سلسلة" الحقيقة المغيبة" ج1: قول كلمة الله أكبر كادت تقتلني ويا ليتها فعلت!- جمال أبو النسب

فلسطينيو العراق27

عدد القراء 2954

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/jamal-alnasab.jpg

(( قول كلمة الله أكبـــر كادت تقتلني ويا ليتها فعلت))

هذه مقدمة وتمهيد لسلسة مقالات لاحقة سأتكلم فيها عن بغداد وما جنينا، والمخيمات وما عانينا ، والغربة والاغتراب التي يا ليت ما كتبت علينا!

في سنة ما .. في شهر ما .. في يوم ما .. لم تعد الذاكرة تتحمل من ثقل أحمالها.. ولا تحتمل لأكتنازها بما هو أهم من كثرة سؤالها.. ولم يعد العقل يلبي مطالبنا حين نناشده كي يسترجع بنا ما كنا عليه.. أو يستحضر ما أصبحنا فيه.. أو يقفز خطوة إلى الأمام ليرينا ما سنؤول اليه.. لذا شطبنا كل ما اختزنته بأمر منا.. وبرغبة ملحة منها.. فايً منا انصاع لطلب الآخر لم نعد نعرف .. أهو لأننا عن قصد لا نريد أن نعرف حتى لا نعرف؟! أو لأننا وهي أمسينا في وئام دائم.. ما دامت الذاكرة فينا غاصت بسبات مستمر؟! لذا ركناها جانبا للحظات كي نستمر وإن كنا مثقلين بالجراح.. لأن الحياة ما خلقت للمتسمرين في أماكنهم.. ولا الأيام ترحم الواقفون دون حراك ... لكنه في غفلة منا تفتق الذهن.. حتى بات ينزف خارج حدود التواريخ والأزمان والأماكن.. ليخط بذراعه ما اعتمرت به الذات الفلسطينية في العراق.. وليكتب ما حل بتلك الذات.. ولما استطابت رمال الصحراء على زفت الطرقات المعبدة.. والتحفت السماء وافترشت الأرض تحت خيمة متهرئة.. لتلبس جلودها عزا وهي على مرمى حجر من أولاد عمومتها.. جاعلاً من جحور الأرض قصورا لما تبقى من أسرها..  صارخا يدوي جرحاً ما توقف نزفه لثانية.. حتى صاحبه مل منه لأنه لم يكف يوما عن نزفه.. وهو مل من صاحبه لطول حمله وصبره واحتماله له.. ما سمعنا ولا سمعتم يوما عن جرح يتكلم.. نعم علمنا أن حامل الجرح يتألم.. لكن الجراح الفلسطينية جاءتكم اليوم لتتكلم.. وبلسان عربي فصيح لتهزكم من أكتافكم.. لتصيح قبل أي منكم عن عرشه يطيح.. أو يصحو يوما ليرى في مرآته وجهه القبيح.. جاءكم جرحنا ليقول لكم ... هبوا من قبوركم.. وانفضوا عنكم ماعلق من تراب على حرير أكفانكم.. لأن أعز فقيد هو الضمير.. وأضيق القبور هي الصدور.. وأسود السواد تغييب العقل.. وأقبح البياضات تغليب اللا عقل.. وأعفن الجثث قلب ميت.. وأنتن الجيف لسان يسلق الكذب حتى نضج.. لذا جاءكم اليوم ليقول:

أن سنين وأشهر وساعات العذاب والخوف والمهانة.. ولحظات فقدان الكرامة.. و ومضات استباحت الإنسان لأخيه الأنسان.. والتي سعت الذاكرة لمحوها.. واستماتت الذكريات كي تنسينا إياها.. ويا ليتهن استطعن.. حبلت الأيام.. لتتراكم الأحزان..و تتواصل الآلام.. وتتشظى الهموم .. وفي عز صيف بغداد القائض.. ترى سمائها ملبدة بالغيوم.. منذرة بمطر أسود.. يحمل بين ثناياه عبق دمائنا.. وشمس ظهيرتها شمرت عن ساعديها لتسهم في إيقاد النار كي تنضج لحومنا .. ولحضات المغيب تأتي ثقيلة معلنةً أسماء المغيبين من أبنائنا.. هي لحظات وتسمع البكاء المر والعويل الأمر معلنا عن أسماء من خطف أو من قتل أو من ذهب صباحاً لكنه لم يعد.. لتمني النفس ولعله زرع هناك في غيابات الجب.. أو أنه قدم أضحية لهذا المساء.. أو أصبح وجبة شهية لكلاب الطرقات.. وهو الآن يسأل من قبل ملائكة السماء..

والأرض تنبت بالمزيد من مناجل الحقد لتحصد رقابنا.. والريح الصفراء القادمة من مشرقها محملة بشتى أنواع العذاب.. وعواصف الغرب جائت تحمل لنا شهادات وفياتنا وليس حلوى لصغارنا ملأها السموم.. والقادم من الأيام كان ينذر دوماً بتسريع عجلة الموت للقدوم نحونا ساحقة كل ذكرياتنا.. فلا مجال اليوم لا لحاضر مشرق ولا لمستقبل رغيد.. فماضينا هو قاضينا .. وحاكمنا هو جلادنا.. وحبال الود والمودة بالأمس علقت اليوم لتكون مشانقاً لما تبقى من أعمارنا.. والحقد الدفين والغدر المعلن يلوح بكلتا يديه هلموا يا فلسطينيو العراق فاليوم يومكم.. وزفير حز الرقاب ينظر لأعناقنا بشغف.. وشهيق حب الحياة قد فر بعيداً و ولى بغير رجعة.. وعيون الذئاب جاحضة لتحدق بنا نحن فلسطينيو العراق.. لا لشيء اقترفناه.. ولا لذنب لم نستغفر ربنا على فعله!!

يكفي أنك فلسطيني فلا مفر من الموت سوى الارتماء بأحضان الموت.. فلم يعد متسع للحياة.. حيث أصبح الموت زادنا.. تارة نلوكه ولا نستسيغه.. وتارة يلوكنا ويستسيغنا.. هي لعبة الحياة في بلد لم تعد الحياة فيه تعني شيئا.. فالفلسطيني إن لم يكن شاهد فهو شهيد ولكن على قائمة الأنتظار!
كيف لا ؟! إنه موسم الحصاد.. والسنابل قد أينعت.. والرؤوس قد اشرأبت على الأعناق.. لا مفر من الموت سوى الارتماء بين أحضانه.. لم يعد لنا منجى ولا مغيث ولا منقذ سوى الله.. فهو ناظرنا وناظرهم..

كيف لا ؟! إنه موسم جني الثمار.. وبرتقالات أعمارنا قد نضجت.. وعناقيد أرواحنا نضجت ولابد من جنيها..

كيف لا ؟! وموسم شم النسيم قد حل.. وزهور أطفالنا قد تفتحت.. لتبعث في الجو عبق عبيرها ..

كيف لا ؟! إنه زمن هتك الأعراض.. لكن هيهات ان يمس طرف ثوب لبناتنا..

كيف لا ؟! ولا عروبة لمن كان عربي.. والعقال يجب أن يداس..

كيف لا ؟! والناطقين بالشهادتين هم اصبحوا أشر الناس!! ولابديل سوى تهشيم أسنانهم وإخاطت أفواهم وليس تكميمهم..

كيف لا ؟! وكلمة فلسطيني تذكرهم بعارهم مثلما تذكر شرفائهم بالفخر.. فللعار والفخر وجهان لعملتين مختلفتين ..

إذا ما نظر الى الشريف ...قال مزهوا ما أشرفك.. وإن نظر الى العــار .. قال زدتني عار بشرفك..

نعم إنه غم وهم وظلم وجور وعدوان وأفواه ملئت بالدماء.. نعم هذا ما حصل.. وهذا الذي جرى.. وهذا الذي كان.. فيالَ بأس فعلكم.. وعار العار لما اقترفتم وما أنت يا هذا سوى إنسان .. فاسأل ذاتك ولو مرة واحدة أحقا أنك إنسان؟

يا من استعذبتم أنين الثكالى من نسائنا.. وطربتم لصوت تهشيم عظامنا.. وانتشيتم لعبق دمائنا.. هل راقكم صوت بكاء أمهاتنا؟! وطربتم لصرخات خوف وفزع ورعب حناجر أطفالنا؟!

إليك أهدي قصة شعب تخلى عنه كل شيء عندما تمسك بكل شيء إنه خالقنا وخالقكم.. لذا الله بقي في قلوبنا.. لذا بقي الله معنا.. هذا ما لم تستطيعوا اغتياله من ضمائرنا.. يالَ بؤسكم قد نسيتم خنق إيماننا بالله.. وعجزتم عن قتل حبنا لنبينا.. وسقط في زحمة هيجانكم أننا فلسطينيون ..

الموت منذ الأزل قماطنا ولم يزل.. وما الحياة كانت وستبقى سوى دثارنا.. وبعدما تتعرى نفوسكم ستدركون أنكم بدوننا أصبحتم عراة في وضح النهار..  وبعدما تركنون في حفرة الموت ستعلمون أي منقلب ستنقلبون.. فيا عاركم ويالَ فخرنا..

وللحديث بقية .. إن كان هنالك بالعمر بقية إن شاء الله ..


   
بقلم / جمال أبو النسب

الولايات المتحدة الأمريكية - كاليفورنيا

2011/01/10

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

هذه الصور حصرية لموقع" فلسطينيو العراق" فلا يجوز إعادة نشرها بغير ذكر المصدر

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 27

  • أحمد العصفور أبن الغاليين /بغداد

    0

    حبيبي أحمد هذا أميلي (( jabualnasab @yahoo.com )) لكم منا أجمل تحية وأحلى سلام ونخص بذلك عديلنا الغالي أبو سيف ووالدتك أبنة الخال الغالية أم سيف وكذلك لجميع الأخوة والأخوات ,, ورعتكم عين الله التي لاتغفل ولا تنام ,, عمك أبو مهند النسب ,,

  • 0

    شلونك زوج خالتي ام مهند جمال شخبارك شلون الاهل وخالتي واحمد ومهند انشالله بخير اذا بتكدرو دزو الايميل علشان نتواصل.....احمد العصفور ابن مصطفى العصفور ابن اخت مرتك.....تحياتي

  • ولاية تكساس هيوستن

    0

    الله اكبر على كل من ظلم الفلسطينيين

  • امريكا جورجي

    0

    سلام الا عمامي بيت الجمل ولا عمي رافت ولا الموقع

  • شكرا للأخت الفاضلة مها ميرو على مشاعرها الطيبة والف شكر لك يأختي علة كل ماقدمتيه لي ولعائلتي منذ قدومي الى أمريكا ,, وأنك حقا\" كنت خير معين لكثير من العوائل الفلسطينية التي قدمت من المخيم ,, بارك الله في أصلك ,, وجزاك الله خيرا\" عنا ,, أخيك أبو مهند النسب ,,,

  • اهلا وسهلا (welcom back)

    0

    22 سنة مغتربة عراقية فلسطينية الأصل . اولا اشكر الله ثم الموقع المحترم لاني عثرت على الأسناذ جمال ابو النسب في الموقع الجديد واشكر الموقع والأدارة الموقرة على استقبالهم قراء ومعلقين جديدين .اود ان اقول للأستاذ ابو مهند يسلم قلمك ويمينك ولا اعرف من اين تاتي بهذه المواضيع الرائعة الحساسة والقدرة اللتى تمتلكها اللا مثيل لها . اني اطلب من الباري عز وجل ان يحميك من كل مكروه والنوفيق والعمر الطويل.و سوف انتضر المزيد من روائعك. وارجو من الموقع ان يضمني الى عائلة قرائه ومعلقيه وتمنياتي للموقع بالموفقية مع جزيل الشكر

  • السويد

    0

    اخي ابو مهند استوقفتني جملة (الناطقين بالشهادتين هم اصبحوا أشر الناس)هنا تعمم ويفهم منها بأن جميع المسلمين اصبحوا أشر الناس وهذا ليس قصدك اكيد وكان المفروض ان تكتب كلمة بعض قبل الناطقين حتى يكون المعنى اصح واوضح.

  • السلام عليكم الاخ احمد ابو الهيجاء هو شقيق الاخ الاستاذ الكاتب والروائي نواف ابو الهيجاء . تحياتي للمعلومة فقط سبق وان طلبت من الاخ احمد اضافة اميلي للتواصل معه كونه من الكتاب الاصلاء الذي تربطني بعه علاقات اخوية ,edrm وتجربة واحدة anwaralshek@yahoo.com هاد اميل انور الشيخ

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اذا كنت اخو محمود ابو الهيجاء المتواجد في فلسطين العزيزة فأنت صديقي القديم فالرجاء ارسال اميلك اذا اردت التواصل معي .

  • لوس انجلوس _كاليفورنيا

    0

    بصراحة لقد شكلت كلماتك والمحاور التي تدخل بتفاصيلها جزء من مفاجأة كنت اتمناها مبكرة . ....احييك واشد على يديك ...تحياتي الخالصة

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, لكل أخوتي والأخوات ,, أحبتي الذين شرفوني بمرورهم على كلماتي ,, واسعدوني بتعليقاتهم ,, أتقدم منهم وأليهم بالشكر الجزيل ,, وللأخوة الأعزاء بالموقع أقول لهم شكراً ,, وللأخ كمال نصار المحترم لك الشكر على متابعتك لما أكتب ,, وما دام القصد مما نكتب واضح فلا فرق أن كان هنا أو هناك لأن أنتمائنا سيبقى دوماً لأمنا الكبرى فلسطين ,, أخيكم أبو مهند النسب ,,,,

  • السويد

    0

    يسلم قلمك . لو وجد ذرة احساس لنطق الخسيس باالشهامة ونطق الجبان باالشجاعة ونطق العار باالمروئة ونطق الكذاب باالصدق ونطق المجرم باالسلام ونطق الساقط باالنزاهة ونطق والمرائي باالعفة والسارق باالامانة ووو..... اسمعت لو ناديت حيا ولاحياة لمن تنادي لو نفخت في نار لاضائت ولاكنك تنفخ في رمادي .تحياتي الك ابو فياض

  • اليمن

    0

    بارك الله بيك اخي العزيز على هذا الجهد الادبي الرائع سلامي الى جميع اخوانك وخاصة الاخ عامر.

  • العراق-البلديات

    0

    فرحت بشدة لعودتك لكتابة المقالات أخي جمال الظاهر صارت صحتك جيدة الحمد لله على سلامتك لأني حزنت عندما قلت راح تبطل تكتب ! ولكن كم فرحت الأن.. ولكن لماذل لم تستمر في الكتابة في موقع بلا حدود مع أحترامي لموقع فلسطينيو العراق كلها مواقع تخدم فلسطيني العراق مقالة فعلا جميلة وبتحكي عن الهم الفلسطيني وهذا مانصحتك به من البداية في ان تكون كتاباتك هادفة وتخدم أهلنا مع تمنياتي لك بالتوفيق في خدمة شعبنا في أي مكان أو موقع ولكن لا تنسى زيارة كتابات أخوانك في موقع بلا حدود وانا عمليا أقرأ لكتاب فلسطينيو العراق ولكن أكتب وأنتمي لموقع بلا حدود مع أحترامي لموقع فلسطينيو العراق وفي مقدمتهم شيخنا الجليل والجريء أيمن الشعبان

  • بلاد الغربة

    0

    اخي محمد العيوش ان الاخ جمال ابو النسب عندما انتقد الاخ انتقده لانه يكتب نفس المقال في موقعين لا اكثر. ولكن من المفروض بك ان تكون من المرحبين في الكاتب جمال ابو النسب وشكرا

  • من اليمن

    0

    جزاك الله خير الجزاء عمي ابو مهند على مقالك الطيب الذي فيه كلام يدخل في القلب وانا وانت نفتخر بننا فلسطينيين موحدين مؤمنين بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وبارك الله فيك نسال الله ان تكون في ميزان حسناتك ان شاء الله سلامنا الى الاهل جميعا

  • بلاد الله

    0

    فوضى انت تعيش بفوضى وبحاجة لاعادة ترتيب اوراقك من جديد هذه الاوراق لن تترتبالا اذا انت سمحت لها بذلك نعم نحن عشنا الامرين حتى نتشبث بالحياة لاننا يجب ان نعيش حتى نوصل مركب ابناؤنا للضفة الاخرىالتي ينتظر المستقبل بها الجيل الرابع او الخامس من فلسطينيو العراق وما يتلوهم من اجيال اتدري علمتني غربتي ان لا اغلق الباب بوجه الريح بل اقف واتصدى له فاما يصرعني او اصرعه واني باردة الله عليه لقادرة وعلمتني غربتي ان الله حامينا واننا بغير رضا الله لن نخطو خطوة وعلمتني ايضا غربتي انا لا انظر الى ورائي فذاك كتاب يجب ان اطويه فان لم اطويه طواني وما عاش ولا كان بل لم تنجبه امه من يطوي اختك ياجمال**انظر امامك وفكر كيف لجمال ابو النسب ينفع ابناء شعبه الذي بات الان بحاجة لكل كلمة تكتب منه فتخلد تاريخنا المضئ بجراحاتنا كقناديل هذا رأيي الخاص فارني ما انت فاعل يا ابن اللبوة المستاسدة بعرين الاسود والمدافعة عن اشبالها حتى صارو ا يحديهم فارس اسمه جمال ابو النسب هذا وتقبل تحية من اختك التي لم تلدها امك صديقة المرتضى

  • 0

    بارك الله فيك اخي الحبيب على هذا الموضوع المعبر والذي عشنا والى الان نعيشه نسال الله ان يفرج عن اهلنا شكرا للموقع الغالي

  • بغداد

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم الاخ العزيز جمال ابو النسب انا احيي ما تكتب لان للكاتب يبذل جهد وعلى القارئ الا ان يثني بجهود هذا الكاتب ولكن ما يثير الدهشة والاستغراب انك انتقدت احد الكتاب بوقع بلا حدود واتهمته بانك تكتب بواقع اخرى فلماذا تكتب بموقعنا هذا متناسيا بان من يكتب يكتب رسالة خدمة لشعبه بهذه المحنة العصيبة وليس يكتب للاطراء الادبي وها انت اليوم هنا انا اقول كتب حيثما كنت قدم رسالة لخدمة شعبك وارجو ان لا تعتبر هذا الموقع اليك فهو موقع الجميع ارجو تقبل نقدي هذا برحابة صدر وانا اكن اليك كل الاحترام والتقدير

  • السويد

    0

    اخي الحبيب ابو مهند نورت الموقع وزدته نور على نور وشرفة موقع الجميع موقع الشرفاء من العاملين فيه ومن كتابه وقرائه ولقد كتبت من اجمل ما قرأته لك لحد الان وهذا من فضل الله اولاً وبفضل بركة الموقع والقائمين عليه .

  • السويد

    0

    حياك الله ابو مهند, الصديق العزيز والأخ الحبيب. كم هي معبرة هذه الكلمات عن واقعنا الذي عشناه ونعيشه وقد نعيشه مستقبلا أو سنعيش تبعاته وآثارها ا لثقيلة المليئة بالمأسي كلماتك كلها جميلة ومعبرة وأستوقفتني عبارة أعجبتني (والأرض تنبت بالمزيد من مناجل الحقد لتحصد رقابنا). على كل ابناء شعبنا أن يبتعد عن تغذية هذا النبات الخبيث في إضعاف شعبنا وتفريقه وتشتيت جهوده نحو العزة والكرامة التي عرف بها شعبنا الصابر المجاهد. تحية لك أخي ابو مهند ودمت بخير

  • تركيا

    0

    لقد استوقفتني هذه العبارةالجميله كلمة فلسطيني تذكرهم بعارهم مثلما تذكر شرفائهم بالفخر فالشريف قال مزهواً مااشرفك والعارقال زدني عاراً بشرفك واقول ماهذا الا حلاوة شعر والى الامام ياابو مهند

  • سوريا

    0

    بارك الله فيك ونشكرك جزيل الشكر على هذه الكلمات الرائعه وعاشت ايدك فهوا هذا الحال الذي نعيشه ننتظر منك المزيد ان شاء الله شكرا للموقع الغالي

  • هليفاكس

    0

    السلام عليكم يا اخي مرورا بكل كلمة كتبتها في مقالك كان شعبنا هو الاقوى في التصدي لها مع قلة عددنا ولكن ايمننا بالواحد الاحد ولجوئنا اليه بالسراء والضراء بدد ذالك الخوف الى قوة ولذالك كانو يتصور انا كثر ونعد بالملاين مع العلم انا لانشكل فخذ من عشائرهم فصبر جميل والله المستعان على الظالمين

  • جزيرة قبرص

    0

    كاتبنا واستاذنا العزيز ( جمال ابو النسب ) ,, لايسعني القول سوى ( عشت وعاش قلمك )

  • كاليفورنيا سان دييغو

    0

    السلام عليكم . اخي وجاري العزيز ابو مهند . لاتعليق بغير كلمات (الله يحيك ويحيي قلمك يا كاتب يا كبير ) وشكرا لك على هذا الجهد الرائع. اخيك كنعان المكشر

  • تحياتي الاخ العزيو جمال ابو مهند كم كم سررت وانا اطارد كلماتك كي اقتنص واحة حريتي من بين الركام والضجيج الذي ساد عالم اليوم لهزيمة بهاء الجمال والابداع ليغزونا القبح الذميم ..اقول لك اخي ... ليس هناك اناسا من عبيد الا لان هنالك اناسا فضلو الحياة على الحرية ...الى الامام وافتح ذراعيك واستقبل المستقبل القادم حتما بكل عنفوان الانسان الفلسطيني الحر كطائر الفينيق محلقا مزهوا بانتمائه ..

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+