عطش ومرارة - قصيدة للشاعر الفلسطيني ابو الراغب

فلسطينيو العراق1

عدد القراء 1524

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png

 

تعومُ الروحُ بالغيم ِ المطيــــرِ                                  

                                 وفي نظراتِها لهبُ السعيــــــــرِ

فتلك أبوابُ الديارِ مُغلقــــــــةٌ                                   

                                 وآهٍ لبحرٍ يُحبسُ بالتســـويــــــرِ

أيا روحاً كفاكِ هــــــــــــــذواً                                  

                                 وإيقاظاً لِمن باعَ العَشــــيــــــرِ

فحبُ هذا الزمانُ يشـــــــــكـو                                   

                                 مِنَ العِشق ِ المُدهن ِ بالضميـــرِ

يقيناً نِعمُ الله ِ لا تُحصـــــــــى                                  

                                 فكفّو الجَّورَ عن الفقيـــــــــــــرِ

لأقسمُ أنَ الفَجـــــــــــــــرَ آتٍ                                   

                                 وأنَ السُمَّ سيفتكُ بالأميــــــــــر

 ِفبالصَبر يكون الليلُ صُبحــــاً                                  

                                 وإنْ نشأ ظُهراً ظَهيـــــــــــــــرِ

يصيرُ هذا الكونُ شبــــــــــراً                                  

                                 بعين ِ مُجاهدٍ ينوي المسيــــــرِ

جبالٌ مِنَ النيران ِ تعــــــــــدو                                 

                                 وشلالُ دَم ٍ كالسَهم ِ المُغيــــــرِ

ومن جَمرِ المواقدِ تعلـــــــــــو                                 

                                 روحي شُعلة ً فوقَ النذيـــــــــرِ

إليكِ دمشقُ همُ شَعـــــــــــــب ٍ                                 

                                 يموتُ في صَمتٍ مَريــــــــــــرِ

فلسطينُ لن يُفديها غيـــــــــــرُ                                 

                                 الشام ِ في صُنعِ المصيــــــــــرِ

وأ ُختُ الشام ِ في الوغـــــــى                                  

                                 إذا صَرختْ ينخرسُ الهديـــــرِ

شريدٌ والفِراقُ رفيقُ عمـــري                                  

                                 فهل للمُشرد ِ مِنْ مُجيـــــــــر ؟

ِأُغذي السيرَّ كالنِسرِ الجريــح ِ                                 

                                 وأوصي النَجمَ على الأسيــــــرِ

هُناك يطلُ عرينُ حُــــــــــــر ٍ                                 

                                 شرابهُ مِن عَرق ِ الهجيـــــــــرِ

تآكلَ بالزنازن ِ إلا قيــــــــــداً                                  

                                يشهدُ أَنهُ سَبقَ النفيــــــــــــــــرِ

سِراجا ً يُهاجرُ بنورهِ حـــــراً                                   

                                 ويرثي لقيدٍ فَقدَ السميـــــــــــرِ!

شهيداً زفهُ الموتُ بعُــــــرس ٍ                                  

                                 مَهيبٍ وشيعهُ حشدٌ غفيـــــــــر ِ

وللطَرف ِ نهرت كـــــــــي لا                                  

                                 يفيضُ مِنْ دمع ٍ كسيـــــــــــــر ِ

يفوح ُ الزهرُ حينَ ينثـــــــــرهُ                                  

                                 نَسيمُ السَّحَرِ بموسم ِ التزهيــــرِ

يروغ ُ الشروقُ عن الضريــرِ                                  

                                 ويُقنَّصُ في عين ِ البصيــــــــر ِ

سَرابُ هذه الدُنيا ولهـــــــــــوٌ                                  

                                 وتبقى الروحُ تعزفُ بالأثيـــــر ِ

فيغدو البدرُ فيها مُستهــــــــامٌ                                  

                                 لِما تحوي مِنْ نور ٍ غزيـــــــرِ

وزادُ الزاهدِ صومُ الفصـــول ِ                                  

                                 وشوقٌ للرحيل ِ مِنَ القصــــورِ

وزادي أنْ تشربَ الصحــراءُ                                  

                                 بئري كي يُروى غديــــــــري !

وأَغلى الفِراشُ عنـــــــدي أَنْ                                   

                                 يكونَ مِنْ قصبِ الحَصيـــــــــرِ

وأكرهُ ما أراهُ ثوبــــــــــــــــاً                                   

                                 نسيجهُ مِنْ خيطِ الحريـــــــــــرِ

وأَنْ أهَبَ البيادرَ جُــــــــــــلَّ                                  

                                 حبي وأدعو اللهَ بالمطرِ الغزيـرِ

وأصحو على بسماتِ طفــــلٍ                                   

                                 قريرُ العين ِ يغط ُفي السريــــرِ 

 

ابو الراغب

 8/3/2011 

 

ملاحظة : القصيدة قد نشرت سابقا لكن قد تم تعديلها من قبل الشاعر وأعاد نشرها 

 

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 1

  • هليفاكس

    0

    السلام عليك ابا غازي الطيب سؤالي الاول عن صحتك ارجو ان تكون بخير انشاء الله . لقد قرأة تلك الابيات الجميلة النابعة من الصميم والتي توحي للقارىء حبك وعشقك لفسطين وكل بلاد الشام فتحية لك ومزيدا من تلك الابيات اخوك وصديقك ابو اركان

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+