شهر محرم وفضل يوم عاشوراء – وائل الأسعد

فلسطينيو العراق6

عدد القراء 8071

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/001pal/myharram.jpg

شهر الله * محرم * من الأشهر الحرم التي جعلها الله تعالى, وهو من أعظم شهور السنة ,,,
عظمه الله وشرفه من بين سائر الشهور ,, واضافه إلى نفسه تشريفا له ,, واشارة إلى انه حرمه بنفسه وليس لأحد من الخلق تحليله .......

وقد رجح طائفة من العلماء أن محرم أفضل الأشهر الحرم ,, والصوم في شهر محرم من أفضل التطوع كما قال رسولنا الكريم ( عليه أفضل الصلاة وأتم السلام ) :افضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل

وفي هذا الشهر الفضيل نستقبل يوما من أيام الله التي اختلف فيها الخلق, ألا وهو اليوم العاشر من شهر الله المحرم والذي يسمى ( عاشوراء ) ,,, وقد حصل فيه حدثان مؤثران اختلف الناس بسببها في أعمال هذا اليوم

الحدث الاول : نجاة سيدنا ونبينا * موسى * عليه السلام ,,, إهلاك فرعون وجنوده ,,,

عن ابن عباس ( رضي الله عنهما ) ان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : قدم المدينة فوجد اليهود صياما في يوم عاشوراء فقال لهم رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام: ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟؟

قالوا : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه, واغرق فرعون وقومه ، فصامه موسى شكرا  ونحن نصومه , فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم  : فنحن أحق وأولى بموسى منكم, فصامه رسول الله وأمر بصيامه ....

الحدث الثاني : مقتل * الحسين بن علي بن ابي طالب * سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم, وكان ذلك في يوم الجمعة سنة إحدى وستين بكربلاء من ارض العراق , وله من العمر  ثمان وخمسون سنة وكان هذا من المصائب العظيمة على الأمة .

وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم لصيام هذا اليوم شكراً لله على نجاة موسى وإهلاك فرعون، ولا علاقة لصيامه بمقتل الحسين رضي الله عنه أبدا .

وهذا اليوم روي فيه آثار كثيرة ,,,

ومن فضائل صيام يوم عاشوراء انه سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء فقال :

يكفر السنة الماضية .

وأخيرا  : نسال الباري عز وجل أن يرزقنا الإخلاص في النية والعمل ,, وان يحسن حالنا ,, ويبلغنا يوم عاشوراء ,, انه سميع مجيب الدعاء ,,, والسلام عليكم


وائـــــــل الأسعـــــــد

12\12\2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 6

  • العراق

    0

    شو هالابداع حبيبي وائل وبارك الله بيك مو غريبة عليكم دار الاسعد دائما مبدعين اخوك وحبيبك H_R

  • السويد_فكخو

    0

    مشكور خوية وربي فرحت بهذا المقال وبارك الله بيك ,,,,, وسهل الله دربك .....

  • قبــــرص _لارنكـــــــا

    0

    بارك الله بيك عزيزي والله يوفقك ........

  • قبرص_لارنكا

    0

    بورك مجهودك ياأخي ,,,ونسأل الله تعالى ان يوفقك والى الأمام ..... والله يبلغنا يوم عاشوراء ويتقبل الله من الصوم.....

  • قبرص

    0

    بارك الله بيك ابني وائل وحبيبي ,,, وفي ميزان حسناتك باذن الله

  • ايطاليا

    0

    إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. وبعد، فإنه ينبغي للمسلم أن يكون همه وقصده في هذه الحياة تحقيق الغاية التي خُلق من أجلها، وهي عبادة الله تعالى، والفوز برضاه ونعيمه، والنجاة من غضبه وعذابه. قال تعالى: ) وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَاْلإِنسَ إَِّلا لِيَعْبُدُونِ ( ( الذاريات: 56 ). فيبدأ بفعل المأمورات، ويحذر بترك المنهيات. ثم إنه بعد ذلك يبدأ في البحث على اغتنام مواسم الطاعات، التي ترفع الدرجات، وتزيد في الحسنات. ذلك أن لله مواسم للطاعات، وأوقاتا فضل بعضها على بعض. فمن استطاع أن يغتنم هذه المواسم، فهو الذي يسعد في دنياه، ويجد ثواب ذلك في قبره بعد مماته، ثم يفوز بجنة الله عز وجل ورضوانه في الآخرة. فهيا نشمر عن الأكمام لاغتنام موسم للطاعة عظيم قد أقبل علينا، ألا وهو شهر الله المحرم، وذلك بالإكثار من الصيام وفعل الخيرات فيه، والحرص على اغتنام اليوم العظيم الذي فيه، وهو يوم عاشوراء. اللهم اجعلنا من عبادك المتقين، الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، اللهم آمين.

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+