عبد عابد وعبد معبد - ابو عبدالله المهاجر

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 1688

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/images.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

اما بعد

إعلم رحمك الله وأرشدك لطاعته أن الإنسان خلق عبدا وأنه لابد له أن يعبد فمنهم من عبد الحجر ومنهم من عبد الشجر ومنهم من عبد المال ومنهم من عبد المنصب والكراسي ومنهم من عبد الهوى ومنهم من عبد الشياطين بل وفي العصر الحديث منهم من عبد الفروج والفئران نسأل الله العافية والسلامة ومنهم من عبد الله والواحد القهار ولهذا قال ابن القيم رحمه الله تعالى كلاما معناه : ( إن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء سوى عبادة الله تعالى وطاعته ) ولهذا نرى الكفار والمشركين في الشرق الغرب يبحثون عن السعادة فلا يجدوا فيعبون من الأموال والشهوات وحطام الدنيا الشيء الكثير ثم تكون اية أحدهم الانتحار ليقضي على هذه الحياة التي لا يجد لها طعما ولا معنى فما هو إلا البؤس والشقاء الذي كتبه الله تعالى على كل من تنكب صراطه المستقيم وتخلى عن أمانته وتنكر لربه جل وعلا ولشرعه ورسوله ودينه نسأل الله العافية والسلامة آمين ، وهو مع هذا كله لا ينفك عن كونه عبد لله جل وعلا ولكنه عبد !معبد أي مقهور مذلل لا يملك أن يخرج عن قدر الله ولا عن ملكه طرفة عين والعباد كلهم كذلك مؤمنهم وكافرهم برهم وفاجرهم ذكرهم وأنثاهم ولذلك فإن الشأن كل الشأن أن تكون عبادا عابدا لا عبدا معبدا كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في كلام مع ناه أن العباد ينقسمون إلى قسمين عباد معبدون وعباد عابدون وأن العبد العابد هو المطيع لربه ولرسوله ولدينه وشريعته . الذي يحفظ قلبه وجوارحه مما حرم الله تعالى على حد قوله تعالى ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا ) . وهذا الصنف من العباد هم الذين أضافهم الله إلى نفسه في كتابه العزيز إضافة التشريف الإكرام حيث قال تعالى (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالواسلاما) .

وما أحسن ما قال الشاعر  :

ومما زادني شرفا وتيها وكدت بأخمصي أطأ الثريا

                      دخولي تحت قولك ياعبادي وأن صيرت أحمد لي نبيا

فكن أخي بارك الله فيك عبدا عابدا معبدا وإياك أن تكون عبدا معبدا لا عابدا .

 

ابو عبدالله المهاجر

29/1/2011

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+