالق..

انكب الناس عليّ من كل جانب.. أيقنت نهايتي.. أيقنت آخر فصولي.. لكنّي لا أنحني.. كيف أتركُ كلَّ هذا المجد الذي صنعته، وأدعه لـ "يتلذذ" به الآخرون؟!

هواجسي كانت تفتك بسنوات ظلمي، لن أرحل قبل أن أقضي على كل شيء.. لن أترك مكاني بسهولة..

فيا جبال اهتزي.. ويا سماء ارعدي.. ويا أرض اخسفي.. ويا بحار تفجّري.. ويا غمام اهطلي.. ويا صواعق اقصفي..

جننتُ.. نعم.. جننتُ.. ومازلت أسمع التصفيق حادّاً.. لكنَّ المصفقين قلّوا.. وبدأوا يتباعدون ويتشتتون كما تتباعد السحب وتتشتت في يوم ربيعي صافٍ..

بقيتُ وحدي..

تذكرتُ أمِّي في "سجنها"..

تذكرتُ ولدي في "منفاه"..

تذكرتُ.. وتذكرتُ.. وتذكرتُ.. وأي "شيء" أتذكر؟؟؟

فما فائدة التذكّر.. وكلّ مَنْ معي ذهبوا.. وبقيت وحدي أجرُّ خذلاني ووحدتي.. ويأسي.. وعاري.. وانكساري؟؟؟..

بعض المرتعدين مثلي ارتبطوا بمصيري.. أمسكوا بي.. كادوا يقتلونني..

وعدتهم بأموالٍ وبنين.. ومجدٍ لا يلين.. ما صدقوا، لكنهم تبعوني..

وفي الطريق كلٌّ هرب من جانب.. لم يمنحوني فرصة جديدة.. أرادوا الفرار بأرواحهم.. فلا أملك لهم ولا لنفسي ضراً ولا نفعاً.. 

 

الشيخ خالد مهنا

كاتب وأديب فلسطيني- أم الفحم

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+