خاطرة " إلى أمي فلسطين مع التحية"- هبة السعيد

فلسطينيو العراق7

عدد القراء 2421

http://www.paliraq.com/images/001pal/000PI-kh.png
 
 http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/831769496.jpg

http://www.paliraq.com/images/paliraq2011/HEBA01.JPGhttp://www.paliraq.com/images/paliraq2011/HEBA02.JPG
 

هبة السعيد

16/3/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 7

  • ماليزيا

    0

    غمرتموني بفيض حبكم وكلماتكم الرائعة شكراً لكم جميعاً لأنكم جرتموني من أحساس الغربة خالي الحبيب وجودك عطر صفحتي دمت لي دوماً يارب الدكتور نبيل المحترم تواجدك كان تأكيداً على ما اشعر به من قوة ولكنني متأكدة أن مراحل الاسى والصبر التي مرنا بها هي التي جعلتنا هكذا واكثر وفقك الله في دراستك وتحقيق مبتغاك أستاذي.

  • الاردن

    0

    كلام رائع بصدق بارك الله فيكي اختاه

  • هولندا

    0

    تسلم كل المشاعر وفيض الحب من ينبوعه ينهله الشهداء في حب الوطن فةق الأرض وتحتها فكلنا بحبه شهداء نمشي على الأرض بأذن الله,,,, سلمت اناملك انتي اصيلة ياابنتي هبة على مشاعركي اللطيفة وعلى هذه الكلمات الرائعة التي نابعة من القلب شكرا جزيلا لكي ابنتي هبه

  • سلمت اناملك على هذه الكلمات الرائعه جزيل الشكر لك

  • جزيرة قبرص_لارنكا

    0

    يسلمووووووو أختي * هبه * على كلماتكـ المنبعثة من الصميم فلكـ مني كل الود مع التحية ...وشكرا لكـ وللموقع...

  • تسلم كل المشاعر وفيض الحب من ينبوعه ينهله الشهداء في حب الوطن فةق الأرض وتحتها فكلنا بحبه شهداء نمشي على الأرض بأذن الله,,,, كلمات منتقاة من أصيل المعاني ومن نبعك الصافي الذي يتشرف كل عشاق الوطن أن ينهلوا من كرمه فلا عذوبة مثل عذوبة حب الوطن والوفاء لذمته,, تسلمي ياخالي الله يبيض وجهك وأهلك ونسبك الطيب وتحي لكل أبنائنا وبناتنا رفعة للوطن ولنا أمة المصطفى(( محمد)) صلى الله عليه وسلم تقبلي مرور على صفحاتك,,حاتم الأسعد,,,

  • المانيا – بون GERMANY

    0

    الدكتور نبيل عبد القادر ذيب الملحم أني أشكر ألأخت ألعزيزه هبة السعيد جزيل ألشكر على خاطرتها \" إلى أمي فلسطين مع التحية\"- هبة السعيد ! وحقيقة أني سعيد على هبة ألأخوان ألفلسطينين من ألعراق على مهبتهم ألمنبثقه من قلوبهم و مجوده في جيناتهم محمله بدمهم من جبل ألكرمل و خيراته للطعاطف و ألمحبه لفلسطين . و اني أجد مقالاتكم و أشعاركم تشجيع و تأكيد على بحوثي ألطبيه ألعلميه ألسابقه ألتي نشرتها أنا ( د. نبيل ) عن طريق ألمجلات ألطبيه ألعلميه ألألمانيه و ألنمساوية في أنحاء ألعالم بأللغه ألألمانيه و ألعنوانين بألغات ألأنكليزيه و ألفرنسيه و ألسويديه و ألنروجيه بأسلوب علمي طبي بحت على مستوى عالمي للبحوث ألعلميه ألمعقدة قبل سنه تقريبا عن مزايا و جينات ألشعب ألفلسطيني على سواحل فلسطين المميزه من ألناحيه ألصحيه . أنشاء ألله سوف أنشرها بصورة مبسطه للقاريء ألفلسطيني عندما يتيح لي ألمجال بأللغه ألعربيه مع دكر ألمصادر ألعلميه في موقعنا ألعظيم \"\" موقع فلسطينيو ألعراق ألحر \"\" . و أني أستفاد من ألفرصه لشكري ألعميق ألى موقعنا ألبا سل \" فلسطينيو ألعراق \" و جميع ألأخوة ألأعزاء على جهودهم ألجباره . و أني أرغب أن أقدم لكم مقالي ألجديد ألدي سوف ينشر هنا عن قريب أن شاء ألله للأستفاده منه و أبداء أقتراحاتكم :- ألضغوط ألنفسيه اليوميه ألمتزايده على شعبنا ألفلسطيني ألمشتت وتأثيرها على صحته وماهوألحل ؟ د. نبيل عبد القادر ذيب الملحم الدكتور نبيل عبد القادر ذيب الملحم في عالمنا ألحديث و خاصة ما نلاحظه في مجتمعنا ألعربي في ألسنوات ألأخيره أضافة ألى ألنقص ألأجتماعي ألديمقراطي ألذي يعاني منه أغلبية ألناس في مجتمعنا ألعربي هي مطالب عديدة من الحياة الحديثة وبشكل متزايد ألضغوط ألنفسيه ألمتزايده و المحمومة . إيقاع الحياة وانعدام الأمن الاجتماعي وعدم وجود نقاط مرجعية ثابتة في ألأستقرار ألأجتماعي و ألصحي في كثير من الأحيان يؤدي إلى حالات ألأكتائب ألكامن و بالتالي ألى \"كسر\" التوازن في الطبيعة هو ما نشير إليه تقنيا باسم \"الضغط أوألضغط ألنفسي\". ونحن نستعمل هذا ألمصطلح كما تعلمون من مقالاتي ألسابقه هذه الكلمة الجديدة دون أن يلاحظها أحد تقريبا إلى اللغة اليومية العادية ، والآن هي جزء من الحياة اليومية في ما يسمى \"مجتمع رغيد الحياة\". انه كابوس جديد في عصرنا ألحديث و غدرا للأجيال ألقادمه أن ما أستطعنا ألتخلص من أسباب ألنقصان ألأجتماعي و ألسيطره عليه بجهودنا ألمثمرة وبألأعتماد على أنفسنا في ألدور ألأول و ألأستفادة من المساعدات ألأجتماعيه و ألثقافيه لأطفالنا و لشبابنا للوقايه ألأجتماعيه ألصحيه و ألتقدم ألعلمي من ألمجتمعات ألأنسانيه مشكورة ألتي تقدم لنا ألعون ألأجتماعي و ألتقدم ألثقافي بكل أخلاص وبدون أستغلال طاقاتنا و خيرات وطننا . و لكن ألفلسطيني في ألشتات ألمعدوم من أغلبيه ألحقوق ألأنسانيه و ألضائع في شتات ألصحراء و ألوعودات ألشبه جوفاء يتسائل ما يلي :- ما هو الضغط النفسي؟ متى يمكن وصف الوضع بأنه \"مرهق نفسيا\" ؟ ولكي أحاول ألجواب عليكم أعطيكم فكرة مختصره علميه عن أسباب و أضرار ألأجهاد ألنفسي و مصطلح \"الضغط ألنفسي \" :- التوتر ألنفساني يسبب الصداع والقلق يجعل قلب ألأنسان ينبض أسرع بسب تأثير ألهرمونات ألكيميائيه ألبيولوجية بمفعول تأثير ألأعصاب ألتي تغذي عضلات ألقلب و أيضا نفس ألأعصاب تزيد من أفرازات ألغدد ألموجده في ألجدار ألداخلي للمعدة و للأمعاء ومما ينتج ألى ويدفع الى مشاكل صحية في المعدة و ألأمعاء . استجابة الاجهاد ألأعتيادي من الجسم نفسه ليست ضارة بالصحة . ولكن الآثار الصحية الضارة تنتتج بسبب الجوانب التالية : - - أمراض القلب والأوعية الدموية متعاطف ، - زيادة مستويات السكر في الكبد وأمراض جهاز جسم آخر ، - ارتفاع الكولسترول و خطر الاصابة بالسكتة الدماغية ، - اضطرابات الأمعاء الهضمية ، - زيادة من حدة التوتر في العضلات ، والموقف ، وعطب المفاصل و صداع التوتر ، - المزمن الكائن والتوتر في استعداد دائم لمقاومة التعب ، وفقدان الطاقة ، - ضعف المناعة ، - الخطر على صحة السلوك وهو جزء من مخاطر التوتر و زيادة ألاستجابة السلوكية . ولكن ردود فعل الضغط النفسي تعتمد على ألمنظور ألشخصي لالفرد بذاته و محاولة حله لمشاكله. ولكن كيف يمكن للشخص ألمشتت المليء بمشاكل ألأستقرار ألأمني و ألمشرد و معدوم ألجنسيه و شبه معدوم حقوق ألأنسان ألأعتياديه ألطبعية !!!!!!! ؟؟؟ أيها ألأخوه ألأعزاء من له ألجواب أو أقتراحات لحل ألمعجزات في عالمنا ألجديد فيكتب رأئيه على موقعنا ألديموقراطي ألعظيم هذا \"\" موقع فلسطينيو ألعراق \"\"\" المتفهم لمشاكلنا أينما كنا وبدون تفريق وبكل صراحه ؟؟؟ هناك أشياء كثيرة ممكن كتابتها و لكن قرائنا لهم مشكل أصعب يحاولن بجهد كبير للوصول الى ضوء شمعة نهاية خندق ألشتات في عالمنا ألبارد !!! ألأخوه ألأعزاء لا تفقدوا ألأمل : شعبنا ألفلسطيني الصابر ألمشتت سوف يحل جميع مشاكله بعزمة شبابه ألواعي أن شاء ألله !!!!! ألى ألأخوة ألأعزاء الفلسطينين في ألشتات ! أرجو أبداء رأيكم عن طرق ألحل أو خبرتكم عن المشاكل ألأجتماعية الصحيه و ألنفسيه لشعبنا و تأثيرها على ألحياة أليوميه و كيفيه حلها حسب ما يعتقد كل واحد منا ! لكي نصل الى حلول مناسبة ليستفاد منها أبناء شعبنا نوعا ما . ولا تفقدوا ألأمل !!! و ارجو عدم الشتم على ألأخرين لكي نهتم بألحاله بجديه تامه و شكرا : أخوكم د. نبيل مع أطيب ألتحيات لكم جميعا أينما كنتم في شتات ألعالم الدكتور نبيل عبد القادر ذيب الملحم باحث طب فلسطيني من فلسطينين العراق مقيم في المانيا - بون doctor.nabilabdulkadirdeeb@googlemail.com

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+