صبراً اختاه صبراً - محمد ماضي

فلسطينيو العراق8

عدد القراء 1853

 
http://www.paliraq.com/images/da004.jpg

عند مشاهدتي للفلم الوثائقي الخاص بفلسطينيي العراق كنت اتوقع مشاهدة امور وثائقية وتاريخ مرحلة مهمة وصفحة من صفحات حياة وبؤس الانسان الفلسطيني على مر العصور، كنت اتوقع ان اشاهد بعض صور القتلى والجرحى وصور التعذيب التي اعتدنا عليها وصارت جزءا من قاموسنا نحن فلسطينيو العراق، كنت اتوقع مشاهدة لقاءات مع بعض الفلسطينيين والمحللين والباحثين والشيوخ، وهذا ما جرى وكان، لكن لحظة عصيبة مرت عليّ اثناء مشاهدتي للفلم لم استطع ان امسك نفسي فارتعدت فرائصي واقشعر بدني وانهمرت الدموع مني، عند سماع الاخت بسمة وهي تروي أحداث قتل ابوها واخوها، فذرفت دموعها حزناً وذرفت دموعي أنا ألما، ألم اعتصرني وقطع احشائي ما كنت لاتوقعه، لكثرة ما شاهدت وقرأت وسمعت وكتبت بخصوص فلسطينيي العراق لكنني لم اكن يوما كما كنت اليوم، لفكرة ارقتني واتعبتني، هي ماذا لو كنت انا مكانها ومكان ذوي القتلى والشهداء والمعتقلين، ماذا لو كانت امي أو اختي أو زوجي، كيف ستكون حالنا، حال لا يعلمها الا من عاشها، وأنا وان سلمني الله ولله الحمد، فإنني عشتها بتفاصيلها اليوم مع هذه الاخت الفاضلة وهي تروي مأساتها، مع الفارق بين صاحب الحال ومتخيل الحال، وأنا لست إلا متخيلاً، قصة بسمة هي قصة العشرات بل المئات من فلسطينيي العراق الذين قتلوا ظلما وعدواناً، فكيف كان حالهم، الله وحده يعلم..

كفكفت دموعي وهرعت الى حاسبتي لعلي اجد فيها السلوى وبدأت اقلب يمينا وشمالاً الا أن المنظر لم يفارق مخيلتي، فلم أجد الا الكتابة (افش غلي فيها) لعلها تطفئ من حرقتي وألمي، وتذكرت تلك الأيام الخوالي، تذكرت الأصدقاء والصحب الذين كانوا بيننا أمساً واليوم ما عادوا، لن اذكرهم حتى لا انسى احداً منهم فهم كثر....وسأتوقف هنا فما عدت بقادر على الكتابة.

رحمكم الله جميعاً يا شهداءنا الأبرار، وصبراً أخواتنا الحرائر صبراً، فليل الظلم وإن طال فلا بعد ان يعود النهار..

 

محمد ماضي

7/1/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

هذه الصور حصرية لموقع" فلسطينيو العراق" فلا يجوز إعادة نشرها بغير ذكر المصدر

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 8

  • السويد

    0

    سلمت يداك على مشاعرك الحساسة والصادقة.

  • السويد

    0

    بارذ الله بك ابن العم محمد . ابوفياض

  • السويد

    0

    بارك الله بيك عمو محمد على شعورك . ابو فياض

  • بلا عنوان

    0

    كلمات اهديها الى الاخت الفاضلة بسمه ..لسببٍ مـا.. خسرنـــاهم .. ورحلوا .. فأظلمت الدنيا في أعين قلوبنــا .. وضاق الوجود بنــا .. ونعلم جيداً أنهم لــن يعودوا يوماً .. إذاً .. \"فلنحــــاول\" أن نضيء النور مرة أخرى! وهذا الطريق يذكرنــا بهم .. فهل نهجر الطريق الذي شهد يوماً فرحة لقاءنا بهم؟ أم نزرع في الطريق وردة حمـــراء .. ونقول له بامتنان أيها الطريــق؟ فتناديك طرقاتها فيخيل إليك إنك تسمع أصوات أصحابها الذين كانوا تلتفت حولك وخلفك مرتعبا فلا تلمح سوى بقايا تنبض بروح الامس وكأنهم ماكانوا فتشعر بالغصه تتسلل الى اعماقك وتشعر بالمرارة تستقر في فمك فهنا احببت يوما وهنا كان لقاؤك الاول يوما وهنا كان انكسارك الاول يوما فهل \"حـــاول\" أحدكم وهو عائد إلى نفسه .. بعد أن شيّع جثمان حلم من أحلامه الجميــلة .. أن يمسح دمـــوع قلبه .. ويقبل رأســه في المرآة .. ويقدم لنفسه وردة حمـــراء .. ويردد بينه وبين نفسه:\"اللهم أجرنــي في مصيبتـــي واخلفني خيراً منها\"؟

  • اليمن

    0

    بارك الله بيك اخي العزيز على هذا المقال الرائع والذي احس الصدق في كلماته . وفقك الله لكل خير

  • اليمن

    0

    نسال اللهم الصبر لجميع اهالي المفقودين وندعوا اللهم لهم بالرحمة والمغفرة احسن اخي محمد احساس رائع وتعبير اروع بارك الله فيكم

  • 0

    لا حول ولا قوة الا بالله صبرا صبرا جميلا والله المستعان

  • سوريا

    0

    الله المستعان صدقت اخي محمد فهذه الحقيقه لا حول ولا قوة الا بالله اللهم صبر اختنا بسمة وجميع اهلنا فلسطينيي العراق واهل السنه في العراق وفي فلسطين

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+