قصة قصيرة " أخت الرجال"- صالح صلاح سلمي

فلسطينيو العراق23

عدد القراء 3188

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
 http://www.paliraq.com/images/223310.jpg

نصبت شرطة الجوازات العربية حواجزها على الطريق في الصحراء..وهناك البناء للعسكر وشمس الصحراء للبؤساء.... اقبلت نحوهم امرأة سمراء لبست الحجاب وبرفقتها ثلاثة من الابناء يبدو انهم اصحاء ..جاءت هاربة باطفالها من العراق تفكر في نخوة عرب اشقاء ..

الزوج مضى مغدورا" وترك لها ثلاثه من الابناء !

الاول عمر  كره اسمه اهل الضلال.. 

والوسطى يافا كشذى البرتقال ..

والاصغر ياسر اخذ اسم الختيار..

هي من القدس ..من حيفا ..من يافا.. من غزة..من الخليل .... هي بنت فلسطين .. ام الطيبين .. اخت الرجال.. 

سمراء كطلعة ضبي ان نضر لحسن النساء الرجال ... و استنفار لبوة ان احست بطائف شر يلوح للاشبال ... جاءت مع اطفالها الى شباك جوازات العرب يحملها خوفها من ضباع غدر تغتال الاشبال ..وهاربة من ذئاب شر قد تدنس شرف بنات الاصال...

تستذكر ايام مروءة العرب في ما مضى من الزمان ..

وتحدوها نخوة المعتصم علها تجد لها وللابناء في بلاد العرب مكان.. 

وقفت جانبا بعيدا عن الشباك.. ناولت ابنها عمر بعض الاوراق طلبت منه ان يسلمها للعربي  الجالس على الشباك .. انتظرت الرد..

وتطاول العربي برأسه قليلا ناظرا من الشباك... فلديه جواز سفر لها ووثائق للاطفال .. وقال له ابنها عمر وهو يقدم اليه الاوراق : هذه وثائق سفرنا  ابي قتل في العراق..   

اثارت في نفس العربي فضولا فهي لم تتقدم للشباك.. ترك مكانه ثم استدار خارجا من الباب وهو يلوح  بالجواز ووثائق الاطفال .. وارتسمت على شفتيه ابتسامة  متطفلة لها معنى  وظن انه امام امرأة يمكن ان يتسامر معها بالكلام ...

قال وهو ما يزال مبتسما : انت فقط تدخلين اما الاطفال فبوثائق سفرهم  فلا هذا محال .. 

قالت وهي تشيح بوجهها عنه متجنبة تلك الابتسامة والنظرات : وما العمل ؟  يمكنك ان تدخلي انت  للزيارة وتتركي هؤلاء الاولاد عند احدهم  في العراق .. قال ذلك وهو يواصل نظراته وابتسامته الذئبية الصفراء  ...............

أزعجتها وآلمتها بل وصدمتها تلك الابتسامة والنظرات.. فهي بنت فلسطين .. ام الطيبين .. اخت الرجال...           

لا ترخ لمتطفل عين زيغ وتعوذ بالرحمن من همزة شيطان مرت ببال ....بطهر وصدق ايمان تسأل الله ان يثيب بالاعمال..

وفي حزم وفي غضب وهي تبصق على الارض قالت لا نريد منكم شيئا اكفونا شركم هذا ابني عمر ناوله الوثائق .. تفاجأ العربي مما يراه  وأدرك انه امام امرأة تختلف عن ما اعتاد ان يراه  و كان يظن انها ستبدأ بالتوسل وتدفع الصغار للبكاء  تراجع في كلامه قليلا هذه القوانين ما العمل هؤلاء الاطفال لا يمكنهم الدخول بالوثائق ..

كانت لا تزال تشيح بوجهها عنه  ناظرة الى الصحراء الممتدة امامها شاردة بخيالها وبصوت لا يكاد الرجل العربي يسمعه وكانها تناجي طيفا تراه كانت تقول : هذه عواصمكم ومدنكم اراها تناثرت في الصحراء والحر القائض يكاد يحرقها .. تشكو الى الله سوء الاعمال ..توسعت مدنكم كبرت امتلئت بالغرباء . اختلط فيها العقال والبنطال . تجاوز سفورها حجابها.غصت بالغرباء .

لماذا تحرمونها علينا ايها الشرفاء ؟   قاطعها العربي متقصدا ومستفزا" هل اتيت بلا محرم بهؤلاء الاطفال ؟ قالت في ضيق وتحدي زوجي قتل وليس لي من احد في العراق قلنا لك هذا! هذا ابني عمر سبع سنين .. قال عمر في تحد :انا الرجل مع امي كلمني انا ..

لماذا المحرم ان اجبرنا الزمان ..ونظن اننا بين الاخوان.. لو سافرت لاخر الدنيا .محرمي طهري وعفتي نفسي  وحرسي هؤلاء الاشبال..  هي بنت فلسطين .ام الطيبين .اخت الرجال ..  قال العربي مستدركا وكأنه قد  اتى بشئ جديد: ان اردت الزيارة لوحدك يمكنك الدخول  اما الاطفال فلا.. او ان تنتظري ربما  تأتي مكرمة عطف من رئيس او صاحب جلالة..

اذن هؤلاء الاطفال ليس لهم الا المخيمات في الصحراء .. قالت في تحد واستهزاء...            ليذهبوا حيثما يذهبوا هذا ليس اختصاصنا ..قال العربي! ليس اختصاصكم يا عرب .هكذا يا مسلمين! تركتمونا ليختص بنا من تدعون انهم كافرون! يتصدقوا علينا ولا تبالون ويخرجونا من صحراء قلوبكم وشح انفسكم ونفاق ايمانكم فلا تخجلون .لا يا عرب يامسلمون ... ناول العربي الوثائق لابنها وهو يستدير متراجعا ويقول :اذهبوا حيثما تذهبون ولكن ليس لكم دخول .....

قالت في حزم هيا يا ابناء ..يا عمر ..يا يافا.. يا ياسر هيا الى المخيمات.. ليس لكم الا المخيمات في صحراء العرب . حزمت ذلك وجزمت عليه فهي لم ترد لاطفالها ان يطيلوا وقوفهم على شباك العرب متذللين ..علمتهم على الكبرياء..                                         

ومضت بنت فلسطين مبتعدة في عمق الصحراء تجر خلفها الاشبال . وهي تنشدهم سيرة وطن تعاقبت في حبه الاجيال .وتحكي لهم عن ارض وعن مدن  ليل الظلم فيها طال .وقوافل شهداء اقتفى اخرهم اثر اولهم في دروب النضال .. تربي اشبالا وتعلم وليس غيرها من يربي .ادب وشجاعه وبواكير رجال ...بنت فلسطين ام الطيبين اخت الرجال ...... تمت.

 

صالح صلاح سلمي

3/2/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 23

  • ارض الله

    0

    ماشاء الله كان وما لم يشأ لم يكن اعلم ان الله على كل شي قدير وان الله قد احاط بكل شي علما واحصى كل شي عددا اللهم اني اعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابه انت اخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم اللهم لك الحمد ومنك الفرج واليك المشتكى وانت المستعان ولا حول ولاقوه الا بالله العلي العضيم......... هذا دعاء للحفض والامان اوجه اليك ليسدد الله على طريق الحق خطاك

  • 0

    اخت الرجال تحييك بارك الله فيك عيشتنا بالواقع والحلم شكرا لك

  • كندا الله حاميها

    0

    والله تسلم ايدك اخوي العزيز ابو احمد والله قصه روعا لان انت الاصل اخوي ابو احمد والله مشتاقين سلامي الى جميع شباب بيت ابو سلمي وعشيرة السماعنا والله تاج على الراس اخوك الصغير محمود لبناني

  • صالح صلاح

    0

    وان كنت تقصد ضبان فمعناها في اللغه كثير منها: ارض ودم مراق وغيرها حسب استخدامها فاذن لا تصح ويقتضي وجود ان الشرطيه في البيت كما وضعتها انا .. شكرا لك

  • ارض الله

    0

    محرمي طهري وغفة نفسي وحرسي اشبالي اجمل كلمات سمعتها في غربتي خيمت على نفسي بستري اصبحت مضلة لاطفالي واصبحت اصبحت اصبحت واصبحت وانا الان اخت الرجال .

  • المعنى صحيح

    0

    الضبي صحيح لانه نوع من الغزلان اما الضب فهو حيوان يشبه السحليه او التمساح فالبيت صحيح وكل الابيات في القصه من الوزن الثقيل

  • كندا

    0

    الاخ زهير هناك فرق بين (ضب) وبين (ضبي) فالضب حيوان يشبه التمساح بينما الضبي هوحيوان يشبه الغزال والمها وهذا ما قصدته تقبل تحياتي ..هناك خطأ اواثنين لغويين لا ادري حصلت عند النقل ام الطباعه ساحاول مع الاداره لتلافيها ..... صالح صلاح

  • بلا عنوان

    0

    اسمح لي بتعديل بسيط واعتذر اليك فانت استاذنا ولكن جل من لا يخطأ وهو بدل (سمراء كطلعة ضبي ان نضر لحسن النساء الرجال) ان يكون هكذا فتكون افضل والوصف يكون دقيق (سمراء طلعة ضبان نظر لحسن النساء الرجال) وانت استاذ واعتقد مختص بالادب حلل ماقلته انا ثم انظر الفرق تقبل اعتذاري شكرا لك

  • بلا عنوان

    0

    يابنت فلسطين ام الطيبين اخت الرجال أم الرجال ، ابنت الرجال ،زوجة الرجال , يا أشرف النساء ,طريق الجنة تحت قدميكي اسمحي لي ان اقبل يديكي .. بل قدميكي .. بل التراب الذي تحت قدميكي سلمت الانامل التي كتبت يااخي صالح صلاح كتبت وتألقت فأصبت صميم القلوب صغت الحروف المبعثرة فجعلت منها كلمات وعبر نادرة تقديري لك بالأبداع بل الابداع يقدر بك

  • 0

    مصعب شعور الشخص لصار مظلوم ويحس كل النـاس هـم ظالمينـه ويشيل بين اضلاعه آهات وهمـوم ويبكي على خلـن تمـادى ببينـه يـارب يامنـان يامفـرج اهمـوم فرج علي همي يوم حالـي رهينـه مسكين حال الي غدى منك محـروم لايشتكـي لـك ولايـسـد ديـنـه انت إله الكـون ورب كـل مظلـوم وانت العدل الي ماينظلم قاصدينـه طبعي عزيز النفس من قوم الاكرام واللي الكرم له طبع لايمكن يضام وانا ابد مااخطيت في حق ناسي ولا لوقتي يوم وطيت راسي مهما لفاني من خطا الناس تجريح

  • كندا كامبرج

    0

    قمه الابداع والرقي في هذه القصه والاخريات وأقول كلمه حق انك كألبحر كلما اخذت منه يزداد فابدع ايها المبدع وأقول للمرأه الفلسطينيه اصبري وصابري فأن الفرج من عند الله وليس من الحكام العرب الفاسدين والقيادات العميله ونقول كما قال الرئيس الشهيد ابو عمار يا جبل مايهزك ريح والسلام ختام00

  • كندا كتشنر

    0

    كرمك الله بوصفك اخت رجال عاشت ايدك وحقيقه ابداع جيد ووصف مناسب للمراه الفلسطينيه التي ذاقت الامريين ما بين الوثيقه والمخيمات وانشاء الله الله بيعوض صبرهن خير عاشت ايدك

  • كندا

    0

    بارك الله فيك على هذه الكتابات الرائعه التي تمثلل كل فلسطيني صابر على الضلم من الاشقاء قبل الاعداء وشكرا

  • كندا

    0

    بارك الله فيك على هذه الكتابات الرائعه التي تمثلل كل فلسطيني صابر على الضلم من الاشقاء قبل الاعداء وشكرا

  • تورنتو

    0

    السلام عليكم /والله ابداع راع من اخي ابو احمد واتمنى من الله ان يزيدك علما ويثبتك وان فعلا فخور باسلوبك الراقي في سرد الروايات التي كتبتها فالى الامام وبارك الله فيك

  • كندا هلييفاكس

    0

    يعني صدك قصه جميله ابو احمد ومعبره بنفس الوقت تستاهل انكلك عاشت ايدك وسلامي الى جميع اخوتك وخصوصا الاخ ابو صلاح..

  • هليفاكس

    0

    السلام عليكم ابو احمدلقد سمعنا الكثير من هذه القصص ... ما يئلمنا انهم ابناء جلدتنا هم من يمارسو الاسفاف لقد نسو انهم يتعاملون مع اوناس لهم من العزة والكرامة طود عظيم لايمكن ان يطئطئو رؤوسم لمثل هؤلاء . خسئو والله فهن بنات الرجال الرجال وخوات الرجال الرجال الذين لم ولن ينحنو يوما ام كل الصعاب الذي مررنا بها فهيهات ان ينالو من المرأة لانها بنت فلسطين فتحية لها وتحية يااخي العزيز اخوك ابو اركان

  • كندا /تورنتو

    0

    الحقيقة المرا انو تصرف الدول العربية مع الفلسطنيين الذين يحملون وثيقة سفر واقع وبعض الدول لاتعترف حتى بالوثيقة التي اصدرتها فيلجئ الفلسطنيني لبعض الطرق من اجل الخلاص من الحيف الذي يقع عليه لانه فلسطيني الجميل بقصصك تحكي معانات الفلسطنيين التي مرو بها ومازالو في العراق وتلامس الواقع

  • جزيرة قبرص ( لارنكا )

    0

    و الله انك لكاتب رائع ,, حيا الله اخت الرجال ,,, هكذا عرفنا المرأة الفلسطينية الصابرة ,,, شكرا لك يامبدع و احييك على رونق كلماتك و أسلوبك الجميل ,, أرجو منك الأستمرار , ولا تحرمنا من قلمك , و مزيدا من التألق . ( تحياتي للموقع ) ........ وائل الاسعد

  • قبرص

    0

    عاشت ايدك على هالموضوع ليس غريب ما قراته عن بناتنا اخوات الرجال ولكن يا اسفاه على رجال العرب لان بلاد الغرب هي التي فتحت الابواب لهن اعانههن الله وثبتهن على الخلق والدين وبارك الله بيهن وبيك

  • من المهجر

    0

    السلام عليكم جلست اصلي الفجر وعندما انتهيت لا ادري ما دفعني افتح الجهاز فوجدت قصتك العضيمه الرائعه هذه لبنت فلسطين الصابره المربيه فبارك الله في كل فلسطينيه تكون بهذه الصفات وشكرا لك على هذا الاسلوب الرائع والادب العضيم

  • canada_vancouvar

    0

    السلام عليكم والله تسلم ايدك هذة قصة جميلة وفيها عبر بس والله كندا ابتفتح نفس الواحد على الحكي وعلى كل اشي بس الله ايخليك ابو احمد اذا عندك نزلة على قرية الهول جيبلي معك باكيت كلواز احمر من عند فواز واحكيلو ايسجلو على الحساب ههههههههه

  • من بلاد الله

    0

    اسلوب جميل وسرد ممتع واختيار رائع لمثل هكذا صفات لهكذا شخصية درامية ولكن يجب ان تعزز قصتك باحداث قبلية لهذا الحدث ليعرف القارئ من اين اتت هذه المراة بهذه الشجاعة ولنعرف ان كانت شجاعة حقيقية ام مفتعلة بفعل الحدث الذي مرت به الاستاذ صالح كم نحن بحاجة لمثل هكذا نساء يتحزمن بشجاعتهن كم جميل ان يكون بيننا امراة بهذه الصفات مرة حضرت حوار لفلسطينية من العراق يحاورها والدها عند باب السيارة تبتغي السفر هربا من نير الطائفية في بغداد فقال لها تنازلي عن كبرياؤك قليلا وعزة نفسك فانت ببلاد الغربة لا بابا ولا ماما فضحكت مستهزئة وقالت انت تقول لي هذا الكلام وانت الذي ربيتني عليه والله لاجعلن اخباري تصلك . قبل ايام التقيتها وقلت لها ها اوصلت اخبارك لابيك ؟هزت راسها وقالت انه يتباهى بي بين الناس قلت كيف قالت بعملي وكبريائي وعزة نفسي اذ لا اتذلل لهذا وذاك .وجئت انت يا استاذ صالح لتعزز ماقالته فلسطينية اخرى وهي اخت للرجال

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+