كيف تثبت في الابتلاء – ابو اسامة الفلسطيني

فلسطينيو العراق6

عدد القراء 1692

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سيقول لي البعض: إنني حديث العهد بالالتزام بالإسلام، وأخاف أن لا أثْبُتَ أمام الإبتلاءات الكثيرة، أو لا أصبر عليها !

فأقول لمثل هذا الأخ قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ومن يتصبر يصبره الله)، وقوله: (ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتق الشر يوقه) . من تعاطى أسباب الصبر؛ رزقه الله الصبر، ومن تعاطى أسباب الوهن والجزع والخذلان؛ أصيب بما تعاطى أسبابه، {وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} .

فعليك أخي المسلم بالمصابرة، فصابر نفسك فترة من الزمان، ستجد أنها أصبحت بعد ذلك من النفوس الصابرة، بل الراضية إن شاء الله.

ولقد قال أحد السلف : (سقت نفسي إلى الله وهي تبكي، فما زلت أسوقها حتى انساقت إلىّ وهي تضحك) .

أما إذا اشتدت عليك المتاعب، وازداد عليك البلاء، وكثرت عليك المصائب، وحدثتك نفسك الأمارة بالسوء أن تركن إلى الدنيا - ولو لفترة - أو وجدت نفسك الأمارة بالسوء تمردت عليك؛ فعليك أن تسُوسَ هذه النفس حتى تُسْلِم قيادها لك ويسلس أمرها معك، وتستجيب لأمر الله وهي راضيةٌ بعد أن كانت كارهةً، إذا أردت ذلك فقل لها:

- يا نَفْسُ، لقد قطعت جزءاً كبيراً من مشوارك وسيرك إلى الله، فلم يبق إلا اليسير، فاصبري عليه .

- يا نفس، لا تضيعي سابقَ عملِك الصالح، وسهر الليالي والأيام، وتعب السنوات في سبيل الله، في لحظة طيشٍ، إنما النصر صبر ساعةٍ، فاصبريها، فمقام البلاء كمقام الضيف، فيا سرعة انقضاء مقامه، ويالذة مدحه وثنائه في المحافل على المضيف الكريم، ويا أقدام الصبر اعملي فما بقي إلا القليل .

وعليه أن يفعل مع نفسه كما فعل بشر الحافي مع أحد تلامذته الذين سافروا معه، فعطش الرجل في الطريق، فقال له: (نشرب من هذه البئر)، قال بشر: (اصبر إلى البئر الأخرى)، فلما وصلا إليها قال: (البئر الأخرى)... فما زال يعلل كلما جاء إلى بئر قال له: (البئر الأخرى)، ثم التفت إليه فقال له : (هكذا تنقطع الدنيا) .

- ويقول لنفسه: ها قد لاح فجر الأجر وانجاب ليل البلاء، ومُدح الساري بقطع الدجى، فما طلت شمس الجزاء إلا وقد وصل إلى منزل السلامة - كما يقول ابن الجوزي رحمه الله - .

وقد أعجبتني كلمة عظيمة للإمام أحمد رحمه الله، فقد كان يردد: (إنما هو طعام دون طعام، وشراب دون شراب، وإنها لأيام قليلة)، وهذه الكلمات القليلة تحتاج إلى كثير من التدبر والتفكر
- ثم يقف مع نفسه وقفة أخرى ليقول لها: أما ترين أهل الدنيا يصابون بمصائب وبلايا أكثر من مصابك بمرات، ثم هم لا يؤجرون على ذلك ولا يرزقهم الله الصبر عليها، وهم عادة في هم وغم وضيق واكتئاب، بل وجنون، من تلك المصائب، أما سمعتِ مرةً بسيارة غرقت بأسرة كاملة، ماتوا جميعاً؟ فأين مصيبتك من مصيبة هؤلاء؟! إن أكثر ما تصابين به، أن يقتلكِ الأعداء وهذا شرف لكِ وليست مصيبة، بل هي حياة وما أغلاها من حياة! ثم إِنكِ لم تشعري بألمٍ أو وجعٍ من ذلك، فما هي إلا رصاصةٌ أو رصاصات تخترق جسدَكِ، ولم تشعري بشيء إلا كمس القرص - كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم

- ثم يقول لنفسه: ماذا يمكن أن يصيبكِ من عدوك؟! أن يسجنوك شهراً أو شهرين أو عاماً أو عدة أعوام، أو حتى العُمُرَ كله، فيكفيكِ شرفاً أنكِ قضيتِ عمركِ في سبيل الله، ويكفيك شرفاً أن تكوني على درب يوسف عليه السلام وقد ارتمى في السجن بضع سنين!

- ولتقل لنفسك الأمارة بالسوء: يا نَفْسُ، ألا تَرَيْنَ تلك الآلاف من الناس الذين يملأون السجون من أجل معصية الله؟! فكفاك شرفاً أنك ابْتُلِيتِ من أجل طاعتك لله عز وجل، فَتَرَيْنَ هذا وقد حكم عليه بالإعدام من أجل لحظةِ شهوةٍ تافهةٍ حقيرةٍ وهو يغتصب فتاةً، وهذا من أجل لحظاتِ أُنسٍ بالشيطان والمخدرات حُكِمَ عليه بالسجن المؤبد،وغيرهم كثير وكثير.

وتفكَّرْ كذلك في آلاف الناس من أهل الدنيا، بل والكفار، الذين أصيبوا بالشلل أو العمى، فهم في بلاء أقسى من ابتلائك الذي تعيش فيه وأشد منه مئات المرات.

ولعل هذه الأشهر أو السنوات تكون سبباً في إمامتكَ في الدين، ومعرفتك بالعلم بالله والعلم بأمر الله، ووصولِكَ إلى درجات العابدين والزاهدين والخاشعين، فكم من أخٍ لم يعرف القيام حق معرفته إلا في الشدة، وكم من أخٍ لم يفقه القرآن ويفهم مراميه ويدركْ حكمه الباهرة حق الإدراك إلا في الشدة، ذلك فضلاً عن حفظه ودراسةِ تفسيره، كل ذلك مضافاً إليه نيلُ درجاتٍ في علومٍ لا يتعلمها المرء من الكتب والصحف، وإدراكُ معانٍ ما كان ليدركها أو يتذوق حلاوتها مهما قرأ عنها أو درسها أو حفظها، وذلك مثل معاني التوكل والإنابة والخشية والتوبة واليقين والرضى .

ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية الذي كان يقول: (أنا جنتي وبستاني في صدري، أنى رحت فهي معي لا تفارقني إن حبسي خلوةٌ، وقتلي شهادةٌ، وإخراجي من بلدي سياحةٌ ) .

وليقل الأخ - كما قال ابن الجوزي مخاطباً ربه -: "فما أربَحني فيما سُلِبَ مني إذ كانت ثمرته الملجأ إليك، وما أوفرَ جمعي إذ ثمرتُه إقبالي على الخلوة بك، وما أغناني إذ أفقرتني إليك، وما آنَسَنِي إذ أَوْحَشْتَني من خلقك، آهٍ على زمانٍ ضاع في غير خدمتك، أسفاً لوقت مضى في غير طاعتك، قد كنت إذا انتبهت وقت الفجر لا يؤلمني نومي طول الليل! وإذا انسلخ عني النهار لا يُوجعُني ضياع ذلك اليوم! وما علمتُ أن عدمَ الإحساسِ لقوةِ المرض، فالآن قد هَبَّتْ نسائمُ العافية، فأحسستُ بالألم، فاستدللتُ على الصحة، فيا عظيم الإنعام، تَمِّمْ لِيَ العافية" .

 

ابو اسامة الفلسطيني

2/1/2011 

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 6

  • 0

    بارك الله فيك اخي الحبيب وننتظر منك المزيد شكرا للموقع

  • قبرص

    0

    بارك الله فيك بني وبارك لك في علمك وعملك على قدر ما ارحتني في موضوعك اللطيف نحن بحاجه في هذا الزمان الصعب مثل هذه المواضيع التي تحيي القلوب واشكر الموقع وادعو الله ان يثبتهم

  • والله تعلبق جميل ولا اروع وكل نكتشف كاتب جديد ننتظر منك يا ابو اسامة موضوع جديد لاننا والله بحاجة ماسة المسلمين الى هذه المواضيع

  • جزيرة قبرص

    0

    بوركت ,, وفي ميزان حسناتك بأذن الله ,, والصبر على الابتلاء هو امتحان من الله تعالى للعبد ,,, شكرا للموقع وكادره

  • النرويج

    0

    بارك الله فيك وجعلك الله ممن يقال لهم ابشر بروح وريحان ورب راض غير غضبان موضوع جذا وخاصه نحن في زمن الفتن جزاك الله خير وسلمت يمينك

  • السويد

    0

    بارك الله فيك وجزاك كل خير ونسأل الله ان يكون في ميزان حسناتك,قال احد الحكماء تجرع الصبر فأن قتلك قتلك شهيدا,وأن احياك احياك عزيزا,اللهم انا نسألك الصبر على البلاء في الدنيا,اللهم ارزقنا قلوبا خاشعة وعيونا دامعة والسنةً ذاكرة وأجسادا على البلاء صابرة.

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+