وجهك العابر للرؤى - بقلم عدنان علي ايوب سمارة

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 1542

وجهك العابر للرؤى

تسقط مدينتي في قبضة
اليهودي المهووس..
لا أملك أي غطاء سوى الصلاة..
أتشتت في بقاع أرض المعارض
الباكية كعشاق لاجئ..
أرسل لك طلب حب احتك به
العودة الى قلبك..
الرشد في العشق وهم قاتل..
أستحلفك بالروعة التي أهداها
الخالق لك
ان توقفي قطار الوقت المتبقي من
عمرنا الرمادي
أن تشدي ضلوعي
المنثورة فوق قلبي كقضبان
السجن الأبدي
أو كسكك الحديد فوق أرضك
الهوائية..
اثقلتي كاهلي بذكراك
فمرابع الليل محرقة السهر
المشمس في القلوب الدافئة..
والعمر مسبحة والسنين تسقط
صريعة الحزن..
عودي قبل أن يدركني الضعف
العاطفي..
عودي كي نفرح كالاطفال
على جدرانك الملطخ بالدماء..
هل ستعودي يا فلسطين
ستعودي يا فلسطين
يا فلسطين

بقلم.عدنان سمارة/المملكة الاردنية

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"


 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • السويد استوكهولم

    0

    قصيده جميله ووصف رائع وسنعود وتعود لنا حبيبتنا الغاليه فلسطين بأذن الله ننتظر منك المزيد

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+