الجدليون والمتسلطون على الكلمات والحروف زيفا حسبنا إنهم لا يفقهون – حاتم الأسعد

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 1774

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
 http://www.paliraq.com/images/001pal/000_almqalat.jpg

الجدليون  والمتسلطون على الكلمات والحروف زيفا

حسبنا إنهم لا يفقهون

كان في زمن الفقهاء والعلم والعلماء وبكل مورثهم  ومكنون كنانتهم

التي أوصلت للمجتمعات جميع أنواع العلوم والفنون وأغنت    تاريخنا وكثرت الأسماء التي لمعت في سماء أمتنا والذين خصهم الله  سبحانه وتعالى بنعمته التي أنعمها على أمتنا العربية والإسلامية

وتتطاير الأيام كأوراق الشجر كريح عصفت بها ومضت بنا الأيام إلى ماأل إليه الحال وخرج علينا فلاسفة الكلام ومزيني حروفها

وكثر محدثيها,,حيث أصاب الحديث بللا ً من معسول اللسان ,,

لكنه بلا معنى ولا طعم,, فهم جدليون وليس بمحدثين فضيعوا  وأضاعـو المعاني وملئوها عقما ً, فتراه يتحدث هنا وهناك ويطلق الكلمات ويصول يمينا وشمالا ويذهب قريب وبعيد وينتقي الكلمات دون أن يعرف معناها ومن لايعلم ينظر إليه ببلاهة ومن يعلم يداري

سخريته خجلا, ومن ثم تجده يتحدث عن نفسه كثيرا((كنت يوما كذا

وكان عندي كذا, وأنا وأنا وأنا)) ويطبل في كل مكان ويجادل هذا وذاك, وإذا رأى الناس مصغية له أزداد في عليائه وكأن الناس ليس فيهم من يعلم شيئا,, وإذا تحدث أحدا ًبكلام موزون يعلق ساخرا ًمنه ويبدأ بتفنيد كلامه ويملأه الغرور وُيصبح لاأحدا بعده ولاأحدا قبله,,

والجدل وكثرته عادة سيئه حيث توصل المجتمعات للتخلف وخنق

الآراء وإعدام الفكره وقتل الموهبة  وإزهاق روح الأمل والطموح,,

فهم أمراض في روح أمتنا وجسدها الطاهر,,,

وبين هذا وذاك مسافات متباعدة في الفهم البناء والفهم الهدام والمتردي حيث إن الكلمة هي نتاج الفكرة وبها تؤسس كل ما يبنى

على الأرض وليس لكلام الهوى هنا مكان أي بمعنى الذي يتكلم كثيرا يعمل قليلا,, ويبدأ الأنحدار في المستوى الفكري العام للرؤيا

فلا ثقافة ترجى حيث الكفآءة لم يعد لها قيمة ومعنى في زمن الجاهلية الجديدة التي تعصرنا فتنتج ألى الوراء,,وراءا ًومن ثم تجد من هم في ركابهم ماضون ليطوقوا الكلمة ويقتلوا عزتها وكراماتها

فتستشري فينا السخرية من هذا الكاتب وذاك الناقد ونلون حروفنا الجميلة بأقبح الألوان من كثرة هجائها وتعريتها من مضمونها لا لشيئ  وإنما حسبهم كثرة النقد بغير بناء وهدم بغير إعتلاء,,

وهنا أحب أن أوضح بأن أمراضنا الفكرية قد تؤدي إلى ضياع

الفكرة وإنحسارها فلا يعد هناك من يحاكي المنطق في أصول الكلام وتضيع كل الساميات وتنخفظ المرفوعات من عليائها فتمسي

قواعدنا الأدبية بلا قيمة وتضيع المنجزات ونصبح في زمن المحدثين والجهلاء الجدليون فلا تحتاجنا الكلمات ولا رأي لها فينا

حيث خذلنا لغتنا وأستعبدنا حروفها فتشاطرت جزئياتها فلا سبيل لديها إلا أن تخلع عنها ثوب عفتها حيث ولى زمن الكلمات الثائره

والرجولة بيعت في سوق عكاظ وتكسرت كل سيوف الكلمات في زمن الدراهم  حيث المضمون معدوم وأصل الأصيل أضحى هجين

يلتقطه كل عابر سبيل فتمضي أيامنا بلا معاني حيث ألى اللاشيئ

في تاريخنا يعنينا وقد ألقينا به  إلى قارعة الطريق فرخص الغالي والنفيس,, وغـلا ثمن الرخيص من الكلمات فقط لسان بلا رجال

وعنوان بلا مضمون,,,,,,

 

حاتم الأسعد

14\12\2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • مقالة رائعة وجميلة جدااااااااا وفيها من كثير من العبر لابناء ءامتنا... سلمت يداك وننتظر منك المزيد......... الــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاجئ

  • ايطاليا

    0

    موضوع جميل عاشت يداك اخي العزيز بس بودي اضيف لمقاللك الجميل هذه الاسطر قال ابن عباس – رضي الله عنهما - : ( كفى بك ظلماً ألا تزال مخاصماً, وكفى بك إثماً ألا تزال ممارياً )وقال ابن عباس لمعاوية –رضي الله عنهما - : هل لك في المناظرة فيما زعمت أنك خاصمت فيه أصحابي ؟ قال : وما تصنع بذلك ؟ أَشْغَبُ بك وتشغب بي , فيبقى في قلبك ما لا ينفعك , ويبقى في قلبي ما يضرك ) وقال ابن أبي الزناد : ( ما أقام الجدلُ شيئاً إلا كسره جدلٌ مثله ) وقال الأوزاعي : ( إذا أراد الله بقوم شراً ألزمهم الجدل ، ومنعهم العمل ) وقال الصمعي : ( سمعت أعرابياً يقول : من لاحى الرجال وماراهم قلَّتْ كرامته ، ومن أكثر من شيء عُرِف به ) وأخرج الآجُرِيُّ بسنده عن مسلم بن يسار – رحمه الله – أنه قال : ( إياكم والمراءَ ، فإنه ساعةُ جهلٍ العالم ، وبها يبتغي الشيطان زلته )

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+