خاطرة" درب الرحيل " مهداة الى اللاجئ الفلسطيني- فراس الجابر

فلسطينيو العراق2

عدد القراء 1687

 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/raheel.JPG

كأنه منذ الازل ولا يزال
 
يسير في دربه السحيق

لا يستطيع العودة الى البداية
فقد اغلق في وجهه الطريق

انه يمشي ويمشي وحيد
في طريق الضباب البعيد

والريح تصفعه والمطر يرشقه
فتغير ملامحه وتطفأ فيه البريق

لقد ابتعد كثيرا في اللانهاية
وما زال غريبا وليس في الافق نهاية

لم يعد لديه رفيق
فلقد نساه الصديق

وكأنه الى الازل سيظل في الدرب الطويل
يسير وحيدا من رحيل الى رحيل

ولا يستطيع العودة الى البداية
فقد تخلى عنه حتى الشقيق

 

فراس الجابر

20/2/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 2

  • العراق

    0

    رائع قراس هو هذ الوصف الدقيق وسلمت يداك وننتظر المزيد

  • السويد

    0

    خاطرتك تحمل في طياتها كثير من المرارة التي عشتها وتعيشها ويعيشها الكثيرين ولانها مهدات الى اللاجيء الفلسطيني فالافضل لو خاطبته هوا وعلى الشكل التالي كأنك منذو الازل ولا تزال..تسير في دربك السحيق..لا تستطيع العودة الى البداية..فقد اغلق في وجهك الطريق..أنك تمشي وتمشي وحيداً..في طريق الضباب البعيد..والريح تصفعك والمطر يرشقك..فتغير ملامحك..وتطفأ فيه البريق..لقد ابتعدت كثيراً في اللانهاية..وما زلت غريباً وليس في الافق نهاية..لم يعد لديك رفيق..فلقد نساك الصديق..وكأنك الى الازل ستضل في الدرب الطويل..تسير وحيداً من رحيل الى رحيل..ولا تستطيع العودة الى البداية..فقد تحلى عنك حتى الصديق. ويبقى الرأي رأيك.

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+