أمريكا حقيقة أم خيال- الجزء الخامس والاخير- جمال أبو النسب

فلسطينيو العراق19

عدد القراء 2100

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/emp3.jpg

لك أن تذكر أي شخص كان باسمه في أمريكا، بدءا من رئيسها وانتهاء ببائع الأيس كريم وهو يقود عربته المتواضعة بين المجمعات السكنية وكأنه في (درابين بغداد القديمة)، تناديه بدون ألقاب والتكلم معه مباشرة من غير مقدمات، ولك أن تقول له أو تطلب منه أي شيء وذلك من حقك مثلما هو من حقه أن لا يجيبك أو يلبي لك أي شيء أيضا، ولكن بدون عصبية أو تشنج أو صوت مرتفع أو تلويح بيديك أو جحوظ عينيك وكأنها ستخرج من محجريها، واعلم أن حريتك بذلك مكفولة قانونا مثلما هي محفوظة عرفا لك ولغيرك، ولا يحق لأي كان مساسها، ولكن انتبه أن حريتك تتوقف عندما تبدأ حرية الآخرين وأنه في أمريكا وليس في اليابان ينطبق المثل القائل ( خالف تعرف)، لأنه لا شأن لك بأحد مثلما أنه لا شأن لأحد بك فيما تفعل أو تلبس أو تقول ما دمت لا تتعدى على حريته أو حقوقه، وإن كنت مسلما، مسيحيا، يهوديا، بوذيا، ملحدا، أبيضا، أسودا، أوروبيا، أفريقيا،أو أسيويا،  والبس ما شئت وإن أخفيت كامل جسدك وتعرى مثلما ما تشاء دون كشف عورتك فذلك من المحرمات قانونا أن كنت ذكرا أو أنثى.

لقد ذهبت بعيدا عن العنوان الرئيسي وأطلت الشرح ونسيت الرئيس الأمريكي لا ضير فيما أطلت فهو الرئيس الأمريكي وليس شرطيا في بلاد العربان وإلا كنت الآن في خبر كان،لأني لم أحترم شخصه المهيب وقد خرقت القانون ولم أصن قدسية هذا الشرطي في بلاد العربان؟؟

عندما تطأ قدمك أرض أمريكا وقبل أن تخطو خطوة واحدة يقال لك (( ول كام )) لغة تعني أهلا وسهلا، وتطبيقا تعني مكرمة الرئيس أوباما البالغة 1100 دولارا لكل فرد من أفراد أسرتك كان عمره مائة عام أو بضع دقائق، ولا يحتاج منك أن تقدم طلبا أو تبذل جهدا أو توقع على أوراق أو تقدم آيات الشكر والعرفان بالجميل، أو إطلاق لسانك للثناء له وكما اعتدت عليه سابقا ولا إطناب لصاحب الجلالة والسمو والفخامة أو أن تقبل يده، ما عليك سوى توقيع الشيك بكامل المبلغ دون أن ينقص منه سنتا واحدا.

يا للندامة لقد عشت وعاش آبائي وأجدادي من قبلي في بلاد العربان ولم يكرموا يوما، بل كانوا وكنت معهم أهان وحين أكرم وأي كرم يأتي من الرئيس أوباما ترى إن قلت له شكرا وذلك من أخلاقنا هل أكون متهما بموالاتي للغرب والانحياز للأمريكان من الآن؟ أم يا ترى بت أكتب لهم أعلانا ومدفوع الثمن مسبقا يا أيها الإنسان..

منظمات . نقابات . اتحادات . جمعيات: لا وجود لها، وذلك سيوفر عليك الإسهاب بالإطناب على مسؤوليها أو جلب الهدايا والعطايا وباقات الورد وقناني (؟؟؟) وقوارير العطر شريطة أن تكن غالية الثمن، لكي تحظى بشرف مقابلتهم وهم ينظرون إليك من تحت طرف عدسات نظارتهم ليروا على وجهك صورة للتوسل والترجي والذل والخوف من الرفض في الانتماء لهم أو عدم القبول عندهم، إنما هناك ثلاث منظمات إنسانية مكلفة من قبل الحكومة الأمريكية تعمل على احتضانك ورعايتك للأخذ بيدك لانجاز كل ما جاء ذكره في الجزء الرابع، وتلك المنظمات هي:


1- INTERNATIONAL  RESCUE  COMMITTEE  ويطلق عليها اختصارا أي أر سي..

2- CHATHOLIC  CHAIRITIES  كاثوليك جيريتي .

3-  AFRICAN ALIANCE أفريكان أيلاينس.

يقع على عاتق هذه المنظمات مسؤولية النقل والترجمة و إملاء كافة الاستمارات والأوراق، وبالمناسبة ما أكثرها لأن((أمريكا)) تعشق الاستمارات والأوراق لأن كل شيء فيها يجب أن يوثق ويوقع مسبقا، وهي تقوم بـتأجير سكن لك ودفع إيجاره وتأميناته وتأثيثه وتجهيز مطبخك وثلاجتك بما تحتاجه لبضعة أيام، ولكن ليس من جيبها الخاص أو لزرقة في عيونك، إنما تخصم من إجمالي مبلغ  المكرمة التي أشرت إليها أعلاه، وما تبقى منها يصرف لك نقدا كي تقوم أنت بعد ذلك بتسيير شؤونك  بنفسك ووفق حاجتك ورغبتك.

لا غرابة إن بدا عليك وعلى أفراد عائلتك الإحساس بالضجر والكآبة والانطواء، وعدم الرغبة بالأكل والنوم والتكلم، والشعور بمرارة الغربة والإحساس بالوحدة والوحشة في شهرك الأول والحنين للعودة من حيث أتيت، ولكن ليس خيمة في صحراء العرب إنما بيتا وإن كان على ظهر القمر، ويعد ذلك شعورا إنسانيا طبيعيا لدى العارفين في علم النفس لتشابه التركيبة النفسية والبدنية لدى جميع البشر عند الانتقال من بيت إلى آخر، فكيف حالك وقد تسابق عليك كل من في الأرض جميعا وخاصة أبناء عمومتك من العربان، وأبناء جلدتك من الأحبة والخلان بنفيك إلى قارة لم ولن تحلم بها في يوم من الأيام، وبعد أن أذاقوك طعم العيش في الخيام لسنين وليس لأيام.

التقاعد في أمريكا: إن كان سنك قد تجاوز الخامسة والستين عاما بيوم واحد ولم يمضي على وجودك فيها يوما واحدا يحق لك التقاعد ويصرف لك راتبا شهريا وبطاقة ضمان صحي وبطاقة تموينية وسكن بأجر شهري رمزي ولمدى الحياة، ولن يلقى بك على قارعة الطريق، ولن يدعو أحد أن يمن عليك، ولم يسمحوا لعاديات الزمن وأسباب الشيخوخة أن تهين شيبتك فيما تبقى من عمرك، تماما كما معمول به في بلاد العربان فإن لي بهذا بدل العجب عجبين؟؟.. عجب على ما كنا نعيشه، وعجب على ما نحن عليه الآن، كما كل من يثبت لديه إعاقة خلقية أو من جراء حادث قد تعرض له في السابق أو خلل في السلسلة الفقرية أو تفاقم أمراض العظام أو تعاني من أمراض لا يمكن شفائها وتحول دون قدرتك على العمل أو الدراسة، يحق لك التقاعد ذاته مع كافة الحقوق وليس الامتيازات كما عودونا أيام زمان.

فهم السؤال هو نصف الجواب ...

1- كل طفل تصرف له مخصصات شهرية مع كافة الحقوق أعلاه حتى بلوغه سن الثامنة عشر من عمره، ويصرف لوالديه نفس الشيء لمدة خمس سنوات شريطة مواصلة تعلمهم للغة وتوقف عنهما إن انقطعا عن الدراسة أو حال حصولهم على عمل يدر عليهم دخلا شهريا أكثر من المبالغ التي تصرف لهم من الحكومة.

2-كل من كان في سن الثامنة عشر من عمره تصرف له كافة الحقوق أعلاه ولمدة ستة أشهر أو ثمانية أشهر ( كلا حسب ولايته ) شرط أن يواصل التعلم للغة وبواقع 140 ساعة شهريا، وتقطع عنه في حال عدم مواصلة التعلم أو الحصول على عمل أو انقضاء  الأشهر الستة أو الثمانية.

3-خطأك الأول حسابه مثل حساب خطأك الأخير، إن كان ذلك عن قصد أو من دون قصد ولا يشفع لك عدم معرفتك للقانون أو جهلك بالنظام أو أنك حديث العهد بأمريكا، لأن العقوبة المالية تقدر حسب ما ينص عليه القانون وليس وفق مزاج من يقوم بتحريرها، ولا أغالي إن قلت قد يصل الأمر بمبالغ تقصم الظهر أو تعرض نفسك للحبس

التسلسل الهرمي الاجتماعي في أمريكا ...

1-الطفل: له من القدسية غير القابلة للمناقشة مع الجاهل قبل العالم في المجتمع الأمريكي، إياك أن تمد يدك عليه لإيذائه أو إثارة خوفه أو تنظر له بعينين مفتوحة بغية إخافته، أو تصرخ به أو تفكر بزجره، فتلك جرائم عقوباتها لا تحمد عقباها ومن الأفضل معرفة ذلك مباشرة من قبلك دون الخوض فيها من قبلي؟؟ وأعلم أنه يصبح لزاما على الجار والطبيب والمعلم وحتى المارين بالطرقات إن شاهدوك أو سمعوك  تقوم بأي من ذلك إخبار الشرطة، وبمجرد الضغط على الرقم 911  وخلال دقائق تجد نفسك وكأن أمة الثقلين فوق رأسك، وإلا يكونون هم أنفسهم معرضين للمسائلة القانونية في حال عدم الإسراع في الإخبار عن هذا التجاوز كبيرا كان أو صغيرا، كما لا يجوز أن تجلس الطفل بالسيارة دون مقعد مخصص له حتى بلوغه سن السابعة ومن المستحيل أن يجلس بقرب السائق دون أن يبلغ سن الثانية عشر.

2-المرأة: تعتبر في المجتمع الأمريكي كائن ملائكي  (وهي كذلك)، ولا يجوز التعرض لها بأي شيء، ولا تفكر يوما بضربها لإلحاق الأذى الجسدي أو النفسي بها، وإن تركت أثرا عليها فأبشر بعقوبة السجن والانفصال عنها وقد يفضي ذلك حد ترحيلك من أمريكا كلها وبدون رجعة..

3-الحيوانات جميعها وبدون استثناء كان طائرا بالسماء أو كلبا يسير على أربعة تعتبر جريمة كبرى أن حاولت أن تلحق به الأذى أو تسخر منه أو من صاحبه لقباحة شكله أو صغر أو كبر حجمه، لان هناك كلابا" , ستراها أجزم بأنك لم ترى مثلها طوال عمرك..

4- بعد الساعة العاشرة ليلا لا يحق لك رفع صوتك أو صوت تلفازك أو أي  صوت كان مصدره أنت وزوجتك أو أطفالك، لأن ذلك يسبب ذروة الإزعاج لجيرانك ولن يترددوا لحظة للإبلاغ عنك لتقع تحت طائلة القانون، وإن كانوا أو كنت قبل دقائق تسهرون معا.

بعد كل هذا قد تراني غاليت كثيرا، وبالغت أكثر فيما بينته أعلاه وذلك سيبعث في نفسك الضجر والملل والمزيد من الخوف والريبة، ولا غرابة عندما لا تستسيغ كل هذا ولسان حالك يردد لم أنا هنا أصلا، ويا ليتنا لم نأتي وتتمنى أن ترجع فورا من حيث أتيت، ولكن عليك أن تتذكر أن كثيرا من أبناء جلدتك سبقوك إلى هنا منذ عشرات السنين وكانت أحوالهم أسوء من أحوالك أكثر بكثير مما تتصور لكنهم شقوا طريقهم في أمريكا وأفلحوا، وهم الآن في وضع يحسدهم عليه ذوو القربى، ويشار إليهم بالبنان لذلك اسأل نفسك دوما بم هم يتميزون عنك؟؟ فإن لم تكن أفضل منهم ؟؟ أعمل جاهدا لتكون مثلهم، إن لم يكن خزينك من الإيمان بالله الواحد الأحد كما يجب عليك قبل المجيء إلى أمريكا أن تجهد نفسك بالتقرب من الله، وأن تجعل قلبك يعتمر به لأن في أمريكا مثلما توجد دور للعبادة وأناس مؤمنون على قلتها وقلتهم يوجد الكثير من دور الفسق والمجون والرذيلة والدمار، قد تجعل الإنسان بعد ارتيادها بفترة بسيطة من سكان الشوارع  والحدائق العامة وقوت يومه هو ما يلقي الناس من نفايات في الحاويات، لذا عليك أن تحذر من كل شيء ولا تخف من أي شيء، وتمسك بما تؤمن ولا تجعل للشيطان عليك من سبيل وتكون من رواد هذه الأماكن يوما ولو ( بحجة ) من باب العلم بالشيء وحب الاستطلاع  لأنك ستعرف بعد فوات الأوان أن ابنك في اليوم التالي سيكون قد سبقك إلى هناك، وعندها تقعد لتسب أمريكا لأنها هي السبب ولسانك يقع باللوم على من كان السبب بمجيئك هنا والحقيقة أنك أنت من كنت السبب والمسبب معا"؟؟ وبحق يقع اللوم عليك أنت في الأول والأخر لأن الأبناء على خطى آبائهم، وشبيه الشيء منجذب إليه  ومن أكثر قربا من أولادنا وشبيها لنا..

الخاتمة: بعدما فرغت من كتابة هذه المقالة ( إن كانت حقا تسمى مقالة ) تنبهت لزوجتي التي كانت تجلس بقربي طيلة كل هذا الوقت، قد اغرورقت عيناها بالدمع، ورحت من خلف نظارتي أسترق النظر إليها والدمع منها يتساقط كحبات مطر في نهاية فصل خريف ينذر بقدوم شتاء ماطر، ولكن هالتني ابتسامتها التي اختلطت مع دموعها وصرت أتساءل في نفسي أهي ابتسامة كريح تسبق العاصفة أم ابتسامة لتمدني بسبب للحياة، عاودت النظر إليها بعدما رفعت نظارتي لأراها بكلتا عيني، فإذا بها وبحذر ووجل كبير تقلب ميدالية معلقة بسلسة على رقبتها كنت قد اشتريتها لها منذ سنوات ولها وجهين، في الوجه الأول صورة للوطن السليب وفي الآخر صورة لي عندما تقدمت لخطبتها، تنبهت إلي وأنا أنظر إليها لتبادرني بصوت يفيض حنانا وثقة: "لا عليك ( يا أبن عمتي ) سنبني لأولادنا ها هنا جنة، وسنزرع فيها شجرة زيتون، ونفرشها عشبا و سنسورها بحب ..الوطن.. وطنا بديلا لأمريكا التي لا يوجد لنا غيرها الآن بديلا؟؟..."

لم يتبقى بعد هذا الحديث بقية.. نعم سنبني جنتنا .. رغم عاديات الزمن، وكل هذا الألم  وسنتجاوز كل المحن، فالله كان وسيبقى معنا ما دام في القلب إيمان به وحب كبير للوطن، وسنسمو بذكرياتنا ونداوي جراحنا، ونزرع بسمة ونطبع بصمة وألف قبلة على جدار الزمن، ولن تضيع منا الهوية مادمنا أصحاب قضية ولن أقول لكم وداعا بل أقول لكم إلى اللقاء، هذا إن كان هنالك في أعمارنا جميعا بقية...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،


بقلم / جمال أبو النسب

9/2/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 19

  • أخي أبو أحمد شكراً

    0

    أخي أبو أحمد زوج أختي التي لم تلدها أمي المحترم ,, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, حين رحت أفتش عن كلمة لأرد عليك بالسماح لأختي بتعليق لم أجد سوى كلمة (( شكراً يارجل )) ,, أم خشيتك على أختي من الدخول في مهاترات ونقاشات قد تفضي الى ما لايحمد عقباه فأنا معك في ذلك ,, ولكن لكل قاعدة أستثناء ,, فلو أنك تصفحت ماينشر في هذا الموقع من مقالات ومواضيع متنوعة تعنى بالشأن الفلسطيني وقرأت ما ينشر من تعليقات عليها لتيقنت جازما أن مخاوفك أو خشيتك ليس في محلها ,, بل ستزول فوراً وأنا هنا ليس بصدد الدفاع أو التقييم لأداء الأخوة القائمين على الموقع لأنهم ليس بحاجة لذلك ,, لكن كلمة حق يجب قولها فأنا منذ تشرفت بالكتابة فيه لم ولن أجد سوى الرصانة فيما ينشر , والكياسة حتى في ردود الموقع على قرائه ,, لذا أتمنى منك أن تعيد حساباتك عسى ولعلى أن تعود عن قرارك بالسماح لأختي في الله والتي لم تلدها أمي بمعاودة الكتابة والتعليق على ما يكتب في الموقع ,, فأن لما تكتبه صداً في النفس لا يدركه أو يستشعره ألاً من كان غيورً على أهله وقضيتهم وما آل اليه مصيرهم ,, أخيك في الله ,, أبو مهند جمال أبو النسب ,,,,

  • بلاد الله

    0

    اخي العزيز ابو مهند شكرا لك شكرا جزيلا بقراءة ابو احمد لردك الثاني سمح لي بالكتابه هذه المرة فقط وبالقراءة لك ربما بالايام القادمه يقتنع بالكتابة فرفضه خوفا علي لما يحدث بمواقع النت من تجاوزات كلاميه بين المشتركين بنقاشتهم وعندما قرا تعليقاتي وردودك عليها واطلع على رصانتها لم يعلق اسال الله ان يسمح لي بالايام القادمة بالمشاركة لما تكتب شكرا لك مرة ثانيةودمت لاختك لم تلدها امك المرحومة ام جمال صديقة المرتضى

  • أتمنى أن تجيبني يا أخي أبو أحمد

    0

    الأخ العزيز أبو أحمد زوج أختي التي لم تلدها أمي المحترم ,, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, لاعلم لي هل أنك لم تقرء تعليقي والذي ضمنته رجاء بالعدول عن قرارك والذي بالتأكيد أنت حر فيه ,, أم أنك أثرت عدم الرد ؟؟ .. لكني أتمنى عليك يا أخي الفاضل أن ترد عليً أن كان سلباً أو أيجاباً حتى لا أبقى معلقاً بين النعم واللا ,, فذلك شعور مرير من المؤكد أنت لا ترضاه لي ,, أخيك أبو مهند أبو النسب ,,,,

  • أسف أسف أسف يا أختاه

    0

    أختي التي لم تلدها أمي ,, السلام عليك وعلى زوجك ورحمة الله وبركاته ,, هل أن أتوجه بالتحية والسلام ألى زوج شقيقتي التي لم تلدها أمي ,, وأستحلفك بالله أن لا يحرمني من أختي التي هي زوجته وأن يرجع بقراره في منعها من التواصل الأخوي معي حتى لا يزيد غربتي أغتراب ,, ولا يكون سببا في زيادة أيامي على عذابها عذاب ,, فأنا يا أخي الفاضل لم يكن لي يداً بسوأل أختي عن أسمها ,, لأنني كما ذكرت سابقاً يكفيني شرفاً أن وهبني الله في غربتي أختاً في الله هي زوجتك كانت بكلماتها تخفف عني ما أنا فيه ,, لذا أتوجه اليك يا أخي وأستحلفك بالله ثانية أن لا تحرمني من أختي ,, وأعلم أني أستحلفتك بعظيم ,, لا حرمك الله من أخواتك ولا من كانوا سبباً في تضميد جراحك ولو بكلمة ,, أخيكما في الله أبو مهند جمال أبو النسب ,,,,,

  • بلاد الله

    0

    الاخت العزيزة ام خالد تقبلي ودي واحترامي اود ان اقول لك شغلتين انا انسانة صريحة جدا وواضحة الله بسامحك حرمتيني ان اشترك بالكتابة لهذا الموقع لان زوجي يوم امس قرا التعليق ورفض رفضا قاطعا ان اعلق اي تعليق فقد قلت مسبقا للاخ جمال لاتسالني عن اسمي لاسباب عائلية وانت يوم امس الححت يالسؤال الشيئ الثاني مع احترامي لال عارف ملحم فانا مهى محمد العارف الفحماوي من ام الفحم شكرا لك وسامحك الله واستودعك للذي لاتضيع عنده الودائع

  • شكر وتقدير

    0

    مرحبا اختي ام احمد ااااااااااااالف شكر الك من قلب محب الك على اجابتك الواظحة والمعبرةعن شعور الجميل وتحيتنا الخاصه الى ال عارف ملحم اختك بنت صديقه مرتضى ملحم الف رحمه ونور تنزل على قبرك ياااااااااامي سورة((الفاتحه))

  • بلاد الله

    0

    الاخت ام خالد تحية طيبة اعتذر عن هذا الخطاااأ الغير مقصود هي اكيد المرحومة ام جمال ام الجميع وان لم اكن قد رايتها بحياتي ولكن شعرت بامومتها لي من خلال اخوتي بالله للاخ الفاضل ابو مهند شكرا لك وتقبلي مودتي --اما بالنسبة للاسم ايرضيك ان اقول انا ام احمد مها محمد العارف من السويد شكرا يا اختي لم تلدها امي

  • تعليق

    0

    بسم الله الرحمن الرحيم الى اختنا التي لم تلدها امي عزيزتي من فضلك عرفيني على اسمك حتى تكوني النا الاخت ( 6) ولو سمحتي وتكرمتي عندما تذكرين اسم امي تقولي المرحمه الحاجه ام جمال صديقه مريضى ولك جزيل الشكر من اخت جمال ابو مهند ابو النسب في امريكا

  • بلاد الله

    0

    اخي يا ابن ام غير امي اضم صوتي للاخت ايمان هل خروجنا من بغداد كان خطا قراره اخي فقد خرجت من بغداد بمجرد سقوطها ولم يهددني احد كانني رفضت ان ارى وجه الحقيقة القبيح وهو يخلع قناعه الرائف ليظهر وجه غير الذي اعتدت رؤياه وكأنني صدقت ان بغداد هي وطني اخي جمال هل انا بلا وطن لا تقل لا فانت ابنة عروس الاوطان فلماذا اذن عشت بحضن غير حضن وطني وان قلت لي نعم فما معنى حياتي وانا لقيطة الاوطان يا ابن ام غير امي منذ قرات مقالتك وانا بالطرقات امضي وعيني بمنتصف راسي هل اجده او لعلي اراه وجها بين الوجوه وان رايته وكان رجلا بين الرجال ايجوز شرعا ان احنضنه ام حرم علي فصار مرتعا للجرذان وصوت الرذيلة به يصدح للبرتقالة والعقربةوقد بدا واضحاخسارتنا له خاصة بهذه الفترة باصرار اهل مصر وتونس ثم عدت الى بيتي بعد ان هدني التعب وال بيتي ينظرون الي بتعجب اين كنت ما مضى من الوقت ولماذا ثيابك معفرة هكذا فقلت قد كنت بمقبرة المدينة القديمة هناك دفنت وطني بعد ان خباته امي ولفته بثوب عرسها وقالت هذا ارثكم فاذا ما مت قسموه بينكم كل له جزء الا قلبه فهو يحتويكم جميعا -- اليوم انا اخرجته ودفنته بقير بعيد موغل في البعد اخي جمال صدقني بهذه اللحظة فقط سمعت عبر التلفاز انشودة موطني وكأنه يقول لي هيهات يا اخت جمال النسب ابن صديقة التي لم تلدك ان اموت او ادفن وان متي سانبت على قبرك برتقالة حيفاوية او زيتونة مقدسية وربما تالة نخل بغدادية واصدح بصوتي بين الاصوات انا باق باق يا الفلسطينية اخي يا ابن ام لم تلدني وياابن ام غير امي مقالتك تثير في اسئلة بلا رد سانتظر منك المزيد

  • شهادة شكر وتقدير من امريكا

    0

    تتقدم بشهادة شكر وتقدير للا خونا ابومهند مواضيعك فعلا مميزة جدا ومشاركاتك اكثر من رائعة نتمني المزيد والي الامام ودايما فى تقدم اخي جعله الله فى ميزان حسناتك و جازاك الله خير الدنيا و الآخرة اخــــــــــــتك ام خالد في امريكا

  • السويد

    0

    شكرا يااخي ابو مهند اطلب من الله الصبر على مانحن به من غربة والاهل كلهم بعيدين عنا اللهم صبرنا وزد في ايماننا واحفظ اولادنا من الهفوات

  • الأخت الفاضلة أيمان / السويد

    0

    السلام عليك ورحمة الله وبركاته ,, علينا جميعا\" أن نصوب السوأل في أعماقنا كي نحصل على جواب بأذن الله يكون صائب أن لم يكن الأصوب ,, أختي الفاضلة أيمان .. نحن جميعاً لم نخرج من العراق طواعياً , أو لرغبةً منا لخوض تجربة جديدة في حياتنا أسمها الغربة وويلات الأغتراب , بل كان خروجونا قصراً وقد دفعنا له دفعاً , بل كان للبعض منا رغم أنفه ,, و لم يكن هناك بديل للموت والأختطاف والقتل والمهانة والرعب الذي بات يكسننا ونسكنه فصار يقاصمنا كل شي حتى في صحونا وأحلامنا ,, ولم يقدر لنا الخروج من العراق الى ما نحن فيه الأن مباشرةً ؟؟ لذا كان الخيار الأول خرقة بالية في صحراء العرب ,, لا معلم لها ولا تاريخ ولم تثبت على أي خريطة لأنها لم يسكنها بشر منذ بدء الخليقة ؟؟ وليس في عاصمة عربية قد تكرمت علينا كي نتخذها سكن مؤقت لنعود الى العراق بعدما يصبح حاله كما ذكرتي ( رغم شكي المشروع بأن الوضع أصبح كذلك لأني حسب فهمي المتواضع , بأن الوضع ينذر بعواقب قد لا تحمد عقباها في الأيام القادمة لا سمح الله ,, خاصة بعد المظاهرات الأخيرة التي ستفرز أمور ليس بالحسبان لما تعرض له المتظاهرين من ردود فعل من قبل القوات الحكومية ,, لأن القاعدة تقول لكل فعل ردت فعل قد تتساوى معه بالأتجاه وتختلف معه بالقدرة والكيفية ) ولا أريد أن أطيل الشرح حول ذلك ؟؟ .. كما أن عدم قدرتنا على تحمل العيش وسط الأفواه المتعطشة لدماءنا ودماء أولادنا , وخوفنا المشروع عليهم جعلنا نفر بهم حتى أخر بقعة بالعالم (( على أبنائنا أن لا ينسوا ذلك ) كي نحفظ دمائنا ونصون أعراضنا هو ما جعلنا نقبل ونستبشر خيراً حين أنتهى بنا المقام في أمريكا أو أوربا ,, فأعتقدنا واهمين أنه نهاية للعذاب والخوف المستمر وبداية للعيش في أمن وأمان ,, وبعدما أستقر بنا وبهم المقام من المؤكد مروا ومررنا معهم بحب الحنين الى الوطن ,, أو ما يسمى ( هوم سك ) وذلك شعور أنساني يتساوى بهم جميع البشر ولكن يختلف تأثيره بين الواحد والآخر ,, وسرعان ما نتحرر من ذلك بعد فترة مع الأبقاء على مشاعرنا المكبوته التي تصفعنا بين الحين والآخر حين نستذكر الأيام الحلوة التي عشناها في العراق ولكن حين نستذكر المر من تلك الأيام ترينا سرعان ما نحمد الله على ما نحن عليه الأن .. هذا ردي على سوألي لنفسي وسوأل أسرتي لي قبل ما يكون هو رد على سوألك ,, وقد أكون مخطيء فيما قلنه ,, ولكن عذري هو أنه (( كل منا يرى بعين رأسه )) وأوصي نفسي دوماً قبل ما أوصيك بأنه لا عزاء لنا ولا خلاص ولاتحرر لنا من أمواج المشاعر المتلاطمة في دواخلنا ,, سوى التقرب بالله , والتمسك بديننا الحنيف , والعمل بسنة نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم ,, وألأكثار من الصلاة والأستغفار ,, لأني بعد فعل ذلك وجدت نفسي وأهل بيتي أكثر لحمة وأقل عتب أو تذمر ,, أسأل الله أن يرحمنا ويمدنا من عنده بالصبر والثبات ,, عذرا للأطالة منك ومن القراء والقائمين على الموقع ,, ولكن عذري عندكم جميعاً أن سوألك كان له وقع مؤلم في نفسي وقد ترك أثر كبير في وجداني ,, أخيك أبو مهند النسب ,,,

  • السويد

    0

    بحب اسالك ياابو مهند هل خروجنا من العراق صحيح وانا اسمع اليوم اخبار جيدة عن العراق احياننا الوم نفسي لاني نوظفة وابنائي جمبعا كانو موظفين ورواتب جيدة وتركت كل هذا من الخوف لااحد هددني والان اولادي يقولون لي لو بقينا في العراق افضل والى الان لم يتكيفو على السويد واهلي جميعا لم يوافقو على طلعتي هذه ولكن الخوف الذي اخرجني والتفكير بمستقبل اولادي واهلي يقولون العراق اصبح امن ولايوجد طائفية وانا الوم نفسي احب اسمع رايك وهل انا على صواب او على خطا

  • مملكة النروج

    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله بكم اخي الاستاذ جمال النسب ابو مهند الله يعطيك الصحه والعافيه ويبعد عنكم كل مكروه أخي الكريم لاتحرمنا من مقالاتك الشيقه أنا شخصيا أتابع وأقرء مقالاتك أول ب أول أخي الكريم لو لو سمحت وأنا أمون عليكم وأذا أستطعت في المستقبل عن كتابة مقال أرجوا من حضرتكم أن تكتب لنا عن شيء مهم لنا ونحن في الغربه المألمه عن الرحمه الرحمه لانها غير موجوده بيننا كثيرا من الاجئيين يسألونني لماذا يحدث هذا بيننا والله الى الان لم أعرف السبب الاكثريه من اللاجئيين قد تغيروا والسبب غير معروف اخي الكريم ونحن في النروج نقول دائما صدق الشاعر القائل نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيبا سوانا هل يحدث هذا في امريكا بين اللاجئيين الفلسطينين ام فقط عندنا

  • عمي أياد هذا ماطلبت وأكثر

    0

    عمي أياد المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, في البدء أسال ألله أن تكون أنت وأهلك وكل من قدم الى أمريكا ألأحلام الوردية وألآمال البعيدة المنال بخير وصحة وسلامة ,, اليك رقم موبايلي وأميلي آملاً التواصل الدائم معي ولكل الأهل والأحبة أينما كانوا وأينما حل بهم المقام ,, أقول لهم مشتاقين (( 6196557731 )) وأميلي هو (( jabualnasab @yahoo.com )) .. أخيكم المحب لكم أبو مهند جمال أبو النسب ,,,,

  • امريكا

    0

    حياك الله ياابومهند على هذة الكلمات الجميلة الهادفة واسال الله العظيم ان يرحمنا برحمتة الواسعة والله في هذة البلدان انقطعت جميع السبل ولم يبقى الارحمة الله عز وجل واسال الله ان يحفظ جميع اهلنا من كل مكروة انة ولي ذلك والقادر علية واود ان تبعث لي رقمك الخاص ياابو مهند لكي نبقى على تواصل واتقدم بالشكر الجزيل لموقعنا المميز موقع فلسطينيو العراق

  • لوس انجلوس _كاليفورنيا

    0

    لفتة جميلة وفي محلها عندما ادخلت واشركت (ام العيال وشريكة الحياة) في التقاط خاتمة رائعة هي حلم كل فلسطيني مغترب ....لكن يبقى الحلم الاكبر هو العودة .. مع اطيب تحياتي

  • ولاية تكساس هيوستن

    0

    بارك الله بك وبجهودك واتمنى لك ولكل فلسطيني السعادة والعيش الهادئ بامريكا والحمدلله على سلامة نجلك واسرته من كارثة الحريق.

  • قبرص

    0

    بارك الله فيك وفي أهلك وعيالك. ومن حيث لاتشعر قد أفدتنا مرتين .. الاولى بتجربتك الممتعة .. والثانية قد علمتنا درسا مهما بالرضى بما قسم الله تعالى لنا والاجتهاد في الحفاظ عليه. أسأل الله العظيم أن تعم الفائدة جميع القراء وأخص مجتمعنا في قبرص. دمتم بود

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+