حسني مبارك قد ينجح بغياب لقيادات المعارضة- محرر

فلسطينيو العراق3

عدد القراء 1555

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/masr.JPG

يبدو بان الاحداث التي تمر بيها جمهورية مصر هي اشبه بالباخرة بدون قبطان وذلك للغياب الواضح لقيادات المعارضة التي كانت تنادي بالتغير دون معرفة ذلك الغياب الواضح وتركت الساحة للبرادعي الذي وجد نفسه الوحيد بالساحة والناطق باسم الشباب الثائر حتى كلف بتشكيل حكومة من قبل الكثير من احزاب المعارضة المصرية .

ان هذا الغياب قد مكن النظام المصري من اعادة انفاسه بعد غياب كامل للدولة ومؤسساتها الامنية والعسكرية واستطاع من ان يقلب الامور رأسا على عقب بعد ان اوعز للاجهزة الامنية السرية من ممارسة اعمال الشغب في الشارع المصري ويبرر بعدها استخدامه للعنف ضد المتظاهرين باعتبارها ثورة بلطجة مما يخفف من لهجة الغرب اتجاهه وهذه لطمة اخرى ضد شعب مصر.

ان هذا الغياب الذي خذل شعب مصر لهو اشد من كل القمع الذي يمارسه هذا النظام الذي سرعان ما بدأت الانظمة العربية من مؤازرته حتى لا يتحول الى نموذج لكل الشعوب العربية وتتهاوى تلك الانظمة الواقعة باحضان الغرب المتصهين.

ان المظاهرات لا زالت مستمرة وشعب مصر عازم على نيل الحرية بل نيل الاستقلال بثورة لم يشهدها شعب مصر عبر التاريخ الحديث هذا الشعب الذي انهك نظامه كرامته وحوله الى شعب متسول في العواصم العربية والعالمية وحول مصر تتعاطى المساعدات التي هي فتات مائدة لقاء تحقيق مصالح الغرب في المنطقة العربية وخاصة القضية الفلسطينية بعد عزة كانت لهم ابان جمال عبد الناصر ومن هنا نقول بان طلب الامور ليس بالتمني ولكنها بالعطاء والتضحية والفداء وعلى احزاب المعارضة وقياداتها ان تنزل الى الشارع وتشحد همم الابطال من الشباب والا التاريخ لن يسامحهم .

 

بقلم محرر

31/1/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 3

  • 0

    كان الله بعون اهلنا في مصر وفرج همهم الله يخلصهم من الطاغيه حسني مبارك

  • الى الأخ والأستاذ محرر المحترم ,, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, بدءً أرجو أن تتفق معي أن أبرز الأحزاب بعد حزب السلطة هو حزبي المعارضة ,, حزب الأخوان المسلمين ذو التوجهات الدينية المعلنة منذ تأسيسة ولحد الأن والتي بسببها أدخلته بصارع مع جميع من حكم مصر .. وحزب القوميين الناصريين الذي يرفع شعار القومية العربية وضرورة أعادة مصر للصدارة لممارسة دورها القيادي والريادي من خلال تبنيها مواقف تنسجم مع تطلعات الشارع العربي .. أذا أتفقنا على هذا ,, يصبح من السهل معرفة أسباب غياب أو تغييب الأحزاب الأخرى عن الساحة وعدم مواكبتها مع نبض الشارع المصري الذي يمر بحالة غليان قد تفضي عاجلاً أو آجلاً الى الأنفجار مما قد يحدث فوضى عارمة وأمواج متلاطمة تجرف الجميع الى قعر البحر الدموي الذي سيصاحب تلك الموجات ,, ,اقصد هنا المنفلت منها ( بلطجية وحرامية وسراق دم وعرق الشعوب ) ,, لأنه من غير المعقول من أن التأثيرات الأقليمية والدولية لم يكن لها دور وأن كان في الخفاء للتأثير على مجريات الأمور في مصر ,, كما أن مايحصل الأن في الشارع المصري هو هيجان يكادر يدمر الذات المصرية ,, وهذا الهيجان كما معلوم للجميع هو من جراء التراكمات من ضيم وقهر وأستبداد وجوع وبطالة ومصادرة حريات وعدم تقبل الرأي الآخر والأنفراد بالقرار السلطوي على مر فترة حكم السادات ومن تلاه ,, لذا وجدنا بروز الدكتور البرادعي بعد خمسة أيام من حركة الشارع المصري ؟؟ وفي الأمس طفى على السطح السيد عمرو موسى غامزاً بكلتا عينيه الجاحظتين للمتظاهرين أنه على أستعداد لتسنم أي مسؤولية يكلفه بها الشعب المصري .. لكن من المسلم به على ما يبدو أن ما يحصل الأن على أرض مصر هو أكبر بكثير من أي حزب مهما رفع من شعارت لأن تلبية كل مطالب هذه الجماهير لايتسع لها أي شعار ولا يمكن أن تحمله أي لافته ,,قد يفكر البعض أن يجول بها وسط الجماهير ,, لأنها من المؤكد ستكون سبب أسقاطه مستقبلا ولفظه من قبل نفس الجماهير التي قد تحمله على الأكتاف لأيصاله الى القصر الرئاسي للتربع على كرسي الحكم .. وأنا هنا أوئيد ذلك الشاب المصري الذي أطل علينا من أحدى القنوات الفضائية ليلخص وبفطرة وعفويه تنم عن ذكاء وخبرة ودراية ببواطن الأمور رغم صغر سنه ,, أذ قال نريد رحيل مبارك ؟؟ وتشكيل حكومة أنتقالية لتسيير أمور البلاد والعباد ؟؟ والدعوة لأجراء أنتخابات عامة ليحدد الشعب المصري من سيقوده مستقبلاً ,, ذلك طبعاً بعد أجراء الكثير الكثير من الأصلاحات والتعديلات ,, وفي المقدمة منها الدستور؟؟ وختم قوله بأنه الأن في الثلاثين من عمره لم ولن يرى سوى الرئيس الحالي ؟؟ فهل هذا يعقل أو معقول ,, ولكن هنالك شيء لافت للنظر مفاده هو غياب دور الحكومات والجماهير العربية من المشاركة فيما يحدث هناك ولو على سبيل التفاعل أو أبداء الرأي أو المشورة أو النصيحة وكأن الجميع يقول لشعب مصر أذهب أنت وربك فقاتلا ؟؟ تحت ذريعة أن هذا شأن داخلي ولايجوز التدخل في مجرياته ,, وبهذا نرسخ بالعقول ما يشاع منذ مدة ليس بالقصيرة شعار ولفظ ( الشعوب العربية ) بعدما كان بالأمس القريب ( الشعب العربي ) ..شكراً لك أخي المحرر وعذراً منك ومن القراء والموقع على هذه الأطالة ...

  • امريكا نيوجرسي

    0

    تحية حب واعتزاز لشعب مصر وابناء مصر الله يحميكم

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+